"الفيصل" يتوّج الفائزين في "تحدي كاوست" و"بوابة مكة الرقمية".. الأحد

يتسلمون جوائز تقدر بـ3 ملايين ريال

يتوّج مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل يوم غد الأحد، الفائزين في مسابقة تحدي جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية والهادفة إلى إيجاد أفكار وحلول رقمية للحج والعمرة بالتعاون مع "ملتقى مكة الثقافي" في دورته الحالية تحت شعار "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي؟". كما يشهد توقيع بحوث بوابة مكة الرقمية للبحث الابتكار، وهي إحدى مبادرات الملتقى الريادية، وتحتضنها جامعة الملك عبدالعزيز.

وأوضح المشرف العام على الملتقى سلطان الدوسري، أن تحدي جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية يدعم أيضاً الجهود الرامية لتحويل مكة المكرمة إلى مدينة ذكية، مشيرًا بأن الأمير خالد الفيصل سيسلّم الجوائز للفائزين والتي تبلغ قيمتها مليون ريال، إضافة إلى باقة من الجوائز الأخرى، كما يشهد توقيع البحوث الفائزة في بوابة مكة للبحث والابتكار، والبالغ عددها 20 بحثًا، كما سيتم توزيع مليوني ريال بواقع 100 ألف ريال لكل بحث فائز.

وذكر "الدوسري" أن البحوث الفائزة في بوابة مكة الرقمية للبحث والابتكار سوف تسهم في تعزيز الحلول العلمية المبتكرة في جوانب الانتماء الوطني، والرقمنة، والذكاء الاصطناعي، والرقمنة في مجال خدمات الحج والعمرة، وتطوير النظم في مجال الأمن السيبراني، والتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد، إضافة إلى النظم الرقمية في المحافظة على البيئة.

وأضاف: "تسهم البحوث في تحقيق مجموعة من المؤشرات ضمن استراتيجية إمارة منطقة مكة المكرمة الموائمة لرؤية المملكة 2030، عبر تسخير البحث العلمي والابتكار لتطوير العمل بقطاعات المنطقة، وحل التحديات عبر تحفيز الأبحاث العلمية، وإنتاج المعرفة وتسخيرها للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة، عن طريق مشاركة المتخصصين بالجامعات والمراكز البحثية عبر هذه البوابة الرقمية".

وأشار بأنه سوف يُمنح الباحثون من مختلف قطاعات مكة المكرمة فرصة الدعم النوعي في مجال الأبحاث العلمية التطبيقية ذات الأثر الفاعل، والتي يمكن أن تسهم في الوصول لحلول تقنية مبتكرة لتحديات المنطقة، وهذه البوابة يتم الإشراف عليها ودعم الأبحاث المتقدمة فيها من قبل جامعة الملك عبدالعزيز، كأحد القطاعات الرائدة في المنطقة في مجال البحث العلمي والابتكار، وتعتبر نواة لتقديم الحلول التقنية ذات الجودة والتميز والاستدامة من خلال توظيف النظم الذكية، والخوارزميات الرقمية، وتحليل البيانات الضخمة، واستخدام تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وأشار المشرف العام على ملتقى مكة الثقافي بأن تحدي جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لإيجاد أفكار تقنية لتطوير منظومة الحج والعمرة يشارك فيه عدة جهات منها وزارة الحج والعمرة، وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن باعتبارهم شركاء استراتيجيين وذلك تماشيًا مع الأولويات الوطنية للمملكة ورؤيتها لعام 2030، وتركّز مخرجات التحدي على الارتقاء بتجربة الحج والعمرة التي يخوضها الحجاج والمعتمرون من جميع أنحاء العالم، وكذلك على دفع عجلة الجهود الرامية إلى تحويل مكّة المكرمة إلى مدينة ذكية.

وزاد بأن التحدي يسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وتعزيز الازدهار المجتمعي، وذلك من خلال عددٍ من المبادرات الجماعية الجديدة التي تحفّز المواهب على مختلف الأصعدة المحلية والعالمية لطرح أفكارهم وتقديم حلولهم العلمية والتقنية، ويتمحور التحدي حول ثلاثة موضوعات هي: الرعاية الصحية، والنقل والمواصلات، وإدارة الأفواج.

وبحسب "الدوسري"، فإن مخرجات التحدي ستكون رافداً للارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة لضيوف الرحمن من خلال محاور التحدي الثلاثة".

وتابع: "ينصبّ تركيز موضوع "الرعاية الصحيّة" على زيادة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية اللازمة لحماية صحّة جميع الحجاج والمعتمرين ورفاهيتهم، الأمر الذي أصبح يشكّل مصدر قلق متزايدًا تزامنًا مع استمرار تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وفي الوقت نفسه، يسعى موضوع "النقل والمواصلات" لضمان توفير وسائل النقل والمواصلات العامة والخاصة على نحو مناسب وبما يكفل سهولة الوصول إليها، في حين يستكشف موضوع "إدارة الأفواج" عددًا من السبل الرامية إلى تعزيز البنية التحتية وتلبية المتطلبات المرتبطة باستيعاب الأفواج والأعداد الهائلة".

يذكر أن الفائزين في "تحدي كاوست" تم اختيارهم من بين 1306 مشاركاً من 34 دولة حول العالم، وأسفرت عملية الفرز عن اختيار 33 متأهلاً للتصفيات النهائية للتحدّي.

أمير مكة الأمير خالد الفيصل كاوست ملتقى مكة الثقافي
اعلان
"الفيصل" يتوّج الفائزين في "تحدي كاوست" و"بوابة مكة الرقمية".. الأحد
سبق

يتوّج مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل يوم غد الأحد، الفائزين في مسابقة تحدي جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية والهادفة إلى إيجاد أفكار وحلول رقمية للحج والعمرة بالتعاون مع "ملتقى مكة الثقافي" في دورته الحالية تحت شعار "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي؟". كما يشهد توقيع بحوث بوابة مكة الرقمية للبحث الابتكار، وهي إحدى مبادرات الملتقى الريادية، وتحتضنها جامعة الملك عبدالعزيز.

وأوضح المشرف العام على الملتقى سلطان الدوسري، أن تحدي جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية يدعم أيضاً الجهود الرامية لتحويل مكة المكرمة إلى مدينة ذكية، مشيرًا بأن الأمير خالد الفيصل سيسلّم الجوائز للفائزين والتي تبلغ قيمتها مليون ريال، إضافة إلى باقة من الجوائز الأخرى، كما يشهد توقيع البحوث الفائزة في بوابة مكة للبحث والابتكار، والبالغ عددها 20 بحثًا، كما سيتم توزيع مليوني ريال بواقع 100 ألف ريال لكل بحث فائز.

وذكر "الدوسري" أن البحوث الفائزة في بوابة مكة الرقمية للبحث والابتكار سوف تسهم في تعزيز الحلول العلمية المبتكرة في جوانب الانتماء الوطني، والرقمنة، والذكاء الاصطناعي، والرقمنة في مجال خدمات الحج والعمرة، وتطوير النظم في مجال الأمن السيبراني، والتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد، إضافة إلى النظم الرقمية في المحافظة على البيئة.

وأضاف: "تسهم البحوث في تحقيق مجموعة من المؤشرات ضمن استراتيجية إمارة منطقة مكة المكرمة الموائمة لرؤية المملكة 2030، عبر تسخير البحث العلمي والابتكار لتطوير العمل بقطاعات المنطقة، وحل التحديات عبر تحفيز الأبحاث العلمية، وإنتاج المعرفة وتسخيرها للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة، عن طريق مشاركة المتخصصين بالجامعات والمراكز البحثية عبر هذه البوابة الرقمية".

وأشار بأنه سوف يُمنح الباحثون من مختلف قطاعات مكة المكرمة فرصة الدعم النوعي في مجال الأبحاث العلمية التطبيقية ذات الأثر الفاعل، والتي يمكن أن تسهم في الوصول لحلول تقنية مبتكرة لتحديات المنطقة، وهذه البوابة يتم الإشراف عليها ودعم الأبحاث المتقدمة فيها من قبل جامعة الملك عبدالعزيز، كأحد القطاعات الرائدة في المنطقة في مجال البحث العلمي والابتكار، وتعتبر نواة لتقديم الحلول التقنية ذات الجودة والتميز والاستدامة من خلال توظيف النظم الذكية، والخوارزميات الرقمية، وتحليل البيانات الضخمة، واستخدام تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وأشار المشرف العام على ملتقى مكة الثقافي بأن تحدي جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لإيجاد أفكار تقنية لتطوير منظومة الحج والعمرة يشارك فيه عدة جهات منها وزارة الحج والعمرة، وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن باعتبارهم شركاء استراتيجيين وذلك تماشيًا مع الأولويات الوطنية للمملكة ورؤيتها لعام 2030، وتركّز مخرجات التحدي على الارتقاء بتجربة الحج والعمرة التي يخوضها الحجاج والمعتمرون من جميع أنحاء العالم، وكذلك على دفع عجلة الجهود الرامية إلى تحويل مكّة المكرمة إلى مدينة ذكية.

وزاد بأن التحدي يسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وتعزيز الازدهار المجتمعي، وذلك من خلال عددٍ من المبادرات الجماعية الجديدة التي تحفّز المواهب على مختلف الأصعدة المحلية والعالمية لطرح أفكارهم وتقديم حلولهم العلمية والتقنية، ويتمحور التحدي حول ثلاثة موضوعات هي: الرعاية الصحية، والنقل والمواصلات، وإدارة الأفواج.

وبحسب "الدوسري"، فإن مخرجات التحدي ستكون رافداً للارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة لضيوف الرحمن من خلال محاور التحدي الثلاثة".

وتابع: "ينصبّ تركيز موضوع "الرعاية الصحيّة" على زيادة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية اللازمة لحماية صحّة جميع الحجاج والمعتمرين ورفاهيتهم، الأمر الذي أصبح يشكّل مصدر قلق متزايدًا تزامنًا مع استمرار تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وفي الوقت نفسه، يسعى موضوع "النقل والمواصلات" لضمان توفير وسائل النقل والمواصلات العامة والخاصة على نحو مناسب وبما يكفل سهولة الوصول إليها، في حين يستكشف موضوع "إدارة الأفواج" عددًا من السبل الرامية إلى تعزيز البنية التحتية وتلبية المتطلبات المرتبطة باستيعاب الأفواج والأعداد الهائلة".

يذكر أن الفائزين في "تحدي كاوست" تم اختيارهم من بين 1306 مشاركاً من 34 دولة حول العالم، وأسفرت عملية الفرز عن اختيار 33 متأهلاً للتصفيات النهائية للتحدّي.

27 مارس 2021 - 14 شعبان 1442
08:23 PM

"الفيصل" يتوّج الفائزين في "تحدي كاوست" و"بوابة مكة الرقمية".. الأحد

يتسلمون جوائز تقدر بـ3 ملايين ريال

A A A
0
1,183

يتوّج مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل يوم غد الأحد، الفائزين في مسابقة تحدي جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية والهادفة إلى إيجاد أفكار وحلول رقمية للحج والعمرة بالتعاون مع "ملتقى مكة الثقافي" في دورته الحالية تحت شعار "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي؟". كما يشهد توقيع بحوث بوابة مكة الرقمية للبحث الابتكار، وهي إحدى مبادرات الملتقى الريادية، وتحتضنها جامعة الملك عبدالعزيز.

وأوضح المشرف العام على الملتقى سلطان الدوسري، أن تحدي جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية يدعم أيضاً الجهود الرامية لتحويل مكة المكرمة إلى مدينة ذكية، مشيرًا بأن الأمير خالد الفيصل سيسلّم الجوائز للفائزين والتي تبلغ قيمتها مليون ريال، إضافة إلى باقة من الجوائز الأخرى، كما يشهد توقيع البحوث الفائزة في بوابة مكة للبحث والابتكار، والبالغ عددها 20 بحثًا، كما سيتم توزيع مليوني ريال بواقع 100 ألف ريال لكل بحث فائز.

وذكر "الدوسري" أن البحوث الفائزة في بوابة مكة الرقمية للبحث والابتكار سوف تسهم في تعزيز الحلول العلمية المبتكرة في جوانب الانتماء الوطني، والرقمنة، والذكاء الاصطناعي، والرقمنة في مجال خدمات الحج والعمرة، وتطوير النظم في مجال الأمن السيبراني، والتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد، إضافة إلى النظم الرقمية في المحافظة على البيئة.

وأضاف: "تسهم البحوث في تحقيق مجموعة من المؤشرات ضمن استراتيجية إمارة منطقة مكة المكرمة الموائمة لرؤية المملكة 2030، عبر تسخير البحث العلمي والابتكار لتطوير العمل بقطاعات المنطقة، وحل التحديات عبر تحفيز الأبحاث العلمية، وإنتاج المعرفة وتسخيرها للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة، عن طريق مشاركة المتخصصين بالجامعات والمراكز البحثية عبر هذه البوابة الرقمية".

وأشار بأنه سوف يُمنح الباحثون من مختلف قطاعات مكة المكرمة فرصة الدعم النوعي في مجال الأبحاث العلمية التطبيقية ذات الأثر الفاعل، والتي يمكن أن تسهم في الوصول لحلول تقنية مبتكرة لتحديات المنطقة، وهذه البوابة يتم الإشراف عليها ودعم الأبحاث المتقدمة فيها من قبل جامعة الملك عبدالعزيز، كأحد القطاعات الرائدة في المنطقة في مجال البحث العلمي والابتكار، وتعتبر نواة لتقديم الحلول التقنية ذات الجودة والتميز والاستدامة من خلال توظيف النظم الذكية، والخوارزميات الرقمية، وتحليل البيانات الضخمة، واستخدام تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وأشار المشرف العام على ملتقى مكة الثقافي بأن تحدي جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية لإيجاد أفكار تقنية لتطوير منظومة الحج والعمرة يشارك فيه عدة جهات منها وزارة الحج والعمرة، وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن باعتبارهم شركاء استراتيجيين وذلك تماشيًا مع الأولويات الوطنية للمملكة ورؤيتها لعام 2030، وتركّز مخرجات التحدي على الارتقاء بتجربة الحج والعمرة التي يخوضها الحجاج والمعتمرون من جميع أنحاء العالم، وكذلك على دفع عجلة الجهود الرامية إلى تحويل مكّة المكرمة إلى مدينة ذكية.

وزاد بأن التحدي يسهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية، وتعزيز الازدهار المجتمعي، وذلك من خلال عددٍ من المبادرات الجماعية الجديدة التي تحفّز المواهب على مختلف الأصعدة المحلية والعالمية لطرح أفكارهم وتقديم حلولهم العلمية والتقنية، ويتمحور التحدي حول ثلاثة موضوعات هي: الرعاية الصحية، والنقل والمواصلات، وإدارة الأفواج.

وبحسب "الدوسري"، فإن مخرجات التحدي ستكون رافداً للارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة لضيوف الرحمن من خلال محاور التحدي الثلاثة".

وتابع: "ينصبّ تركيز موضوع "الرعاية الصحيّة" على زيادة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية اللازمة لحماية صحّة جميع الحجاج والمعتمرين ورفاهيتهم، الأمر الذي أصبح يشكّل مصدر قلق متزايدًا تزامنًا مع استمرار تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وفي الوقت نفسه، يسعى موضوع "النقل والمواصلات" لضمان توفير وسائل النقل والمواصلات العامة والخاصة على نحو مناسب وبما يكفل سهولة الوصول إليها، في حين يستكشف موضوع "إدارة الأفواج" عددًا من السبل الرامية إلى تعزيز البنية التحتية وتلبية المتطلبات المرتبطة باستيعاب الأفواج والأعداد الهائلة".

يذكر أن الفائزين في "تحدي كاوست" تم اختيارهم من بين 1306 مشاركاً من 34 دولة حول العالم، وأسفرت عملية الفرز عن اختيار 33 متأهلاً للتصفيات النهائية للتحدّي.