بعد قطع العلاقات بين البلدين.. دبلوماسيون إيرانيون يحرقون وثائق قبل مغادرتهم ألبانيا

على خلفية اتهام تيرانا لطهران بشن هجوم إلكتروني ضد مؤسسات حكومية
بعد قطع العلاقات بين البلدين.. دبلوماسيون إيرانيون يحرقون وثائق قبل مغادرتهم ألبانيا

قبل ساعات من مغادرتهم ألبانيا، بعد قطعها العلاقات الدبلوماسية مع إيران، متهمةً طهران بشن هجوم إلكتروني في يوليو، أحرق دبلوماسيون إيرانيون العديد من الوثائق.

وبدت الأجواء هادئة، صباح اليوم الخميس، خارج السفارة الواقعة على بعد 200 متر فقط من مكتب رئيس الوزراء، وشوهدت سيارة أودي سوداء تحمل لوحات دبلوماسية ونوافذها معتمة وهي تدخل وتخرج، بينما كان ضابط شرطة يحرس المدخل.

ووفق "رويترز"، ظهر رجل داخل السفارة يلقي أوراقًا في برميل صدئ، بينما أضاء اللهب جدران السفارة المكونة من ثلاثة طوابق.

وأعلن رئيس الوزراء الألباني إيدي راما أن تيرانا "قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بمفعول فوري؛ بسبب شنّها هجومًا إلكترونيًا في 15 يوليو ضد مؤسسات حكومية"، لافتًا إلى أن "تحقيقًا معمقًا قدّم لنا دليلًا لا لبس فيه" على أن الهجمات "دبّرتها ورعتها" طهران.

بدورها، رفضت وزارة الخارجية الإيرانية المزاعم الألبانية، ووصفت هذه الاتهامات بأن "لا أساس لها من الصحة".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org