الجيش الأوكراني يُحضّر لإطلاق "هجوم مضادّ" في غضون شهرين

لاسترجاع المناطق التي سيطر عليها الروس منذ اندلاع الحرب
الجيش الأوكراني يُحضّر لإطلاق "هجوم مضادّ" في غضون شهرين

كشف مسؤول أوكراني بارز، اليوم السبت، أن جيش بلاده يُحضّر لإطلاق هجوم مضادّ في غضون شهرين؛ لاسترجاع المناطق التي سيطر عليها الروس منذ بدء الهجوم العسكري في 24 فبراير 2022.

وقال كبير مساعدي الرئيس الأوكراني مستشار الرئاسة، ميخايلو بودولياك، في مقابلة مع صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية: إن الجيش الأوكراني سيركّز في المقام الأول على الاحتفاظ بالسيطرة على مدينة باخموت شرقي البلاد.

وتشهد مدينة باخموت معارك ضارية منذ أشهر.

فيما رجّح تقرير صدر حديثًا عن معهد دراسات الحرب، أن تكون القوات الروسية قد تعرّضت لإنهاك في "باخموت" ومدن أخرى، إلى درجة قوّضت قدرتها على إطلاق هجمات في محاور أخرى من أوكرانيا.

وأشار مركز الدراسات الذي يتّخذ من الولايات المتحدة مقرًّا له، إلى أن أوكرانيا تنفّذ انسحابًا تكتيكيًّا من "باخموت" على الأرجح، بهدف إعادة ترتيب الصفوف والاستعداد لهجوم مضادّ وشيك.

وقال "بودولياك": "نحن لسنا في عجلة من الأمر؛ سنعيد ترتيب الصفوف خلال الشهرين المقبلين، سنستنزف الروس في "باخموت"، بينما نركّز على مناطق أخرى".

وأضاف: أن الهدف العسكري لأوكرانيا في الوقت الحالي هو "خفض عدد الجنود الروس الجاهزين للقتال من خلال شغلهم بحرب العصابات، وبالتالي إرباك الهجوم الذي يشنّونه، في حين يمكن لأوكرانيا أن توظّف قواتها على جبهات ومناطق أخرى استعدادًا لهجوم مضاد في الربيع".

وأبدى المسؤول الأوكراني رضا بلاده عن الاستراتيجية التي جرى العمل بها في "باخموت"، قائلًا: إنها استطاعت فعلًا أن تكون ناجعة، بل إنها "تخطَّت ما كان مأمولًا منها".

وكرّر مطالبة الحلفاء والداعمين الغربيين بتقديم صواريخ بعيدة المدى، وقذائف مدفعية ثقيلة لكييف.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org