في إعلان رسمي.. مقتل قيادي بالحرس الثوري الإيراني خلال "مهمة" بسوريا

أحد أفراد القوات البرية برتبة مستشار عسكري في قوات المهام بدمشق
الحرس الثوري الإيراني
الحرس الثوري الإيراني

قُتل ضابط برتبة رفيعة في الحرس الثوري خلال "مهمة" كان يؤديها في سوريا، حسب ما أفادت به وسائل إعلام رسمية في إيران، اليوم الأربعاء.

وأورد التلفزيون الرسمي الإيراني على موقعه الإلكتروني، أن "أبو الفضل عليجاني، أحد أفراد القوات البرية للحرس الثوري الذي كان يؤدي مهمة في سوريا كمستشار عسكري، قُتل الأحد".

ولم يذكر التلفزيون -وفق "سكاي نيوز عربية"- تفاصيل إضافية بشأن مقتل "عليجاني" أو ظروفه؛ لكنه أشار إليه بمصطلح "سردار" (في إشارة إلى الضباط الكبار في الحرس)، و"مدافع حرم" (أي من المدافعين عن المراقد الشيعية)، وهي العبارة المستخدمة رسميًّا في إيران للإشارة إلى أفراد الحرس الذي يؤدون مهام في إطار النزاعيْن في سوريا والعراق.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها طهران مقتل أفراد من قواتها المسلحة في سوريا.

وفي مطلع أغسطس، أقيمت في طهران ومدن إيرانية أخرى، مراسم تشييع رفات خمسة من عناصر الحرس قضوا خلال الأعوام الماضية في معارك في منطقة خان طومان بريف حلب في شمال سوريا، بعد العثور على جثثهم والتحقق من هوياتهم عبر تحاليل الحمض النووي؛ وفق ما أفادت به وسائل إعلام محلية.

وفي مارس، أعلن الحرس الثوري مقتل اثنين من ضباطه بقصف إسرائيلي قرب دمشق، متوعدًا تل أبيب بالرد.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org