السكان الأصليون في كندا طالبوا باعتذار من الملكة عن عمليات "إدماج وإبادة جماعية"

السكان الأصليون في كندا طالبوا باعتذار من الملكة عن عمليات "إدماج وإبادة جماعية"
الملكة إليزابيث الثانية

التقى زعماء من السكان الأصليين في كندا الأمير تشارلز وليّ عهد بريطانيا، وطالبوا باعتذار من الملكة عن عمليات "إدماج وإبادة جماعية" تعرّض لها أطفال مدارس من أبناء السكان الأصليين في الماضي.

وقالت روزان أركيبالد، الرئيسة الوطنية لجمعية الأمم الأولى، إن الأمير تشارلز "اعترف" بالفشل في معالجة العلاقات مع السكان الأصليين.

وتتعامل كندا مع فضيحة تعرّض أطفال من أبناء السكان الأصليين للموت أو الانتهاك في مدارس داخلية. وخرجت أصوات تطالب الملكة بالاعتذار عن هذه الفضيحة.

ويقضي أمير ويلز عطلة مدتها ثلاثة أيام في كندا رفقة كاميلا دوقة كورنوال، بالتزامن مع الاحتفالات باليوبيل البلاتيني لاعتلاء إليزابيث الثانية عرش بريطانيا.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org