جامعة الطائف و"معادن" تبحثان التعاون والشراكة في تأهيل خريجي الهندسة

ناقشا فرص التدريب وتلبية حاجات الشركة من الخريجين بمختلف التخصصات

بحث مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، مع نائب رئيس شركة التعدين العربية السعودية (معادن) للموارد البشرية المهندس فوزي بوبشيت، يوم الأربعاء الماضي، التعاون المشترك بين الجامعة والشركة في مجال تأهيل خريجي كلية الهندسة، وتلبية حاجات الشركة من الخريجين في مختلف التخصصات الهندسية والإدارية في مشروعاتها كافة، ومنها مشروع منجم الدويحي الواقع شرق محافظة الطائف.

وفي التفاصيل، ناقش الجانبان فرص التعاون الممكنة بين الجامعة والمعهد السعودي التقني للتعدين، الهادف إلى تأهيل وتدريب وتطوير الشباب السعودي، بغرض توطين الوظائف الفنية في مجال التعدين والصناعات المساندة أو المشابهة، مثل صناعة الاسمنت، وكذلك إمكان استفادة خريجي الجامعة من برنامج شركة معادن لتطوير خريجي الجامعات حديثي التخرج.

ومن ناحيته، أكد مدير جامعة الطائف حرص الجامعة على عقد الشراكات الإستراتيجية ومذكرات التفاهم مع قطاعات التصنيع في المملكة، وغيرها من القطاعات في سوق العمل، بما يسهم في إعداد برامج مشتركة لتأهيل طلابها وإعدادهم للمستقبل الوظيفي.

ونوه الدكتور "زمان" باستعداد الجامعة لتلبية حاجات قطاع التعدين في المملكة من خريجيها المؤهلين، انطلاقاً من إدراكها للنمو الكبير الذي يشهده هذا القطاع حالياً، واهتمام الدولة عبر رؤية المملكة (2030) بتنميته وتطويره، ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي إلى 97 مليار ريال، وزيادة عدد فرص العمل في القطاع إلى 90 ألف فرصة عمل بحلول العام (1442ه – 2020م)، ما يجعله قطاعاً واعداً لخريجيها الطامحين إلى فرص وظيفية متميزة.

ولفت إلى أن جامعة الطائف وضعت رفع مستوى جودة وكفاءة خريجيها في صدارة اهتماماتها، من خلال العمل على تزويدهم بالمهارات والقدرات اللازمة لشغل الفرص الوظيفية المتاحة في سوق العمل، مشيراً إلى أن عقد الشراكات والاتفاقات مع الشركات والمراكز المتخصصة لتقديم البرامج التدريبية لطلاب الجامعة تعد واحدة من الآليات المتبعة لتحقيق هذا الهدف.

وأوضح مدير جامعة الطائف أنه تم إطلاق الجامعة برنامج (فاعل)، الذي يعد أحد المبادرات التي أطلقتها الجامعة، بهدف إعداد وتأهيل طلابها للالتحاق بسوق العمل، وتقليص الانكشاف المهني، بما يتفق مع أهداف رؤية المملكة (2030) وبرنامج التحول الوطني (2020)، وكذلك تفعيلاً لما نصت عليه استراتيجية الجامعة.

وشدد الدكتور زمان على أن رفع جودة مخرجات الجامعة وتلبيتها احتياجات سوق العمل كانت أحد المعايير الرئيسة لتقويم واعتماد البرامج الأكاديمية ضمن برنامج التحول البرامجي الذي نفذته الجامعة في العام الماضي، وشمل 47 برنامجاً أكاديمياً في مختلف التخصصات.

وأشار إلى حرص الجامعة على رفع جودة مشروعات التخرج لطلابها في التخصصات الهندسية، لموائمة وربط موضوعاتها باحتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية.

إلى ذلك، زار نائب رئيس (معادن) للموارد البشرية مقر كلية الهندسة بالجامعة، واطلع والوفد المرافق له على عرض عن الكلية وأقسامها، فيما قدم وفد الشركة عرضاً عن أهمية قطاع التعدين والثروة المعدنية في المملكة، ولاسيما في منطقة مكة المكرمة.

وناقش مع عميد الكلية الدكتور مصلح الحارثي ومسؤوليها، الشراكة بين الشركة والجامعة في مجال البحوث العلمية، وإيجاد الحلول للمشكلات التي تواجهها معادن، وفرص توظيف خريجي الكلية في الشركة، وتدريب طلابها في الفصل الصيفي، إضافة إلى المشاركة في المجالس الاستشارية للكلية.

وأعرب المهندس بوبشيت عن شكره لمدير جامعة الطائف وكلية الهندسة في الجامعة على مبادراتهم في مجال عقد الشراكات الإستراتيجية مع الشركات العاملة في قطاعات التصنيع المختلفة، ومنها قطاع التعدين والصناعات التعدينية.

اعلان
جامعة الطائف و"معادن" تبحثان التعاون والشراكة في تأهيل خريجي الهندسة
سبق

بحث مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، مع نائب رئيس شركة التعدين العربية السعودية (معادن) للموارد البشرية المهندس فوزي بوبشيت، يوم الأربعاء الماضي، التعاون المشترك بين الجامعة والشركة في مجال تأهيل خريجي كلية الهندسة، وتلبية حاجات الشركة من الخريجين في مختلف التخصصات الهندسية والإدارية في مشروعاتها كافة، ومنها مشروع منجم الدويحي الواقع شرق محافظة الطائف.

وفي التفاصيل، ناقش الجانبان فرص التعاون الممكنة بين الجامعة والمعهد السعودي التقني للتعدين، الهادف إلى تأهيل وتدريب وتطوير الشباب السعودي، بغرض توطين الوظائف الفنية في مجال التعدين والصناعات المساندة أو المشابهة، مثل صناعة الاسمنت، وكذلك إمكان استفادة خريجي الجامعة من برنامج شركة معادن لتطوير خريجي الجامعات حديثي التخرج.

ومن ناحيته، أكد مدير جامعة الطائف حرص الجامعة على عقد الشراكات الإستراتيجية ومذكرات التفاهم مع قطاعات التصنيع في المملكة، وغيرها من القطاعات في سوق العمل، بما يسهم في إعداد برامج مشتركة لتأهيل طلابها وإعدادهم للمستقبل الوظيفي.

ونوه الدكتور "زمان" باستعداد الجامعة لتلبية حاجات قطاع التعدين في المملكة من خريجيها المؤهلين، انطلاقاً من إدراكها للنمو الكبير الذي يشهده هذا القطاع حالياً، واهتمام الدولة عبر رؤية المملكة (2030) بتنميته وتطويره، ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي إلى 97 مليار ريال، وزيادة عدد فرص العمل في القطاع إلى 90 ألف فرصة عمل بحلول العام (1442ه – 2020م)، ما يجعله قطاعاً واعداً لخريجيها الطامحين إلى فرص وظيفية متميزة.

ولفت إلى أن جامعة الطائف وضعت رفع مستوى جودة وكفاءة خريجيها في صدارة اهتماماتها، من خلال العمل على تزويدهم بالمهارات والقدرات اللازمة لشغل الفرص الوظيفية المتاحة في سوق العمل، مشيراً إلى أن عقد الشراكات والاتفاقات مع الشركات والمراكز المتخصصة لتقديم البرامج التدريبية لطلاب الجامعة تعد واحدة من الآليات المتبعة لتحقيق هذا الهدف.

وأوضح مدير جامعة الطائف أنه تم إطلاق الجامعة برنامج (فاعل)، الذي يعد أحد المبادرات التي أطلقتها الجامعة، بهدف إعداد وتأهيل طلابها للالتحاق بسوق العمل، وتقليص الانكشاف المهني، بما يتفق مع أهداف رؤية المملكة (2030) وبرنامج التحول الوطني (2020)، وكذلك تفعيلاً لما نصت عليه استراتيجية الجامعة.

وشدد الدكتور زمان على أن رفع جودة مخرجات الجامعة وتلبيتها احتياجات سوق العمل كانت أحد المعايير الرئيسة لتقويم واعتماد البرامج الأكاديمية ضمن برنامج التحول البرامجي الذي نفذته الجامعة في العام الماضي، وشمل 47 برنامجاً أكاديمياً في مختلف التخصصات.

وأشار إلى حرص الجامعة على رفع جودة مشروعات التخرج لطلابها في التخصصات الهندسية، لموائمة وربط موضوعاتها باحتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية.

إلى ذلك، زار نائب رئيس (معادن) للموارد البشرية مقر كلية الهندسة بالجامعة، واطلع والوفد المرافق له على عرض عن الكلية وأقسامها، فيما قدم وفد الشركة عرضاً عن أهمية قطاع التعدين والثروة المعدنية في المملكة، ولاسيما في منطقة مكة المكرمة.

وناقش مع عميد الكلية الدكتور مصلح الحارثي ومسؤوليها، الشراكة بين الشركة والجامعة في مجال البحوث العلمية، وإيجاد الحلول للمشكلات التي تواجهها معادن، وفرص توظيف خريجي الكلية في الشركة، وتدريب طلابها في الفصل الصيفي، إضافة إلى المشاركة في المجالس الاستشارية للكلية.

وأعرب المهندس بوبشيت عن شكره لمدير جامعة الطائف وكلية الهندسة في الجامعة على مبادراتهم في مجال عقد الشراكات الإستراتيجية مع الشركات العاملة في قطاعات التصنيع المختلفة، ومنها قطاع التعدين والصناعات التعدينية.

29 ديسمبر 2017 - 11 ربيع الآخر 1439
10:17 PM

جامعة الطائف و"معادن" تبحثان التعاون والشراكة في تأهيل خريجي الهندسة

ناقشا فرص التدريب وتلبية حاجات الشركة من الخريجين بمختلف التخصصات

A A A
0
632

بحث مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، مع نائب رئيس شركة التعدين العربية السعودية (معادن) للموارد البشرية المهندس فوزي بوبشيت، يوم الأربعاء الماضي، التعاون المشترك بين الجامعة والشركة في مجال تأهيل خريجي كلية الهندسة، وتلبية حاجات الشركة من الخريجين في مختلف التخصصات الهندسية والإدارية في مشروعاتها كافة، ومنها مشروع منجم الدويحي الواقع شرق محافظة الطائف.

وفي التفاصيل، ناقش الجانبان فرص التعاون الممكنة بين الجامعة والمعهد السعودي التقني للتعدين، الهادف إلى تأهيل وتدريب وتطوير الشباب السعودي، بغرض توطين الوظائف الفنية في مجال التعدين والصناعات المساندة أو المشابهة، مثل صناعة الاسمنت، وكذلك إمكان استفادة خريجي الجامعة من برنامج شركة معادن لتطوير خريجي الجامعات حديثي التخرج.

ومن ناحيته، أكد مدير جامعة الطائف حرص الجامعة على عقد الشراكات الإستراتيجية ومذكرات التفاهم مع قطاعات التصنيع في المملكة، وغيرها من القطاعات في سوق العمل، بما يسهم في إعداد برامج مشتركة لتأهيل طلابها وإعدادهم للمستقبل الوظيفي.

ونوه الدكتور "زمان" باستعداد الجامعة لتلبية حاجات قطاع التعدين في المملكة من خريجيها المؤهلين، انطلاقاً من إدراكها للنمو الكبير الذي يشهده هذا القطاع حالياً، واهتمام الدولة عبر رؤية المملكة (2030) بتنميته وتطويره، ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي إلى 97 مليار ريال، وزيادة عدد فرص العمل في القطاع إلى 90 ألف فرصة عمل بحلول العام (1442ه – 2020م)، ما يجعله قطاعاً واعداً لخريجيها الطامحين إلى فرص وظيفية متميزة.

ولفت إلى أن جامعة الطائف وضعت رفع مستوى جودة وكفاءة خريجيها في صدارة اهتماماتها، من خلال العمل على تزويدهم بالمهارات والقدرات اللازمة لشغل الفرص الوظيفية المتاحة في سوق العمل، مشيراً إلى أن عقد الشراكات والاتفاقات مع الشركات والمراكز المتخصصة لتقديم البرامج التدريبية لطلاب الجامعة تعد واحدة من الآليات المتبعة لتحقيق هذا الهدف.

وأوضح مدير جامعة الطائف أنه تم إطلاق الجامعة برنامج (فاعل)، الذي يعد أحد المبادرات التي أطلقتها الجامعة، بهدف إعداد وتأهيل طلابها للالتحاق بسوق العمل، وتقليص الانكشاف المهني، بما يتفق مع أهداف رؤية المملكة (2030) وبرنامج التحول الوطني (2020)، وكذلك تفعيلاً لما نصت عليه استراتيجية الجامعة.

وشدد الدكتور زمان على أن رفع جودة مخرجات الجامعة وتلبيتها احتياجات سوق العمل كانت أحد المعايير الرئيسة لتقويم واعتماد البرامج الأكاديمية ضمن برنامج التحول البرامجي الذي نفذته الجامعة في العام الماضي، وشمل 47 برنامجاً أكاديمياً في مختلف التخصصات.

وأشار إلى حرص الجامعة على رفع جودة مشروعات التخرج لطلابها في التخصصات الهندسية، لموائمة وربط موضوعاتها باحتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية.

إلى ذلك، زار نائب رئيس (معادن) للموارد البشرية مقر كلية الهندسة بالجامعة، واطلع والوفد المرافق له على عرض عن الكلية وأقسامها، فيما قدم وفد الشركة عرضاً عن أهمية قطاع التعدين والثروة المعدنية في المملكة، ولاسيما في منطقة مكة المكرمة.

وناقش مع عميد الكلية الدكتور مصلح الحارثي ومسؤوليها، الشراكة بين الشركة والجامعة في مجال البحوث العلمية، وإيجاد الحلول للمشكلات التي تواجهها معادن، وفرص توظيف خريجي الكلية في الشركة، وتدريب طلابها في الفصل الصيفي، إضافة إلى المشاركة في المجالس الاستشارية للكلية.

وأعرب المهندس بوبشيت عن شكره لمدير جامعة الطائف وكلية الهندسة في الجامعة على مبادراتهم في مجال عقد الشراكات الإستراتيجية مع الشركات العاملة في قطاعات التصنيع المختلفة، ومنها قطاع التعدين والصناعات التعدينية.