بالصور .. الملك يشرّف الحفل الكبير الذي أقامه أهالي مكة المكرّمة

احتفاءً بتوليه مقاليد الحكم في المملكة

واس- مكة المكرّمة: شرّف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - مساء أمس، الحفل الكبير الذي أقامه أهالي منطقة مكة المكرّمة احتفاءً بتوليه - رعاه الله - مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية.
 
ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين مقر الحفل على طريق مكة - جدة السريع، كان في استقباله، الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرّمة، والأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير فيصل بن محمد بن سعد وكيل إمارة منطقة مكة المكرّمة المساعد للحقوق.
 
عقب ذلك، التقى خادم الحرمين الشريفين محافظي منطقة مكة المكرّمة وعدداً من الأهالي الذين اصطفوا للترحيب به - حفظه الله.
وبعد أن أخذ - أيّده الله - مكانه في المنصة الرئيسة، عُزف السلام الملكي، ثم بُدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم.
 
إثر ذلك ألقى الدكتور راشد بن راجح الشريف، وصالح بن عبدالله كامل، ورئيسة جامعة عفت الدكتورة هيفاء بنت رضا جمل الليل في كلمةٍ مسجلة لها، كلمات رحبوا فيها بمقدم خادم الحرمين الشريفين إلى مكة المكرّمة؛ مقدمين البيعة والولاء والحب والوفاء له - أيّده الله - ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - مؤكدين أن زيارة خادم الحرمين الشريفين لمكة المكرّمة لها وقعٌ كبيرٌ في نفوسهم، سائلين الله - عزّ وجلّ - أن يبارك في جهوده، وأن يجعله ذخراً للإسلام والمسلمين، وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها ورخاءها في ظل قيادتنا الرشيدة.
 
بعد ذلك ألقى الدكتور محمد خضر عريف، والشيخ فهد بن سالم المعطاني، قصيدتيْن شعريتيْن بهذه المناسبة.
إثر ذلك تقدمت مجموعة من الأطفال ينثرون الورد ترحيباً بخادم الحرمين الشريفين، وتشرّفوا بالسلام عليه - أيّده الله -، وسمو ولي العهد، وسمو ولي ولي العهد.
 
بعدها شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور عروضاً وأهازيج شعبية وسط تشكيلة متنوّعة بالصوت والضوء شارك فيها 900 شاب، إضافة إلى عمل درامي أدّاه عددٌ من الفنانين.
 
عقب ذلك تسلَّم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، هدية تذكارية من أهالي منطقة مكة المكرّمة عبارة عن مجسم لباب الكعبة المشرَّفة، سلّمها عبدالرحمن فقيه.
 
كما تسلَّم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع هديتين مماثلتين.
 
ثم تجوَّل خادم الحرمين الشريفين في المعرض المعد بهذه المناسبة، حيث اطلع - حفظه الله - على مجسمات تحكي تاريخ مكة المكرّمة منذ القِدم حتى العهد الزاهر؛ عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي شهدت فيه منطقة مكة المكرّمة قفزات تنموية كبيرة على جميع المستويات.
 
كما شاهد الملك المفدى عدداً من المشروعات التطويرية والتنموية التي تنفّذها الحكومة الرشيدة، من أجل راحة ورفاهة المواطنين والمقيمين وقاصدي هذه المنطقة المقدّسة من الحجاج والمعتمرين والزائرين والمتمثلة في مشروع قطار الحرمين الشريفين ومشروع جبل عمر و جبل خندمة ومشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام، إضافة إلى المشروعات التطويرية الجاري تنفيذها في محافظتَي جدة والطائف.
 
وتجوّل خادم الحرمين الشريفين كذلك في معرض الأسواق الشعبية التي تشتهر بها مكة المكرّمة، وشاهد - رعاه الله - ما تحتويه من صناعات، وحرف يدوية، ومأكولات شعبية.
 
عقب ذلك شرف خادم الحرمين الشريفين حفل العشاء الذي أقيم بهذه المناسبة.
 
وفي ختام الحفل عُزف السلام الملكي.
 
ثم غادر بحفظ الله ورعايته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مودعاً بمثل ما استُقبل به من حفاوة وترحاب متوجّهاً إلى جدة.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اعلان
بالصور .. الملك يشرّف الحفل الكبير الذي أقامه أهالي مكة المكرّمة
سبق
واس- مكة المكرّمة: شرّف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - مساء أمس، الحفل الكبير الذي أقامه أهالي منطقة مكة المكرّمة احتفاءً بتوليه - رعاه الله - مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية.
 
ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين مقر الحفل على طريق مكة - جدة السريع، كان في استقباله، الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرّمة، والأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير فيصل بن محمد بن سعد وكيل إمارة منطقة مكة المكرّمة المساعد للحقوق.
 
عقب ذلك، التقى خادم الحرمين الشريفين محافظي منطقة مكة المكرّمة وعدداً من الأهالي الذين اصطفوا للترحيب به - حفظه الله.
وبعد أن أخذ - أيّده الله - مكانه في المنصة الرئيسة، عُزف السلام الملكي، ثم بُدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم.
 
إثر ذلك ألقى الدكتور راشد بن راجح الشريف، وصالح بن عبدالله كامل، ورئيسة جامعة عفت الدكتورة هيفاء بنت رضا جمل الليل في كلمةٍ مسجلة لها، كلمات رحبوا فيها بمقدم خادم الحرمين الشريفين إلى مكة المكرّمة؛ مقدمين البيعة والولاء والحب والوفاء له - أيّده الله - ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - مؤكدين أن زيارة خادم الحرمين الشريفين لمكة المكرّمة لها وقعٌ كبيرٌ في نفوسهم، سائلين الله - عزّ وجلّ - أن يبارك في جهوده، وأن يجعله ذخراً للإسلام والمسلمين، وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها ورخاءها في ظل قيادتنا الرشيدة.
 
بعد ذلك ألقى الدكتور محمد خضر عريف، والشيخ فهد بن سالم المعطاني، قصيدتيْن شعريتيْن بهذه المناسبة.
إثر ذلك تقدمت مجموعة من الأطفال ينثرون الورد ترحيباً بخادم الحرمين الشريفين، وتشرّفوا بالسلام عليه - أيّده الله -، وسمو ولي العهد، وسمو ولي ولي العهد.
 
بعدها شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور عروضاً وأهازيج شعبية وسط تشكيلة متنوّعة بالصوت والضوء شارك فيها 900 شاب، إضافة إلى عمل درامي أدّاه عددٌ من الفنانين.
 
عقب ذلك تسلَّم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، هدية تذكارية من أهالي منطقة مكة المكرّمة عبارة عن مجسم لباب الكعبة المشرَّفة، سلّمها عبدالرحمن فقيه.
 
كما تسلَّم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع هديتين مماثلتين.
 
ثم تجوَّل خادم الحرمين الشريفين في المعرض المعد بهذه المناسبة، حيث اطلع - حفظه الله - على مجسمات تحكي تاريخ مكة المكرّمة منذ القِدم حتى العهد الزاهر؛ عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي شهدت فيه منطقة مكة المكرّمة قفزات تنموية كبيرة على جميع المستويات.
 
كما شاهد الملك المفدى عدداً من المشروعات التطويرية والتنموية التي تنفّذها الحكومة الرشيدة، من أجل راحة ورفاهة المواطنين والمقيمين وقاصدي هذه المنطقة المقدّسة من الحجاج والمعتمرين والزائرين والمتمثلة في مشروع قطار الحرمين الشريفين ومشروع جبل عمر و جبل خندمة ومشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام، إضافة إلى المشروعات التطويرية الجاري تنفيذها في محافظتَي جدة والطائف.
 
وتجوّل خادم الحرمين الشريفين كذلك في معرض الأسواق الشعبية التي تشتهر بها مكة المكرّمة، وشاهد - رعاه الله - ما تحتويه من صناعات، وحرف يدوية، ومأكولات شعبية.
 
عقب ذلك شرف خادم الحرمين الشريفين حفل العشاء الذي أقيم بهذه المناسبة.
 
وفي ختام الحفل عُزف السلام الملكي.
 
ثم غادر بحفظ الله ورعايته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مودعاً بمثل ما استُقبل به من حفاوة وترحاب متوجّهاً إلى جدة.
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

01 يونيو 2015 - 14 شعبان 1436
08:02 AM

بالصور .. الملك يشرّف الحفل الكبير الذي أقامه أهالي مكة المكرّمة

احتفاءً بتوليه مقاليد الحكم في المملكة

A A A
0
154,131

واس- مكة المكرّمة: شرّف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - مساء أمس، الحفل الكبير الذي أقامه أهالي منطقة مكة المكرّمة احتفاءً بتوليه - رعاه الله - مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية.
 
ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين مقر الحفل على طريق مكة - جدة السريع، كان في استقباله، الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرّمة، والأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير فيصل بن محمد بن سعد وكيل إمارة منطقة مكة المكرّمة المساعد للحقوق.
 
عقب ذلك، التقى خادم الحرمين الشريفين محافظي منطقة مكة المكرّمة وعدداً من الأهالي الذين اصطفوا للترحيب به - حفظه الله.
وبعد أن أخذ - أيّده الله - مكانه في المنصة الرئيسة، عُزف السلام الملكي، ثم بُدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم.
 
إثر ذلك ألقى الدكتور راشد بن راجح الشريف، وصالح بن عبدالله كامل، ورئيسة جامعة عفت الدكتورة هيفاء بنت رضا جمل الليل في كلمةٍ مسجلة لها، كلمات رحبوا فيها بمقدم خادم الحرمين الشريفين إلى مكة المكرّمة؛ مقدمين البيعة والولاء والحب والوفاء له - أيّده الله - ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - مؤكدين أن زيارة خادم الحرمين الشريفين لمكة المكرّمة لها وقعٌ كبيرٌ في نفوسهم، سائلين الله - عزّ وجلّ - أن يبارك في جهوده، وأن يجعله ذخراً للإسلام والمسلمين، وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها ورخاءها في ظل قيادتنا الرشيدة.
 
بعد ذلك ألقى الدكتور محمد خضر عريف، والشيخ فهد بن سالم المعطاني، قصيدتيْن شعريتيْن بهذه المناسبة.
إثر ذلك تقدمت مجموعة من الأطفال ينثرون الورد ترحيباً بخادم الحرمين الشريفين، وتشرّفوا بالسلام عليه - أيّده الله -، وسمو ولي العهد، وسمو ولي ولي العهد.
 
بعدها شاهد خادم الحرمين الشريفين والحضور عروضاً وأهازيج شعبية وسط تشكيلة متنوّعة بالصوت والضوء شارك فيها 900 شاب، إضافة إلى عمل درامي أدّاه عددٌ من الفنانين.
 
عقب ذلك تسلَّم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، هدية تذكارية من أهالي منطقة مكة المكرّمة عبارة عن مجسم لباب الكعبة المشرَّفة، سلّمها عبدالرحمن فقيه.
 
كما تسلَّم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع هديتين مماثلتين.
 
ثم تجوَّل خادم الحرمين الشريفين في المعرض المعد بهذه المناسبة، حيث اطلع - حفظه الله - على مجسمات تحكي تاريخ مكة المكرّمة منذ القِدم حتى العهد الزاهر؛ عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي شهدت فيه منطقة مكة المكرّمة قفزات تنموية كبيرة على جميع المستويات.
 
كما شاهد الملك المفدى عدداً من المشروعات التطويرية والتنموية التي تنفّذها الحكومة الرشيدة، من أجل راحة ورفاهة المواطنين والمقيمين وقاصدي هذه المنطقة المقدّسة من الحجاج والمعتمرين والزائرين والمتمثلة في مشروع قطار الحرمين الشريفين ومشروع جبل عمر و جبل خندمة ومشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام، إضافة إلى المشروعات التطويرية الجاري تنفيذها في محافظتَي جدة والطائف.
 
وتجوّل خادم الحرمين الشريفين كذلك في معرض الأسواق الشعبية التي تشتهر بها مكة المكرّمة، وشاهد - رعاه الله - ما تحتويه من صناعات، وحرف يدوية، ومأكولات شعبية.
 
عقب ذلك شرف خادم الحرمين الشريفين حفل العشاء الذي أقيم بهذه المناسبة.
 
وفي ختام الحفل عُزف السلام الملكي.
 
ثم غادر بحفظ الله ورعايته خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مودعاً بمثل ما استُقبل به من حفاوة وترحاب متوجّهاً إلى جدة.