النتائج تحدد مصير "جونسون".. البريطانيون ينتخبون مجالسهم المحلية

يدلون بآرائهم للمرة الأولى منذ كشف "حفلات الإغلاق"
النتائج تحدد مصير "جونسون".. البريطانيون ينتخبون مجالسهم المحلية
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

بدأ البريطانيون التصويت، اليوم (الخميس) في انتخابات محلية ستكشف حجم الضرر، الذي ألحقته فضيحة الحفلات خلال إجراءات العزل "بارتي غيت"، بحزب المحافظين بزعامة بوريس جونسون، وتبدو حاسمة لإيرلندا الشمالية، حيث يأمل جمهوريو حزب "الشين فين" تحقيق نصر تاريخي فيها.

تجري المنافسة على آلاف المقاعد في المجالس المحلية في إنجلترا وإسكتلندا وويلز، مما سيسمح للناخبين بإبداء آرائهم للمرة الأولى بعد أشهر من الكشف عن الحفلات، التي أقيمت في مقر رئاسة الحكومة أثناء فترات إجراءات العزل للحد من انتشار كورونا.

وفي حال تسجيل نتائج سيئة، يمكن إقناع بعض نواب الأغلبية، الذين ما زالوا في حالة ترقب، بسحب دعمهم لبوريس جونسون المصمم على البقاء في السلطة على الرغم من الغرامة التي فرضت عليه، في سابقة لرئيس حكومة في المنصب، وفقاً لـ"فرانس 24".

وبعيدًا عن انقسامات البرلمان، يلوح في الأفق زلزال سياسي في إيرلندا الشمالية، حيث يحتل الصدارة في استطلاعات الرأي حزب الشين فين في المجلس المحلي، للمرة الأولى منذ مئة عام في تاريخ المقاطعة البريطانية، التي يبلغ عدد سكانها 1,9 مليون نسمة في أجواء توتر منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة 06,00 بتوقيت غرينتش، على أن يستمر التصويت حتى الساعة 21,00 ت غ، مع إعلان النتائج الأولى في انجلترا خلال ليل الخميس الجمعة ثم في الأيام التالية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.