اللجنة الإسلامية للهلال الدولي تدعو لإحياء يوم القانون الدولي الإنساني بـ"التعاون الإسلامي"

يصادف ذكرى وصية أبي بكر الصديق رضي الله عنه في "الحرب".. والتي سنت نظامًا يحمي الإنسان والبيئة
اللجنة الإسلامية للهلال الدولي تدعو لإحياء يوم القانون الدولي الإنساني بـ"التعاون الإسلامي"

دعت اللجنة الإسلامية للهلال الدولي، إحدى المؤسسات المتخصصة لمنظمة التعاون الإسلامي في مجالات العمل الإنساني، عبر بيان لها، حصلت "سبق" على نسخة منه، إلى إحياء مناسبة اليوم الاثنين التاسع من مايو الذي يصادف يوم القانون الدولي الإنساني في دول المنظمة.

وأكدت اللجنة أهمية احترام المبادئ والقواعد الإنسانية التي تمثل السبيل الأمثل لحماية المدنيين في جميع حالات المنازعات المسلحة والعمل على تطبيق أحكامه وقمع انتهاكاته.

ودعت -في الوقت نفسه- إلى ترسيخ قيم التعايش السلمي والتسامح وقبول الآخر داخل مجتمعاتنا، واتخاذ التدابير الملموسة لتعزيز القانون الإنساني الدولي وقيمها الإسلامية المرتبطة به.

وأشارت "اللجنة" في دعوتها إلى مناسبة مرور 1443 عامًا بالتقويم الهجري عن صدور الوصية الإنسانية الخالدة التي صدرت عن الخليفة الأول أبي بكر الصديق رضي الله عنه يوم السبت 14 صفر سنة (11 هجري) الموافق التاسع من مايو سنة (632 ميلادي)، إلى أسامة بن زيد رضي الله عنهما، عندما أرسله بقيادة جيش إلى الشام، امتثالًا لوصايا الرسول صلى الله عليه وسلم، بوصية جاء فيها: "يا أيها الناس: قفوا أوصيكم بعشر فاحفظوا عني، لا تخونوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا طفلًا صغيرًا ولا شيخًا كبيرًا ولا امرأة، ولا تعقروا نخلًا ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاةً ولا بقرة ولا بعيرًا إلا لمأكله، وسوف تمرون بأقوام قد فرّغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له، وسوف تَقدمون على قوم يأتونكم بآنية فيها ألوان الطعام؛ فإذا أكلتم منها شيئًا بعد شيء فاذكروا اسم الله عليه".

وقالت "اللجنة" التي تهتم بالعمل على إثراء التراث الإنساني، بما يخدم تأصيل القيم الروحية والأخلاقية والتضامن للدفاع عن حقوق الإنسان وحمايته، وتأييد دعوة الحق والسلم ودرء مخاطر الحرب: هذه الوصية قد وضعت نظامًا وأسلوبًا إنسانيًّا غير مسبوق في حالات الحرب من أجل الحفاظ على الإنسان والبيئة، وأخذت بها سلسلة اتفاقيات جنيف فيما بعد وحتى عام 1949م والبروتوكولان المضافان إليها عام 1977م.

وتوجهت اللجنة الإسلامية للهلال الدولي بمنظمة التعاون الإسلامي إلى الدول الأعضاء، وخاصة اللجان الوطنية للقانون الدولي الإنساني والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر بها، بضرورة التذكير بالقرار الصادر عن مؤتمر وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي، في دورته 42 المنعقدة بمدينة الكويت في الفترة 27- 28 مايو 2015م، رقم 41/1ICHAD الفقرتين 20و21 "بالموافقة على اعتماد يوم 9 مايو، من كل عام يومًا وطنيًّا للقانون الدولي الإنساني؛ تخليدًا لذكرى صدور هذه الوصية الإنسانية".

ودعت إلى مطالبة الدول الأعضاء بإحياء هذا اليوم واغتنامه فرصة لاتخاذ تدابير ملموسة؛ لتعزيز القانون الدولي الإنساني والأحكام الإسلامية ذات الصلة، وخاصة القواعد الواردة في الوصية وتطبيقات التراث التاريخي للإسلام، من أجل احترام أحكام هذا القانون في جميع حالات تطبيقه والعمل على قمع انتهاكاته.

أخبار قد تعجبك

No stories found.