"مدير صحة القصيم" يتفقد مركز القلب ويشيد بالخدمات المقدمة للمرضى

في زيارة استمرت 4 ساعات وشملت عدداً من الأقسام

سبق – القصيم: أشاد المدير العام للشؤون الصحية في منطقة القصيم مطلق الخمعلي بمستوى الأداء الخدمي لمركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب في القصيم، وما يقدمه من خدمات تشخيصية وعلاجية متقدمة لمرضى القلب في المنطقة، مثنياً على ما لمسه من منسوبي المركز من التفاني في أداء أعمالهم لخدمة مرضاهم واتسامهم بروح فريق العمل الواحد، ووصف الإنجازات المتحققة في المركز "بالمفخرة والشيء الذي يثلج الصدر ويسر الخاطر". 
 
جاء ذلك خلال زيارة تفقدية قام بها الخمعلي اليوم الخميس 14 شوال 1436هـ إلى مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب في القصيم استمرت زهاء 4 ساعات؛ إلتقى خلالها المشرف العام على المركز الدكتور عبدالرحمن المسند ونائبه عبدالله الفوزان وعدداً من الطواقم الإدارية والطبية، فيما قدم الدكتور المسند عرضاً مرئياً شاملاً مدعوما بالأرقام والإحصائيات عن المركز ونشأته وتطور مراحل تشغيله فنيا والخدمات الطبية التي يقدمها حتى اليوم.
 
واستعرض الفوزان خدمات التشغيل الإداري في المركز وبنود الميزانية المخصصة للمركز بالأرقام ونسب صرفها، كما طرحت بعض العوائق والصعوبات التي تواجه العمل على المدير العام؛ وتم الاستماع لمرئياته بهذه الخصوص.
 
بعد ذلك قام الخمعلي ومرافقيه بجولة تفقدية لأقسام العيادات الخارجية وأقسام التنويم الداخلية والعنايات المركزة وقسطرة وجراحة القلب للكبار والأطفال والأقسام المرتبطة، واطلع على الخدمات المقدمة فيها؛ كما اطمأن على صحة المرضى المنومين بتلك الأقسام وما يقدم لهم فيها من رعاية واهتمام.
 
 
كما شملت الزيارة أقسام عيادات قلب الأطفال في مستشفى الولادة والأطفال في بريدة، وزيارة المشروع "قيد الإنشاء" المخصص لقسم أمراض قلب الأطفال والعناية المركزة، وقسم قسطرة وجراحة قلب الأطفال واستمع من المشرف العام على المركز عن الخطط والأهداف المرسومة للمشروع، فيما أكد الخمعلي وقوفه ومتابعته لإنجاز المشروع والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بالمديرية.
 
واختتم الخمعلي زيارته إلى المركز بعقد اجتماع مغلق مع قيادات المركز والمساعدين لوضع تصورات وخطط المرحلة المقبلة.
 
من جهته قدم المشرف العام على المركز الدكتور عبدالرحمن المسند خالص شكره وتقديره إلى المدير العام على هذه الزيارة التي ستتحقق ثمارها على أرض الواقع في القريب العاجل، بإذن الله.
 

اعلان
"مدير صحة القصيم" يتفقد مركز القلب ويشيد بالخدمات المقدمة للمرضى
سبق
سبق – القصيم: أشاد المدير العام للشؤون الصحية في منطقة القصيم مطلق الخمعلي بمستوى الأداء الخدمي لمركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب في القصيم، وما يقدمه من خدمات تشخيصية وعلاجية متقدمة لمرضى القلب في المنطقة، مثنياً على ما لمسه من منسوبي المركز من التفاني في أداء أعمالهم لخدمة مرضاهم واتسامهم بروح فريق العمل الواحد، ووصف الإنجازات المتحققة في المركز "بالمفخرة والشيء الذي يثلج الصدر ويسر الخاطر". 
 
جاء ذلك خلال زيارة تفقدية قام بها الخمعلي اليوم الخميس 14 شوال 1436هـ إلى مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب في القصيم استمرت زهاء 4 ساعات؛ إلتقى خلالها المشرف العام على المركز الدكتور عبدالرحمن المسند ونائبه عبدالله الفوزان وعدداً من الطواقم الإدارية والطبية، فيما قدم الدكتور المسند عرضاً مرئياً شاملاً مدعوما بالأرقام والإحصائيات عن المركز ونشأته وتطور مراحل تشغيله فنيا والخدمات الطبية التي يقدمها حتى اليوم.
 
واستعرض الفوزان خدمات التشغيل الإداري في المركز وبنود الميزانية المخصصة للمركز بالأرقام ونسب صرفها، كما طرحت بعض العوائق والصعوبات التي تواجه العمل على المدير العام؛ وتم الاستماع لمرئياته بهذه الخصوص.
 
بعد ذلك قام الخمعلي ومرافقيه بجولة تفقدية لأقسام العيادات الخارجية وأقسام التنويم الداخلية والعنايات المركزة وقسطرة وجراحة القلب للكبار والأطفال والأقسام المرتبطة، واطلع على الخدمات المقدمة فيها؛ كما اطمأن على صحة المرضى المنومين بتلك الأقسام وما يقدم لهم فيها من رعاية واهتمام.
 
 
كما شملت الزيارة أقسام عيادات قلب الأطفال في مستشفى الولادة والأطفال في بريدة، وزيارة المشروع "قيد الإنشاء" المخصص لقسم أمراض قلب الأطفال والعناية المركزة، وقسم قسطرة وجراحة قلب الأطفال واستمع من المشرف العام على المركز عن الخطط والأهداف المرسومة للمشروع، فيما أكد الخمعلي وقوفه ومتابعته لإنجاز المشروع والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بالمديرية.
 
واختتم الخمعلي زيارته إلى المركز بعقد اجتماع مغلق مع قيادات المركز والمساعدين لوضع تصورات وخطط المرحلة المقبلة.
 
من جهته قدم المشرف العام على المركز الدكتور عبدالرحمن المسند خالص شكره وتقديره إلى المدير العام على هذه الزيارة التي ستتحقق ثمارها على أرض الواقع في القريب العاجل، بإذن الله.
 
30 يوليو 2015 - 14 شوّال 1436
06:51 PM

"مدير صحة القصيم" يتفقد مركز القلب ويشيد بالخدمات المقدمة للمرضى

في زيارة استمرت 4 ساعات وشملت عدداً من الأقسام

A A A
0
426

سبق – القصيم: أشاد المدير العام للشؤون الصحية في منطقة القصيم مطلق الخمعلي بمستوى الأداء الخدمي لمركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب في القصيم، وما يقدمه من خدمات تشخيصية وعلاجية متقدمة لمرضى القلب في المنطقة، مثنياً على ما لمسه من منسوبي المركز من التفاني في أداء أعمالهم لخدمة مرضاهم واتسامهم بروح فريق العمل الواحد، ووصف الإنجازات المتحققة في المركز "بالمفخرة والشيء الذي يثلج الصدر ويسر الخاطر". 
 
جاء ذلك خلال زيارة تفقدية قام بها الخمعلي اليوم الخميس 14 شوال 1436هـ إلى مركز الأمير سلطان لطب وجراحة القلب في القصيم استمرت زهاء 4 ساعات؛ إلتقى خلالها المشرف العام على المركز الدكتور عبدالرحمن المسند ونائبه عبدالله الفوزان وعدداً من الطواقم الإدارية والطبية، فيما قدم الدكتور المسند عرضاً مرئياً شاملاً مدعوما بالأرقام والإحصائيات عن المركز ونشأته وتطور مراحل تشغيله فنيا والخدمات الطبية التي يقدمها حتى اليوم.
 
واستعرض الفوزان خدمات التشغيل الإداري في المركز وبنود الميزانية المخصصة للمركز بالأرقام ونسب صرفها، كما طرحت بعض العوائق والصعوبات التي تواجه العمل على المدير العام؛ وتم الاستماع لمرئياته بهذه الخصوص.
 
بعد ذلك قام الخمعلي ومرافقيه بجولة تفقدية لأقسام العيادات الخارجية وأقسام التنويم الداخلية والعنايات المركزة وقسطرة وجراحة القلب للكبار والأطفال والأقسام المرتبطة، واطلع على الخدمات المقدمة فيها؛ كما اطمأن على صحة المرضى المنومين بتلك الأقسام وما يقدم لهم فيها من رعاية واهتمام.
 
 
كما شملت الزيارة أقسام عيادات قلب الأطفال في مستشفى الولادة والأطفال في بريدة، وزيارة المشروع "قيد الإنشاء" المخصص لقسم أمراض قلب الأطفال والعناية المركزة، وقسم قسطرة وجراحة قلب الأطفال واستمع من المشرف العام على المركز عن الخطط والأهداف المرسومة للمشروع، فيما أكد الخمعلي وقوفه ومتابعته لإنجاز المشروع والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بالمديرية.
 
واختتم الخمعلي زيارته إلى المركز بعقد اجتماع مغلق مع قيادات المركز والمساعدين لوضع تصورات وخطط المرحلة المقبلة.
 
من جهته قدم المشرف العام على المركز الدكتور عبدالرحمن المسند خالص شكره وتقديره إلى المدير العام على هذه الزيارة التي ستتحقق ثمارها على أرض الواقع في القريب العاجل، بإذن الله.