"لا أحارب الوطن بل نظام بوتين".. فيلق من المقاتلين الروس يحاربون مع أوكرانيا

عددهم الدقيق سري للغاية ولا يمكن الوصول لمواقعهم
سيزار الناطق باسم فيلق حرية روسيا
سيزار الناطق باسم فيلق حرية روسيا

يحارب مقاتلون روس في صفوف الجيش الأوكراني في منطقة دونيتسك شرق البلاد، ضمن فيلق رمزي يسمى "حرية روسيا"، لكن عددهم الدقيق سري للغاية، ولا يمكن الوصول إلى مواقعهم وخطابهم متقن.

وعندما يلتقي الناطق باسمهم "سيزار" بالصحافيين، عادة ما يقودهم إلى أنقاض دير أرثوذكسي في دولينا في منطقة استعادها الجيش الأوكراني في الخريف، وفقًا لـ"فرانس برس".

وقال "سيزار": "لا أحارب الوطن الأم، بل أحارب نظام فلاديمير بوتين والاستبداد، ولست خائنًا، فأنا وطني روسي حقيقي".

وأوضح أن "الفيلق يضم مئات الروس الذين بعد أن تلقوا تدريبًا لمدة شهرين، انتشروا ابتداءً من مايو الماضي في منطقة دونباس المنجمية في شرق أوكرانيا التي تحاول موسكو احتلالها بالكامل".

وأضاف أن عددًا من عناصر الفيلق ينتشرون في مدينة باخموت، إحدى أكثر النقاط الساخنة على الجبهة الشرقية، وهم تابعون أساسًا لسلاح المدفعية تحت قيادة ضباط أوكرانيين.

وشُكِّل فيلق المقاتلين الروس مع بداية الحرب، وشعاره قبضة مغلقة تعلوها كلمتا "حرية" و"روسيا"، وهو جزء من مجموعة المتطوعين الدوليين داخل الجيش الأوكراني.

من ناحيته، وصف ضابط أوكراني طالبًا عدم كشف هويته، عناصر الفيلق بأنهم مقاتلون متحمسون ومحترفون، ويقومون بمهمتهم على أكمل وجه.

وبيّن أنهم خضعوا للعديد من المقابلات والاختبارات النفسية، وحتى لجهاز كشف الكذب؛ تحسبًا لأي محاولة اختراق.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org