أمريكا تُحذّر روسيا من عواقب ضم أقاليم أوكرانية

وزارة الخارجية الأمريكية
وزارة الخارجية الأمريكية

قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية إنه ستكون هناك عواقب إضافية إذا ضمت روسيا أجزاء من أوكرانيا؛ وذلك في الوقت الذي يعتزم فيه زعماء نصّبتهم موسكو في مناطق بأربعة أقاليم أوكرانية، إجراء استفتاءات على الانضمام إلى روسيا.

وقال المسؤول: "لقد أوضحنا أنه سيكون هناك المزيد من العواقب.. لدينا عدد من الأدوات".

وإذا ضمت موسكو رسميًّا جزءًا إضافيًّا كبيرًا من أوكرانيا، فسيكون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالضرورة جريئًا إلى حد المخاطرة بأن تدخل الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون في مواجهة عسكرية مع روسيا أكبر قوة نووية في العالم.

وقالت تاتيانا ستانوفايا مؤسِّسة مركز التحليلات السياسية آر.بولوتيك: "كل هذا الكلام عن استفتاءات إنذار لا يشوبه أي غموض من روسيا لأوكرانيا والغرب".

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد حذّر في مارس، من أن مواجهة مباشرة بين حلف شمال الأطلسي وروسيا سيكون معناها نشوب حرب عالمية ثالثة. ويحرص بايدن وقادة حلف شمال الأطلسي الآخرون على القول إنهم لا يريدون أن تخوض قوات الحلف صراعًا مباشرًا مع القوات الروسية.

ومع ذلك يصور بوتين والجنرالات والمسؤولون الروس، الصراعَ بالفعل بأنه تنافس مع الغرب، الذي يقولون إنه أرسل إلى أوكرانيا أسلحة متقدمة ويساعد في توجيه القوات الأوكرانية بالمعلومات المخابراتية والتدريب؛ وهو ما يؤدي بالتبعية إلى قتل الجنود الروس.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org