طرف مقطوع في كيس وآخر معلّق .. هكذا أنقذت "سعود الطبية" شاباً من بتر قدمه

عبر جراحة استمرت 8 ساعات نجحت في منع بتر "السفلي الأيسر" وتثبيت العظام

نجحت مدينة الملك سعود الطبية، في إجراء عملية جراحية نادرة ومعقدة بالأوعية الدموية، أُنقذ من خلالها شاب ثلاثيني من بتر قدمه المعلقة بالجلد؛ إثر حادث سير تعرَّض له.

وقالت مدينة الملك سعود الطبية، إنها استقبلت حالة إسعافية تعد من الحالات النادرة والمعقدة؛ حيث تعرَّض لحادث سير وهو يمشي على قدميه في الطريق.

وأوضحت: "حضر المريض وكانت لديه إصابات "هرسية" وكسور متعدّدة؛ حيث كان الطرف السفلي الأيمن مقطوعاً تماماً ومحمولاً في كيس، والطرف السفلي الأيسر شبه مقطوع ومعلّق بالجلد؛ حيث تمّ أخذ المريض إلى الإنعاش المناسب وبعدها إلى غرفة العمليات للحفاظ على الطرف السفلي الأيسر.

ونوّهت المدينة، بأن الفريق الجراحي بمختلف التخصّصات بقيادة رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية الدكتور عصام عثمان؛ قام بترميم الأنسجة المتهالكة، والأوعية الدموية وإعادة التروية الدموية الشريانية الوريدية، وإعادة زرع الطرف المصاب، كما قام أطباء العظام بتثبيت العظام بواسطة مثبّت خارجي.

وأشارت المدينة إلى أن العملية تكللت بالنجاح، ولله الحمد، بعد أن استغرقت 8 ساعات، وبقي المريض مدة 8 أسابيع يتلقى الرعاية الطبية، إلى أن أصبح جاهزاً لزراعة الطعم الجلدي عن طريق أطباء جراحة التجميل.

وأكّدت المدينة أن المريض بحالة صحية جيدة، ويستطيع تحريك أصابع القدم ومفصل الكاحل، وخرج متحسناً من المستشفى، مع أخذ مواعيد متابعة في العيادات المختصّة: جراحة الأوعية-جراحة العظام- جراحة التجميل.

يُشار إلى أن جراحة الأوعية الدموية بمدينة الملك سعود الطبية شهدت كثيراً من العمليات الناجحة والنادرة، ما جعلها مرجعاً طبياً لاستقبال الحالات المعقدة.

اعلان
طرف مقطوع في كيس وآخر معلّق .. هكذا أنقذت "سعود الطبية" شاباً من بتر قدمه
سبق

نجحت مدينة الملك سعود الطبية، في إجراء عملية جراحية نادرة ومعقدة بالأوعية الدموية، أُنقذ من خلالها شاب ثلاثيني من بتر قدمه المعلقة بالجلد؛ إثر حادث سير تعرَّض له.

وقالت مدينة الملك سعود الطبية، إنها استقبلت حالة إسعافية تعد من الحالات النادرة والمعقدة؛ حيث تعرَّض لحادث سير وهو يمشي على قدميه في الطريق.

وأوضحت: "حضر المريض وكانت لديه إصابات "هرسية" وكسور متعدّدة؛ حيث كان الطرف السفلي الأيمن مقطوعاً تماماً ومحمولاً في كيس، والطرف السفلي الأيسر شبه مقطوع ومعلّق بالجلد؛ حيث تمّ أخذ المريض إلى الإنعاش المناسب وبعدها إلى غرفة العمليات للحفاظ على الطرف السفلي الأيسر.

ونوّهت المدينة، بأن الفريق الجراحي بمختلف التخصّصات بقيادة رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية الدكتور عصام عثمان؛ قام بترميم الأنسجة المتهالكة، والأوعية الدموية وإعادة التروية الدموية الشريانية الوريدية، وإعادة زرع الطرف المصاب، كما قام أطباء العظام بتثبيت العظام بواسطة مثبّت خارجي.

وأشارت المدينة إلى أن العملية تكللت بالنجاح، ولله الحمد، بعد أن استغرقت 8 ساعات، وبقي المريض مدة 8 أسابيع يتلقى الرعاية الطبية، إلى أن أصبح جاهزاً لزراعة الطعم الجلدي عن طريق أطباء جراحة التجميل.

وأكّدت المدينة أن المريض بحالة صحية جيدة، ويستطيع تحريك أصابع القدم ومفصل الكاحل، وخرج متحسناً من المستشفى، مع أخذ مواعيد متابعة في العيادات المختصّة: جراحة الأوعية-جراحة العظام- جراحة التجميل.

يُشار إلى أن جراحة الأوعية الدموية بمدينة الملك سعود الطبية شهدت كثيراً من العمليات الناجحة والنادرة، ما جعلها مرجعاً طبياً لاستقبال الحالات المعقدة.

14 يناير 2018 - 27 ربيع الآخر 1439
01:06 PM

طرف مقطوع في كيس وآخر معلّق .. هكذا أنقذت "سعود الطبية" شاباً من بتر قدمه

عبر جراحة استمرت 8 ساعات نجحت في منع بتر "السفلي الأيسر" وتثبيت العظام

A A A
14
32,629

نجحت مدينة الملك سعود الطبية، في إجراء عملية جراحية نادرة ومعقدة بالأوعية الدموية، أُنقذ من خلالها شاب ثلاثيني من بتر قدمه المعلقة بالجلد؛ إثر حادث سير تعرَّض له.

وقالت مدينة الملك سعود الطبية، إنها استقبلت حالة إسعافية تعد من الحالات النادرة والمعقدة؛ حيث تعرَّض لحادث سير وهو يمشي على قدميه في الطريق.

وأوضحت: "حضر المريض وكانت لديه إصابات "هرسية" وكسور متعدّدة؛ حيث كان الطرف السفلي الأيمن مقطوعاً تماماً ومحمولاً في كيس، والطرف السفلي الأيسر شبه مقطوع ومعلّق بالجلد؛ حيث تمّ أخذ المريض إلى الإنعاش المناسب وبعدها إلى غرفة العمليات للحفاظ على الطرف السفلي الأيسر.

ونوّهت المدينة، بأن الفريق الجراحي بمختلف التخصّصات بقيادة رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية الدكتور عصام عثمان؛ قام بترميم الأنسجة المتهالكة، والأوعية الدموية وإعادة التروية الدموية الشريانية الوريدية، وإعادة زرع الطرف المصاب، كما قام أطباء العظام بتثبيت العظام بواسطة مثبّت خارجي.

وأشارت المدينة إلى أن العملية تكللت بالنجاح، ولله الحمد، بعد أن استغرقت 8 ساعات، وبقي المريض مدة 8 أسابيع يتلقى الرعاية الطبية، إلى أن أصبح جاهزاً لزراعة الطعم الجلدي عن طريق أطباء جراحة التجميل.

وأكّدت المدينة أن المريض بحالة صحية جيدة، ويستطيع تحريك أصابع القدم ومفصل الكاحل، وخرج متحسناً من المستشفى، مع أخذ مواعيد متابعة في العيادات المختصّة: جراحة الأوعية-جراحة العظام- جراحة التجميل.

يُشار إلى أن جراحة الأوعية الدموية بمدينة الملك سعود الطبية شهدت كثيراً من العمليات الناجحة والنادرة، ما جعلها مرجعاً طبياً لاستقبال الحالات المعقدة.