"الشيحي" يطلق فيديو "افعلها ولا تتردد" للتوعية بحفظ الطعام

الكاتب اختتم رسالته قائلاً: لن يبقى فقير في الخليج

عيسى الحربي- سبق- الرياض: أطلق الكاتب السعودي صالح الشيحي فيلماً قصيراً توعوياً بعنوان "افعلها ولا تتردد"؛ وذلك للتوعية بأهمية حفظ الفائض من الطعام في المطاعم، وأهمية حمله وتقديمه للمحتاجين أو استخدامه في المنزل.
 
 واستعرض "الشيحي" من خلال الفيلم مراحل دخول الأسرة للمطعم حتى المغادرة، مشدداً على عدم ترك الفائض؛ حتى لا يُقدم مرة أخرى لزبون آخر، أو يرمى في حاوية النفايات.
 
 واختتم الزميل صالح الشيحي رسالته قائلاً: "في دول أخرى يتكرر السيناريو نفسه، ولكن جوهر الخلاف في النقطة الأخيرة. ولو فعلت هذه الليلة وطلبت من مسؤولي المطعم تغليف المتبقي، والخروج به وتقديمه إلى المحتاج، فلن يبقى فقير في بلادكم".
 
 
 

اعلان
"الشيحي" يطلق فيديو "افعلها ولا تتردد" للتوعية بحفظ الطعام
سبق
عيسى الحربي- سبق- الرياض: أطلق الكاتب السعودي صالح الشيحي فيلماً قصيراً توعوياً بعنوان "افعلها ولا تتردد"؛ وذلك للتوعية بأهمية حفظ الفائض من الطعام في المطاعم، وأهمية حمله وتقديمه للمحتاجين أو استخدامه في المنزل.
 
 واستعرض "الشيحي" من خلال الفيلم مراحل دخول الأسرة للمطعم حتى المغادرة، مشدداً على عدم ترك الفائض؛ حتى لا يُقدم مرة أخرى لزبون آخر، أو يرمى في حاوية النفايات.
 
 واختتم الزميل صالح الشيحي رسالته قائلاً: "في دول أخرى يتكرر السيناريو نفسه، ولكن جوهر الخلاف في النقطة الأخيرة. ولو فعلت هذه الليلة وطلبت من مسؤولي المطعم تغليف المتبقي، والخروج به وتقديمه إلى المحتاج، فلن يبقى فقير في بلادكم".
 
 
 

31 مايو 2015 - 13 شعبان 1436
12:33 AM

"الشيحي" يطلق فيديو "افعلها ولا تتردد" للتوعية بحفظ الطعام

الكاتب اختتم رسالته قائلاً: لن يبقى فقير في الخليج

A A A
0
30,440

عيسى الحربي- سبق- الرياض: أطلق الكاتب السعودي صالح الشيحي فيلماً قصيراً توعوياً بعنوان "افعلها ولا تتردد"؛ وذلك للتوعية بأهمية حفظ الفائض من الطعام في المطاعم، وأهمية حمله وتقديمه للمحتاجين أو استخدامه في المنزل.
 
 واستعرض "الشيحي" من خلال الفيلم مراحل دخول الأسرة للمطعم حتى المغادرة، مشدداً على عدم ترك الفائض؛ حتى لا يُقدم مرة أخرى لزبون آخر، أو يرمى في حاوية النفايات.
 
 واختتم الزميل صالح الشيحي رسالته قائلاً: "في دول أخرى يتكرر السيناريو نفسه، ولكن جوهر الخلاف في النقطة الأخيرة. ولو فعلت هذه الليلة وطلبت من مسؤولي المطعم تغليف المتبقي، والخروج به وتقديمه إلى المحتاج، فلن يبقى فقير في بلادكم".