50 عملية لاستئصال حصى الغدد اللعابية في "تخصصي الطائف"

تُجرى في يوم واحد بواسطة المنظار المرئي

فهد العتيبي– سبق- الطائف: نجحت وحدة جراحة الوجه والفكين، بقسم الجراحة بمستشفى الملك عبد العزيز التخصصي بالطائف، في إجراء أكثر من50 عملية جراحية ناجحة لعلاج حصى الغدد اللعابية بواسطة المنظار المرئي "Sialendoscopy".
 
وأوضحَ استشاري ورئيس وحدة جراحة الوجه والفكين بالمستشفى، الدكتور أمجد هاشم الزويري، أن ذلك يمثل جزءاً من برنامج متكامل لتطبيق الطرق الجراحية الحديثة المعتمدة على التقنية الطبية، وما لها من آثار إيجابية على متلقي الخدمة الصحية والعلاجية في تقليل المضاعفات، وسرعة التماثل للشفاء، لافتاً أن هذه الطريقة معتمدة في المراكز الطبية المتقدمة على مستوى العالم.
 
وأشار إلى أن حصى الغدد اللعابية تتنوع من خلال ثلاثة أزواج من الغدد اللعابية الكبيرة في جسم الإنسان، وهي الغدد النكفية وغدد تحت الفك والغدد اللسانية أو تحت اللسانية، بالإضافة إلى عدد كبير من الغدد اللعابية الصغيرة المنتشرة في بطانة الفم والبلعوم، مبيناً أن الحصى تتشكل في قنوات الغدد اللعابية الكبيرة وخاصة غدد تحت الفك وبدرجة أقل الغدد النكفية مما يؤدي إلى ألم وتورم هذه الغدد بشكل متكرر وخاصة عند مضغ الطعام أو حدوث التهاب مصحوب بالحرارة والألم والتورم والاحمرار.
 
وأفاد الدكتور "الزويري" بأن طرق علاج حصى الغدد اللعابية بالطرق الجراحية التقليدية بكل ما تنطوي عليه من مضاعفات محتملة ما زالت هي الطريقة الأكثر شيوعا لعلاج حصى الغدد اللعابية، بينما يوفر استخدام منظار الغدد اللعابية طريقة أقل ضررا جراحيا (minimally invasive surgery)، لأنها تسمح باستخدام المنظار المرئي لاكتشاف قنوات الغدد اللعابية، وإزالة الحصى وتفتيتها بواسطة أدوات دقيقة مخصصة لهذا الغرض، ويمكن إجرائها في قسم جراحة اليوم الواحد تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام.
 
وذكر أن نسبة نجاح هذا النوع من العمليات تصل إلى أكثر من 85 % في المائة بالاعتماد على عدد من العوامل الكثيرة من حجم الحصى وعددها، وحالة الغدة المصابة.

اعلان
50 عملية لاستئصال حصى الغدد اللعابية في "تخصصي الطائف"
سبق
فهد العتيبي– سبق- الطائف: نجحت وحدة جراحة الوجه والفكين، بقسم الجراحة بمستشفى الملك عبد العزيز التخصصي بالطائف، في إجراء أكثر من50 عملية جراحية ناجحة لعلاج حصى الغدد اللعابية بواسطة المنظار المرئي "Sialendoscopy".
 
وأوضحَ استشاري ورئيس وحدة جراحة الوجه والفكين بالمستشفى، الدكتور أمجد هاشم الزويري، أن ذلك يمثل جزءاً من برنامج متكامل لتطبيق الطرق الجراحية الحديثة المعتمدة على التقنية الطبية، وما لها من آثار إيجابية على متلقي الخدمة الصحية والعلاجية في تقليل المضاعفات، وسرعة التماثل للشفاء، لافتاً أن هذه الطريقة معتمدة في المراكز الطبية المتقدمة على مستوى العالم.
 
وأشار إلى أن حصى الغدد اللعابية تتنوع من خلال ثلاثة أزواج من الغدد اللعابية الكبيرة في جسم الإنسان، وهي الغدد النكفية وغدد تحت الفك والغدد اللسانية أو تحت اللسانية، بالإضافة إلى عدد كبير من الغدد اللعابية الصغيرة المنتشرة في بطانة الفم والبلعوم، مبيناً أن الحصى تتشكل في قنوات الغدد اللعابية الكبيرة وخاصة غدد تحت الفك وبدرجة أقل الغدد النكفية مما يؤدي إلى ألم وتورم هذه الغدد بشكل متكرر وخاصة عند مضغ الطعام أو حدوث التهاب مصحوب بالحرارة والألم والتورم والاحمرار.
 
وأفاد الدكتور "الزويري" بأن طرق علاج حصى الغدد اللعابية بالطرق الجراحية التقليدية بكل ما تنطوي عليه من مضاعفات محتملة ما زالت هي الطريقة الأكثر شيوعا لعلاج حصى الغدد اللعابية، بينما يوفر استخدام منظار الغدد اللعابية طريقة أقل ضررا جراحيا (minimally invasive surgery)، لأنها تسمح باستخدام المنظار المرئي لاكتشاف قنوات الغدد اللعابية، وإزالة الحصى وتفتيتها بواسطة أدوات دقيقة مخصصة لهذا الغرض، ويمكن إجرائها في قسم جراحة اليوم الواحد تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام.
 
وذكر أن نسبة نجاح هذا النوع من العمليات تصل إلى أكثر من 85 % في المائة بالاعتماد على عدد من العوامل الكثيرة من حجم الحصى وعددها، وحالة الغدة المصابة.
30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
05:55 PM

50 عملية لاستئصال حصى الغدد اللعابية في "تخصصي الطائف"

تُجرى في يوم واحد بواسطة المنظار المرئي

A A A
0
1,038

فهد العتيبي– سبق- الطائف: نجحت وحدة جراحة الوجه والفكين، بقسم الجراحة بمستشفى الملك عبد العزيز التخصصي بالطائف، في إجراء أكثر من50 عملية جراحية ناجحة لعلاج حصى الغدد اللعابية بواسطة المنظار المرئي "Sialendoscopy".
 
وأوضحَ استشاري ورئيس وحدة جراحة الوجه والفكين بالمستشفى، الدكتور أمجد هاشم الزويري، أن ذلك يمثل جزءاً من برنامج متكامل لتطبيق الطرق الجراحية الحديثة المعتمدة على التقنية الطبية، وما لها من آثار إيجابية على متلقي الخدمة الصحية والعلاجية في تقليل المضاعفات، وسرعة التماثل للشفاء، لافتاً أن هذه الطريقة معتمدة في المراكز الطبية المتقدمة على مستوى العالم.
 
وأشار إلى أن حصى الغدد اللعابية تتنوع من خلال ثلاثة أزواج من الغدد اللعابية الكبيرة في جسم الإنسان، وهي الغدد النكفية وغدد تحت الفك والغدد اللسانية أو تحت اللسانية، بالإضافة إلى عدد كبير من الغدد اللعابية الصغيرة المنتشرة في بطانة الفم والبلعوم، مبيناً أن الحصى تتشكل في قنوات الغدد اللعابية الكبيرة وخاصة غدد تحت الفك وبدرجة أقل الغدد النكفية مما يؤدي إلى ألم وتورم هذه الغدد بشكل متكرر وخاصة عند مضغ الطعام أو حدوث التهاب مصحوب بالحرارة والألم والتورم والاحمرار.
 
وأفاد الدكتور "الزويري" بأن طرق علاج حصى الغدد اللعابية بالطرق الجراحية التقليدية بكل ما تنطوي عليه من مضاعفات محتملة ما زالت هي الطريقة الأكثر شيوعا لعلاج حصى الغدد اللعابية، بينما يوفر استخدام منظار الغدد اللعابية طريقة أقل ضررا جراحيا (minimally invasive surgery)، لأنها تسمح باستخدام المنظار المرئي لاكتشاف قنوات الغدد اللعابية، وإزالة الحصى وتفتيتها بواسطة أدوات دقيقة مخصصة لهذا الغرض، ويمكن إجرائها في قسم جراحة اليوم الواحد تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام.
 
وذكر أن نسبة نجاح هذا النوع من العمليات تصل إلى أكثر من 85 % في المائة بالاعتماد على عدد من العوامل الكثيرة من حجم الحصى وعددها، وحالة الغدة المصابة.