تل أبيب تؤكد بشكل رسمي: نعم الدوحة هرولت باتجاه اللوبي اليهودي

رئيس المنظمة الصهيونية اجتمع مع تميم ضمن حملة لتحسين الصورة

أكدت سفارة إسرائيل لدى الولايات المتحدة، رفضها محاولات قطرية رسمية لعقد لقاءات مع اللوبي اليهودي في أميركا، وذلك عقب تقارير إعلامية عن زيارات عدة لقادة من اليهود الأميركيين إلى الدوحة.

وأعلن إتاي بار دوف المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية في واشنطن، أن السفارة الإسرائيلية في الولايات المتحدة، لا زالت ترفض محاولات مستمرة من كبار المسؤولين القطريين لعقد اجتماعات مع اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة.

وقال بار دوف في حديث لصحيفة "هآرتز" الإسرائيلية نشرته اليوم الأربعاء، أن «قطر تقود منذ منتصف العام الماضي، حملة لتحسين صورتها في المجتمع اليهودي الأميركي المؤيد لإسرائيل (اللوبي اليهودي)، ونحن نعارض هذه الحملة».

ونقلت "الشرق الاوسط " اللندنية عن الصحيفة الاسرائيلية أن الدوحة بدأت منتصف عام 2017 بالاستعانة بخدمات نيك موزن استشاري العلاقات اليهودية الأميركية، الذي عمل سابقاً لصالح عضو مجلس الشيوخ الجمهوري تيد كروز.

وتمكن موزن من تنظيم اجتماعات بين كبار القادة في قطر، ومن بينهم أمير الدوحة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وعدد من قادة اللوبي اليهودي، وهي اللقاءات التي حققت وفق الصحيفة الإسرائيلية، نجاحاً خاصاً لم يقتصر على اللوبي اليهودي فقط، إذ شمل أيضاً أنصار إسرائيل من غير اليهود.

وبينما أكد عدد من قادة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، أن زيارتهم لقطر واجتماعاتهم مع كبار مسؤوليها في الدوحة، كانت بمباركة من مسؤولين إسرائليين، نفى المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية، أن يكون السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة، قد بارك زيارة الوفود اليهودية إلى قطر ولقاء مسؤوليها في الدوحة أو في الولايات المتحدة.

وزار قطر أكثر من خمسة من قادة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة منذ الصيف الماضي، واجتمعوا مع قادتها، وكان من بينهم مورت كلاين رئيس المنظمة الصهيونية الأميركية، الذي اجتمع خلال زيارته التي استمرت لخمسة أيام، مع أمير قطر وكبار مسؤوليها، ضمن مساعي الدوحة لاستثمار قوة تأثير اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، كما قام مالكولم هونلين نائب رئيس مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية بزيارة قطر مؤخراً.

وأشارت الصحيفة إلى نجاح الجهود القطرية في استمالة اللوبي اليهودي لتحسين صورتها لدى الإدارة الأميركية، وهو ما انتقده بعض أعضاء الطائفة اليهودية، حيث عنون الحاخام شمولي بوتياش مقالاً ينتقد فيه زيارة قادة اللوبي اليهودي إلى قطر بـ«المجتمع اليهودي للبيع لصالح قطر»، مؤكداً أن «شراء» قطر لعدد من قادة اللوبي اليهودي، سيخفف الضغط الأميركي الذي كانت تواجهه جراء دعمها وتمويلها للإرهاب، إلا أنه لن يضمن تخلي الدوحة على دعمها للإرهاب.

اعلان
تل أبيب تؤكد بشكل رسمي: نعم الدوحة هرولت باتجاه اللوبي اليهودي
سبق

أكدت سفارة إسرائيل لدى الولايات المتحدة، رفضها محاولات قطرية رسمية لعقد لقاءات مع اللوبي اليهودي في أميركا، وذلك عقب تقارير إعلامية عن زيارات عدة لقادة من اليهود الأميركيين إلى الدوحة.

وأعلن إتاي بار دوف المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية في واشنطن، أن السفارة الإسرائيلية في الولايات المتحدة، لا زالت ترفض محاولات مستمرة من كبار المسؤولين القطريين لعقد اجتماعات مع اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة.

وقال بار دوف في حديث لصحيفة "هآرتز" الإسرائيلية نشرته اليوم الأربعاء، أن «قطر تقود منذ منتصف العام الماضي، حملة لتحسين صورتها في المجتمع اليهودي الأميركي المؤيد لإسرائيل (اللوبي اليهودي)، ونحن نعارض هذه الحملة».

ونقلت "الشرق الاوسط " اللندنية عن الصحيفة الاسرائيلية أن الدوحة بدأت منتصف عام 2017 بالاستعانة بخدمات نيك موزن استشاري العلاقات اليهودية الأميركية، الذي عمل سابقاً لصالح عضو مجلس الشيوخ الجمهوري تيد كروز.

وتمكن موزن من تنظيم اجتماعات بين كبار القادة في قطر، ومن بينهم أمير الدوحة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وعدد من قادة اللوبي اليهودي، وهي اللقاءات التي حققت وفق الصحيفة الإسرائيلية، نجاحاً خاصاً لم يقتصر على اللوبي اليهودي فقط، إذ شمل أيضاً أنصار إسرائيل من غير اليهود.

وبينما أكد عدد من قادة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، أن زيارتهم لقطر واجتماعاتهم مع كبار مسؤوليها في الدوحة، كانت بمباركة من مسؤولين إسرائليين، نفى المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية، أن يكون السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة، قد بارك زيارة الوفود اليهودية إلى قطر ولقاء مسؤوليها في الدوحة أو في الولايات المتحدة.

وزار قطر أكثر من خمسة من قادة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة منذ الصيف الماضي، واجتمعوا مع قادتها، وكان من بينهم مورت كلاين رئيس المنظمة الصهيونية الأميركية، الذي اجتمع خلال زيارته التي استمرت لخمسة أيام، مع أمير قطر وكبار مسؤوليها، ضمن مساعي الدوحة لاستثمار قوة تأثير اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، كما قام مالكولم هونلين نائب رئيس مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية بزيارة قطر مؤخراً.

وأشارت الصحيفة إلى نجاح الجهود القطرية في استمالة اللوبي اليهودي لتحسين صورتها لدى الإدارة الأميركية، وهو ما انتقده بعض أعضاء الطائفة اليهودية، حيث عنون الحاخام شمولي بوتياش مقالاً ينتقد فيه زيارة قادة اللوبي اليهودي إلى قطر بـ«المجتمع اليهودي للبيع لصالح قطر»، مؤكداً أن «شراء» قطر لعدد من قادة اللوبي اليهودي، سيخفف الضغط الأميركي الذي كانت تواجهه جراء دعمها وتمويلها للإرهاب، إلا أنه لن يضمن تخلي الدوحة على دعمها للإرهاب.

31 يناير 2018 - 14 جمادى الأول 1439
02:49 PM

تل أبيب تؤكد بشكل رسمي: نعم الدوحة هرولت باتجاه اللوبي اليهودي

رئيس المنظمة الصهيونية اجتمع مع تميم ضمن حملة لتحسين الصورة

A A A
13
16,664

أكدت سفارة إسرائيل لدى الولايات المتحدة، رفضها محاولات قطرية رسمية لعقد لقاءات مع اللوبي اليهودي في أميركا، وذلك عقب تقارير إعلامية عن زيارات عدة لقادة من اليهود الأميركيين إلى الدوحة.

وأعلن إتاي بار دوف المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية في واشنطن، أن السفارة الإسرائيلية في الولايات المتحدة، لا زالت ترفض محاولات مستمرة من كبار المسؤولين القطريين لعقد اجتماعات مع اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة.

وقال بار دوف في حديث لصحيفة "هآرتز" الإسرائيلية نشرته اليوم الأربعاء، أن «قطر تقود منذ منتصف العام الماضي، حملة لتحسين صورتها في المجتمع اليهودي الأميركي المؤيد لإسرائيل (اللوبي اليهودي)، ونحن نعارض هذه الحملة».

ونقلت "الشرق الاوسط " اللندنية عن الصحيفة الاسرائيلية أن الدوحة بدأت منتصف عام 2017 بالاستعانة بخدمات نيك موزن استشاري العلاقات اليهودية الأميركية، الذي عمل سابقاً لصالح عضو مجلس الشيوخ الجمهوري تيد كروز.

وتمكن موزن من تنظيم اجتماعات بين كبار القادة في قطر، ومن بينهم أمير الدوحة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وعدد من قادة اللوبي اليهودي، وهي اللقاءات التي حققت وفق الصحيفة الإسرائيلية، نجاحاً خاصاً لم يقتصر على اللوبي اليهودي فقط، إذ شمل أيضاً أنصار إسرائيل من غير اليهود.

وبينما أكد عدد من قادة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، أن زيارتهم لقطر واجتماعاتهم مع كبار مسؤوليها في الدوحة، كانت بمباركة من مسؤولين إسرائليين، نفى المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية، أن يكون السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة، قد بارك زيارة الوفود اليهودية إلى قطر ولقاء مسؤوليها في الدوحة أو في الولايات المتحدة.

وزار قطر أكثر من خمسة من قادة اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة منذ الصيف الماضي، واجتمعوا مع قادتها، وكان من بينهم مورت كلاين رئيس المنظمة الصهيونية الأميركية، الذي اجتمع خلال زيارته التي استمرت لخمسة أيام، مع أمير قطر وكبار مسؤوليها، ضمن مساعي الدوحة لاستثمار قوة تأثير اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة، كما قام مالكولم هونلين نائب رئيس مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية بزيارة قطر مؤخراً.

وأشارت الصحيفة إلى نجاح الجهود القطرية في استمالة اللوبي اليهودي لتحسين صورتها لدى الإدارة الأميركية، وهو ما انتقده بعض أعضاء الطائفة اليهودية، حيث عنون الحاخام شمولي بوتياش مقالاً ينتقد فيه زيارة قادة اللوبي اليهودي إلى قطر بـ«المجتمع اليهودي للبيع لصالح قطر»، مؤكداً أن «شراء» قطر لعدد من قادة اللوبي اليهودي، سيخفف الضغط الأميركي الذي كانت تواجهه جراء دعمها وتمويلها للإرهاب، إلا أنه لن يضمن تخلي الدوحة على دعمها للإرهاب.