تركي بن محمد: السلطة في الحكم السعودي تنتقل بسلاسة

هنأ ولي العهد وولي ولي العهد ودعا لهما بالتوفيق

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود، أن الأوامر الملكية الأخيرة تسمح بانتقال السلطة في الحكم السعودي بسلاسة وسط أجواء الرضا والتفاؤل.
 
ورفع الأمير "تركي" شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على أوامره الحكيمة التي ساهمت في بناء الدولة على قواعد القوة والحق والتنمية والثقافة.
 
وقال: "منذ أن تولى مولاي الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم، وبايعه الشعب السعودي على السمع والطاعة، وهو يسعى بكل ما أوتي من حكمة وحنكة وخبرة إلى الحفاظ على أمن هذه البلاد، وأمان مواطنيها والمقيمين فيها، ودفع عجلة التطوير والتحديث سريعاً، دعماً لمسيرة المملكة نحو النهضة الشاملة ولتعزيز دورها إقليمياً ودولياً، بتعيين الكفاءات والخبرات ومن يملكون القدرة على إدارة شؤون الدولة".
 
وهنّأ الأمير تركي بن محمد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود بتعيينه ولياً للعهد، نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لاختياره ولياً لولي العهد، نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.
 
وأضاف: "أبارك لسمو سيدي الأمير محمد بن نايف، وأخي الغالي الأمير محمد بن سلمان، هذه الثقة الغالية والعظيمة، وهما أهل لها، لما يتمتعان به قدرة وكفاءة في إدارة الدولة، وتولي المهام الجسام، وتنفيذها على أكمل وأحسن وجه، وهو ما شاهده العالم أجمع وشهد عليه".
 
وأردف: "أبارك لهما، وأدعو الله صادقا أن يسدد خطاهما، ويوفقهما لما فيه خير المملكة العربية السعودية، والأمتين العربية والإسلامية".
 
وتابع: "انتقال السلطة في الحكم السعودي يحدث دائماً بسلاسة، ووسط أجواء مفعمة بالرضا والتفاؤل، مما يدل على علاقة الحب المتينة بين الملك والمواطن".

اعلان
تركي بن محمد: السلطة في الحكم السعودي تنتقل بسلاسة
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود، أن الأوامر الملكية الأخيرة تسمح بانتقال السلطة في الحكم السعودي بسلاسة وسط أجواء الرضا والتفاؤل.
 
ورفع الأمير "تركي" شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على أوامره الحكيمة التي ساهمت في بناء الدولة على قواعد القوة والحق والتنمية والثقافة.
 
وقال: "منذ أن تولى مولاي الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم، وبايعه الشعب السعودي على السمع والطاعة، وهو يسعى بكل ما أوتي من حكمة وحنكة وخبرة إلى الحفاظ على أمن هذه البلاد، وأمان مواطنيها والمقيمين فيها، ودفع عجلة التطوير والتحديث سريعاً، دعماً لمسيرة المملكة نحو النهضة الشاملة ولتعزيز دورها إقليمياً ودولياً، بتعيين الكفاءات والخبرات ومن يملكون القدرة على إدارة شؤون الدولة".
 
وهنّأ الأمير تركي بن محمد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود بتعيينه ولياً للعهد، نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لاختياره ولياً لولي العهد، نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.
 
وأضاف: "أبارك لسمو سيدي الأمير محمد بن نايف، وأخي الغالي الأمير محمد بن سلمان، هذه الثقة الغالية والعظيمة، وهما أهل لها، لما يتمتعان به قدرة وكفاءة في إدارة الدولة، وتولي المهام الجسام، وتنفيذها على أكمل وأحسن وجه، وهو ما شاهده العالم أجمع وشهد عليه".
 
وأردف: "أبارك لهما، وأدعو الله صادقا أن يسدد خطاهما، ويوفقهما لما فيه خير المملكة العربية السعودية، والأمتين العربية والإسلامية".
 
وتابع: "انتقال السلطة في الحكم السعودي يحدث دائماً بسلاسة، ووسط أجواء مفعمة بالرضا والتفاؤل، مما يدل على علاقة الحب المتينة بين الملك والمواطن".
30 إبريل 2015 - 11 رجب 1436
04:36 PM

تركي بن محمد: السلطة في الحكم السعودي تنتقل بسلاسة

هنأ ولي العهد وولي ولي العهد ودعا لهما بالتوفيق

A A A
0
11,474

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود، أن الأوامر الملكية الأخيرة تسمح بانتقال السلطة في الحكم السعودي بسلاسة وسط أجواء الرضا والتفاؤل.
 
ورفع الأمير "تركي" شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على أوامره الحكيمة التي ساهمت في بناء الدولة على قواعد القوة والحق والتنمية والثقافة.
 
وقال: "منذ أن تولى مولاي الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم، وبايعه الشعب السعودي على السمع والطاعة، وهو يسعى بكل ما أوتي من حكمة وحنكة وخبرة إلى الحفاظ على أمن هذه البلاد، وأمان مواطنيها والمقيمين فيها، ودفع عجلة التطوير والتحديث سريعاً، دعماً لمسيرة المملكة نحو النهضة الشاملة ولتعزيز دورها إقليمياً ودولياً، بتعيين الكفاءات والخبرات ومن يملكون القدرة على إدارة شؤون الدولة".
 
وهنّأ الأمير تركي بن محمد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود بتعيينه ولياً للعهد، نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لاختياره ولياً لولي العهد، نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.
 
وأضاف: "أبارك لسمو سيدي الأمير محمد بن نايف، وأخي الغالي الأمير محمد بن سلمان، هذه الثقة الغالية والعظيمة، وهما أهل لها، لما يتمتعان به قدرة وكفاءة في إدارة الدولة، وتولي المهام الجسام، وتنفيذها على أكمل وأحسن وجه، وهو ما شاهده العالم أجمع وشهد عليه".
 
وأردف: "أبارك لهما، وأدعو الله صادقا أن يسدد خطاهما، ويوفقهما لما فيه خير المملكة العربية السعودية، والأمتين العربية والإسلامية".
 
وتابع: "انتقال السلطة في الحكم السعودي يحدث دائماً بسلاسة، ووسط أجواء مفعمة بالرضا والتفاؤل، مما يدل على علاقة الحب المتينة بين الملك والمواطن".