أمريكا تحذِّر من تجربة نووية كورية شمالية.. وتتوعد بـ"رد سريع"
تجربة نووية سابقة في كوريا الشمالية

أمريكا تحذِّر من تجربة نووية كورية شمالية.. وتتوعد بـ"رد سريع"

"بلينكن": واشنطن مستعدة لإجراء تعديلات عسكرية قصيرة وطويلة الأجل

حذَّر وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، ونظيره الكوري الجنوبي، بارك جين، اليوم الاثنين من أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية جديدة، وستكون السابعة، فيما أكدت واشنطن أنها "سترد سريعًا" على أي اختبار نووي تجريه بيونغ يانغ.

وتفصيلاً، قال وزير الخارجية الأمريكي: "الولايات المتحدة لا تزال قلقة بشأن احتمال إجراء اختبار نووي سابع في كوريا الشمالية"، وفقًا لـ"سكاي نيوز عربية".

وأضاف: "واشنطن وحلفاؤها سيردون سريعًا على أي اختبار نووي تجريه كوريا الشمالية"، مؤكدًا أن بلاده "تستعد لجميع الحالات الطارئة، وعلى استعداد لإجراء تعديلات قصيرة وطويلة الأجل على الوضع العسكري، حسب ما هو مناسب".

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على أن بلاده "ستواصل الضغط على كوريا الشمالية حتى تغيِّر مسارها".

وأضاف: "هدفنا ببساطة هو منطقة وعالم ينعمان بالسلام والاستقرار، وإلى أن يغير النظام في بيونغ يانغ مساره فإننا سنواصل الضغط".

وأكد بلينكن أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية "التزمتا بالحديث عن كيفية توسيع نطاق وحجم التدريبات العسكرية المشتركة".

من جانبه، قال وزير خارجية كوريا الجنوبية إن "كوريا الشمالية أكملت استعداداتها لإجراء تجربة نووية"، لافتًا إلى أن "ما تبقى هو القرار السياسي".

وأكد بارك جين أن الاختبار النووي لكوريا الشمالية "سينتج منه تشديد العقوبات الدولية"، مضيفًا: "أي استفزازات من جانب كوريا الشمالية، بما في ذلك التجربة النووية، ستقابَل برد موحد وحازم".

وكانت وكالة أنباء "يونهاب" قد ذكرت أن وزير خارجية كوريا الجنوبية اتجه أمس الأحد إلى الولايات المتحدة "لإجراء مشاورات مع نظيره الأمريكي ومسؤولين آخرين بشأن كوريا الشمالية وقضايا التحالف المعلقة".

وقال بارك للصحفيين قبل مغادرته: "سنناقش سبل التنسيق بشأن تزايد التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية"، لافتًا كذلك إلى أن "البنود الأخرى على جدول الأعمال تشمل التعاون في قطاع الأمن الاقتصادي والسلام والاستقرار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، وقضية أوكرانيا".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org