خطأ واحد ارتكبه اللّص.. شاهد كيف خطفت امرأة سلاحه وسيطرت عليه؟!

رصاصة أقنعتْه بالفرار والنجاة بحياته

خطأ واحد ارتكبه هذا اللص المسلح، فتمكّنت امرأة شجاعة من خطف مسدسه بأحد الفنادق في ولاية كنتاكي الأمريكية، وقلبت الموقف لصالحها حتى أصبح اللص تحت سيطرتها.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، كشف شريط فيديو مخيف عن اللحظة التي دخل فيها اللص "كوري تي. فيلبس"، 26 عامًا، فندق "كاونتي إن اند سوتس" في مدينة بادوكا بولاية كنتاكي يوم الاثنين الماضي، بهدف السرقة.

ويظهر الفيديو كيف قفز اللص فوق المكتب حتى أصبح داخل غرفة الاستقبال بالفندق، وهو يهدد الموظفة بمسدسه ويطلب النقود، لكن موظفة الاستقبال بدت متماسكة وهي تأمره أن يغادر مكتب الاستقبال، ثم ناولته النقود.

وهنا ارتكب فيلبس خطأً قاتلًا، حين وضع المسدس على المكتب، وانشغل بوضع النقود في الكيس، وبسرعة تحركت الموظفة وخطفت المسدس، ثم وجهته نحو فيلبس وطالبته بالخروج من الفندق.

خاف اللص على حياته فخرج مسرعًا من باب الفندق حاملًا ما حصل عليه من نقود.

لكن فليبس عاد مرة أخرى يطلب المسدس، وللمرة الثانية قفز فوق المكتب محاولًا خطف المسدس من يد المرأة التي أطلقت رصاصة أقنعت اللص بالفرار بحياته.

والغريب أن الشرطة قبضت على فيلبس في اليوم التالي للسرقة، بسبب عدم وضع الحزام أثناء القيادة، لكن ارتباك فيلبس جعل الشرطة تشك فيه، وبدأ الضابط في استجوابه فظهرت عدة مفاجآت؛ فقد عثر على جهاز كمبيوتر محمول مسروق، كما عثر على قميص أبيض من ماركة شهيرة وهو أيضًا مسروق، والأغرب أنه وضع القميص على وجهه خلال سرقة الفندق.

أما ما أكّد أن فيلبس هو اللص المطلوب، فهو المسدس الذي خطفته الموظفة؛ لأن المسدس مملوك في الأصل لصاحب جهاز الكمبيوتر المحمول وكلاهما سُرق منه؛ الجهاز والمسدس، وهكذا تم ربط هذه السرقات بفيلبس الذي قُبض عليه ويقبع الآن في السجن بانتظار محاكمته بتهم السرقات المسلحة.

ولاية كنتاكي
اعلان
خطأ واحد ارتكبه اللّص.. شاهد كيف خطفت امرأة سلاحه وسيطرت عليه؟!
سبق

خطأ واحد ارتكبه هذا اللص المسلح، فتمكّنت امرأة شجاعة من خطف مسدسه بأحد الفنادق في ولاية كنتاكي الأمريكية، وقلبت الموقف لصالحها حتى أصبح اللص تحت سيطرتها.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، كشف شريط فيديو مخيف عن اللحظة التي دخل فيها اللص "كوري تي. فيلبس"، 26 عامًا، فندق "كاونتي إن اند سوتس" في مدينة بادوكا بولاية كنتاكي يوم الاثنين الماضي، بهدف السرقة.

ويظهر الفيديو كيف قفز اللص فوق المكتب حتى أصبح داخل غرفة الاستقبال بالفندق، وهو يهدد الموظفة بمسدسه ويطلب النقود، لكن موظفة الاستقبال بدت متماسكة وهي تأمره أن يغادر مكتب الاستقبال، ثم ناولته النقود.

وهنا ارتكب فيلبس خطأً قاتلًا، حين وضع المسدس على المكتب، وانشغل بوضع النقود في الكيس، وبسرعة تحركت الموظفة وخطفت المسدس، ثم وجهته نحو فيلبس وطالبته بالخروج من الفندق.

خاف اللص على حياته فخرج مسرعًا من باب الفندق حاملًا ما حصل عليه من نقود.

لكن فليبس عاد مرة أخرى يطلب المسدس، وللمرة الثانية قفز فوق المكتب محاولًا خطف المسدس من يد المرأة التي أطلقت رصاصة أقنعت اللص بالفرار بحياته.

والغريب أن الشرطة قبضت على فيلبس في اليوم التالي للسرقة، بسبب عدم وضع الحزام أثناء القيادة، لكن ارتباك فيلبس جعل الشرطة تشك فيه، وبدأ الضابط في استجوابه فظهرت عدة مفاجآت؛ فقد عثر على جهاز كمبيوتر محمول مسروق، كما عثر على قميص أبيض من ماركة شهيرة وهو أيضًا مسروق، والأغرب أنه وضع القميص على وجهه خلال سرقة الفندق.

أما ما أكّد أن فيلبس هو اللص المطلوب، فهو المسدس الذي خطفته الموظفة؛ لأن المسدس مملوك في الأصل لصاحب جهاز الكمبيوتر المحمول وكلاهما سُرق منه؛ الجهاز والمسدس، وهكذا تم ربط هذه السرقات بفيلبس الذي قُبض عليه ويقبع الآن في السجن بانتظار محاكمته بتهم السرقات المسلحة.

12 أكتوبر 2019 - 13 صفر 1441
11:07 AM

خطأ واحد ارتكبه اللّص.. شاهد كيف خطفت امرأة سلاحه وسيطرت عليه؟!

رصاصة أقنعتْه بالفرار والنجاة بحياته

A A A
5
49,529

خطأ واحد ارتكبه هذا اللص المسلح، فتمكّنت امرأة شجاعة من خطف مسدسه بأحد الفنادق في ولاية كنتاكي الأمريكية، وقلبت الموقف لصالحها حتى أصبح اللص تحت سيطرتها.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، كشف شريط فيديو مخيف عن اللحظة التي دخل فيها اللص "كوري تي. فيلبس"، 26 عامًا، فندق "كاونتي إن اند سوتس" في مدينة بادوكا بولاية كنتاكي يوم الاثنين الماضي، بهدف السرقة.

ويظهر الفيديو كيف قفز اللص فوق المكتب حتى أصبح داخل غرفة الاستقبال بالفندق، وهو يهدد الموظفة بمسدسه ويطلب النقود، لكن موظفة الاستقبال بدت متماسكة وهي تأمره أن يغادر مكتب الاستقبال، ثم ناولته النقود.

وهنا ارتكب فيلبس خطأً قاتلًا، حين وضع المسدس على المكتب، وانشغل بوضع النقود في الكيس، وبسرعة تحركت الموظفة وخطفت المسدس، ثم وجهته نحو فيلبس وطالبته بالخروج من الفندق.

خاف اللص على حياته فخرج مسرعًا من باب الفندق حاملًا ما حصل عليه من نقود.

لكن فليبس عاد مرة أخرى يطلب المسدس، وللمرة الثانية قفز فوق المكتب محاولًا خطف المسدس من يد المرأة التي أطلقت رصاصة أقنعت اللص بالفرار بحياته.

والغريب أن الشرطة قبضت على فيلبس في اليوم التالي للسرقة، بسبب عدم وضع الحزام أثناء القيادة، لكن ارتباك فيلبس جعل الشرطة تشك فيه، وبدأ الضابط في استجوابه فظهرت عدة مفاجآت؛ فقد عثر على جهاز كمبيوتر محمول مسروق، كما عثر على قميص أبيض من ماركة شهيرة وهو أيضًا مسروق، والأغرب أنه وضع القميص على وجهه خلال سرقة الفندق.

أما ما أكّد أن فيلبس هو اللص المطلوب، فهو المسدس الذي خطفته الموظفة؛ لأن المسدس مملوك في الأصل لصاحب جهاز الكمبيوتر المحمول وكلاهما سُرق منه؛ الجهاز والمسدس، وهكذا تم ربط هذه السرقات بفيلبس الذي قُبض عليه ويقبع الآن في السجن بانتظار محاكمته بتهم السرقات المسلحة.