من بينها ألا يشارك "ترامب" في مراسم دفنه.. تعرف على وصايا ماكين

نعاه رؤساء أمريكا "أوباما" و"بوش الابن" و"كلينتون" معربين عن حزنهم لفقده

تناقلت المواقع والمحطات الإخبارية مجموعة الوصايا التي طالب بها السيناتور الأميركي جون ماكين، قبل أن توافيه المنية أمس السبت عن عمر 81 عاماً، عقب صراع طويل مع سرطان الدماغ.

وبحسب ما نقلت قناة "إن بي سي" الأمريكية عن مقربين من "السيناتور"، فإن ماكين "طلب من البيت الأبيض ألا يشارك الرئيس دونالد ترامب في مراسم دفنه، وأن يحضر بدلاً منه نائبه مايك بنس".

ونسب موقع "إيرونيوز" إلى قناة "سي بي إي" الأمريكية، أن ماكين أوصى بأن يُدلي كل من الرئيس السابق باراك أوباما والأسبق جورج بوش بخطاب في مراسم تأبينه.

وأورد "إيرونيوز" أن "ماكين" كان قد طلب على الهواء في لقاء مع المذيعة "ليزلي ستال" في برنامج "60 دقيقة"، أن تُجرى مراسم التشييع في الأكاديمية البحرية، وأن يوجد بعض الأشخاص ليقولوا إن "هذا الرجل خدم وطنه".

وكان "ترامب" نعى "ماكين" في تغريدة قصيرة ومقتضبة، قائلاً: "تعاطفي العميق واحترامي لأسرة السيناتور جون ماكين، قلوبنا وصلواتنا معكم".

أما الرئيس السابق باراك أوباما، الذي انتصر على ماكين في السباق الرئاسي عام 2008، فقال عبر حسابه في "تويتر": "بالرغم من كل الخلافات، نشترك بالولاء لشيء سام، المثل والمبادئ التي حاربت لأجلها أجيال من الأمريكيين والمهاجرين، ساروا وضحوا"، مضيفا :"قليلون منا اختبروا طريقة جون ماكين، لكن كل واحد منا يطمح لأن تكون عنده هذه الشجاعة، كما كانت عند ماكين الذي أظهر لنا معانيها".

بدوره، قال الرئيس جورج بوش الابن، الذي هزم ماكين في ترشيحات الحزب الجمهوري في انتخابات عام 2000: "ماكين رجل صاحب عقيدة، ومقاتل من الطراز الرفيع، من الصعب تخيل فقدان بعض الأشخاص".

ونعاه الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون بالقول: "جون ماكين آمن بأن كل مواطن مسؤول عن فعل شيء لخدمة الحريات التي ضمنها الدستور، منذ خدمته بالبحرية، وحتى وصوله إلى الكونجرس، عاش مع عقيدته كل يوم".

اعلان
من بينها ألا يشارك "ترامب" في مراسم دفنه.. تعرف على وصايا ماكين
سبق

تناقلت المواقع والمحطات الإخبارية مجموعة الوصايا التي طالب بها السيناتور الأميركي جون ماكين، قبل أن توافيه المنية أمس السبت عن عمر 81 عاماً، عقب صراع طويل مع سرطان الدماغ.

وبحسب ما نقلت قناة "إن بي سي" الأمريكية عن مقربين من "السيناتور"، فإن ماكين "طلب من البيت الأبيض ألا يشارك الرئيس دونالد ترامب في مراسم دفنه، وأن يحضر بدلاً منه نائبه مايك بنس".

ونسب موقع "إيرونيوز" إلى قناة "سي بي إي" الأمريكية، أن ماكين أوصى بأن يُدلي كل من الرئيس السابق باراك أوباما والأسبق جورج بوش بخطاب في مراسم تأبينه.

وأورد "إيرونيوز" أن "ماكين" كان قد طلب على الهواء في لقاء مع المذيعة "ليزلي ستال" في برنامج "60 دقيقة"، أن تُجرى مراسم التشييع في الأكاديمية البحرية، وأن يوجد بعض الأشخاص ليقولوا إن "هذا الرجل خدم وطنه".

وكان "ترامب" نعى "ماكين" في تغريدة قصيرة ومقتضبة، قائلاً: "تعاطفي العميق واحترامي لأسرة السيناتور جون ماكين، قلوبنا وصلواتنا معكم".

أما الرئيس السابق باراك أوباما، الذي انتصر على ماكين في السباق الرئاسي عام 2008، فقال عبر حسابه في "تويتر": "بالرغم من كل الخلافات، نشترك بالولاء لشيء سام، المثل والمبادئ التي حاربت لأجلها أجيال من الأمريكيين والمهاجرين، ساروا وضحوا"، مضيفا :"قليلون منا اختبروا طريقة جون ماكين، لكن كل واحد منا يطمح لأن تكون عنده هذه الشجاعة، كما كانت عند ماكين الذي أظهر لنا معانيها".

بدوره، قال الرئيس جورج بوش الابن، الذي هزم ماكين في ترشيحات الحزب الجمهوري في انتخابات عام 2000: "ماكين رجل صاحب عقيدة، ومقاتل من الطراز الرفيع، من الصعب تخيل فقدان بعض الأشخاص".

ونعاه الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون بالقول: "جون ماكين آمن بأن كل مواطن مسؤول عن فعل شيء لخدمة الحريات التي ضمنها الدستور، منذ خدمته بالبحرية، وحتى وصوله إلى الكونجرس، عاش مع عقيدته كل يوم".

26 أغسطس 2018 - 15 ذو الحجة 1439
06:52 PM

من بينها ألا يشارك "ترامب" في مراسم دفنه.. تعرف على وصايا ماكين

نعاه رؤساء أمريكا "أوباما" و"بوش الابن" و"كلينتون" معربين عن حزنهم لفقده

A A A
3
10,545

تناقلت المواقع والمحطات الإخبارية مجموعة الوصايا التي طالب بها السيناتور الأميركي جون ماكين، قبل أن توافيه المنية أمس السبت عن عمر 81 عاماً، عقب صراع طويل مع سرطان الدماغ.

وبحسب ما نقلت قناة "إن بي سي" الأمريكية عن مقربين من "السيناتور"، فإن ماكين "طلب من البيت الأبيض ألا يشارك الرئيس دونالد ترامب في مراسم دفنه، وأن يحضر بدلاً منه نائبه مايك بنس".

ونسب موقع "إيرونيوز" إلى قناة "سي بي إي" الأمريكية، أن ماكين أوصى بأن يُدلي كل من الرئيس السابق باراك أوباما والأسبق جورج بوش بخطاب في مراسم تأبينه.

وأورد "إيرونيوز" أن "ماكين" كان قد طلب على الهواء في لقاء مع المذيعة "ليزلي ستال" في برنامج "60 دقيقة"، أن تُجرى مراسم التشييع في الأكاديمية البحرية، وأن يوجد بعض الأشخاص ليقولوا إن "هذا الرجل خدم وطنه".

وكان "ترامب" نعى "ماكين" في تغريدة قصيرة ومقتضبة، قائلاً: "تعاطفي العميق واحترامي لأسرة السيناتور جون ماكين، قلوبنا وصلواتنا معكم".

أما الرئيس السابق باراك أوباما، الذي انتصر على ماكين في السباق الرئاسي عام 2008، فقال عبر حسابه في "تويتر": "بالرغم من كل الخلافات، نشترك بالولاء لشيء سام، المثل والمبادئ التي حاربت لأجلها أجيال من الأمريكيين والمهاجرين، ساروا وضحوا"، مضيفا :"قليلون منا اختبروا طريقة جون ماكين، لكن كل واحد منا يطمح لأن تكون عنده هذه الشجاعة، كما كانت عند ماكين الذي أظهر لنا معانيها".

بدوره، قال الرئيس جورج بوش الابن، الذي هزم ماكين في ترشيحات الحزب الجمهوري في انتخابات عام 2000: "ماكين رجل صاحب عقيدة، ومقاتل من الطراز الرفيع، من الصعب تخيل فقدان بعض الأشخاص".

ونعاه الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون بالقول: "جون ماكين آمن بأن كل مواطن مسؤول عن فعل شيء لخدمة الحريات التي ضمنها الدستور، منذ خدمته بالبحرية، وحتى وصوله إلى الكونجرس، عاش مع عقيدته كل يوم".