الفيصلي للبقاء بين الكبار.. والفيحاء لتحسين موقعه.. وثلاثة فِرق للابتعاد عن الخطر

الليلة تُستأنف منافسات الدوري السعودي بجولته الـ19

تُستأنف الليلة مجددًا منافسات الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم بالجولة الـ19، وذلك بعد توقُّف دام أكثر من أسبوعين نتيجة ارتباط المنتخب السعودي بمعسكره الداخلي الذي جاء ضمن المرحلة الأولى من البرنامج الإعدادي للمنتخب استعدادًا للمشاركة في نهائيات كأس العالم 2018.

وتُفتتح مباريات الجولة بإقامة ثلاث مواجهات نارية، نتائجها ستلعب دورًا كبيرًا في تحسين المراكز على جدول الترتيب بالنسبة للفرق الفائزة.

يقص فريقا القادسية والفتح شريط مباريات الجولة على ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالخُبر عند تمام الساعة الـ(6:00) مساء.

يبحث فريق القادسية إيقاف نزيف النقاط، واستعادة نغمة الفوز الذي لم يعرف طعمه في الجولات الثلاث الأخيرة من أجل الدخول لمنطقة الأمان، والابتعاد عن مراكز شبح الهبوط؛ إذ يحتل الفريق المركز الـ11 برصيد 17 نقطة.

سيحاول مدرب الفريق البرازيلي باولو بوناميغو استغلال الحالة المعنوية المرتفعة لدى اللاعبين بعد خطفهم بطاقة العبور لدور ربع النهائي من بطولة كأس الملك من أمام حامل اللقب الهلال، إلى جانب القوة الهجومية للفريق بعد التعاقد مع المهاجم البرازيلي باولو سيرجيو للخروج بالنقاط الثلاث.

وفي المقابل لا يختلف الأمر كثيرًا مع الفتح عن مضيفه؛ فالفريق لم يتذوق طعم الانتصارات منذ الجولة الحادية عشرة، إضافة إلى توديعه مسابقة كأس الملك من الدور ثمن النهائي قبل أيام، وهو حاليًا في المركز العاشر برصيد 19 نقطة.

يدخل الفتح اللقاء على أمل العودة لسكة الفوز، ولاسيما بعد أن عزز صفوفه بصفقتين من العيار الثقيل لتعويض رحيل النجم نوح الموسى صوب الدوري الإسباني، وأيضًا لتحسين مركز المركز الفريق.

وفي ثاني المواجهات يحل الاتفاق ضيفًا على الباطن في ملعب نادي الباطن عند الساعة الـ(6:15) مساء.

سيكون الضيوف مطالبين بتحقيق نتيجة الفوز إذا ما أرادوا الابتعاد عن المراكز المتأخرة في ترتيب المسابقة؛ وذلك على اعتبار أن الهزيمة ستعقّد من وضع الفريق على لائحة الترتيب؛ كونه يحتل المركز قبل الأخير برصيد 15 نقطة.

في حين يسعى أصحاب الضيافة إلى نسيان الهزيمة المذلة في الجولة الماضية من أمام الأهلي لإيقاف هدر النقاط الملازم للفريق في الجولات الست الأخيرة، وأيضًا لمصالحة جماهيرهم الغاضبة من تراجع مستواهم كثيرًا في المراحل السابقة.

يتوجب على البرتغالي خواكيم ماتشادو استغلال نشوة التأهل إلى دور الثمانية من بطولة كأس الملك لدى لاعبيه، إضافة لعاملَيْ الأرض والجمهور لخطف النقاط الثلاث؛ وذلك لتحسين مركز الفريق على جدول الترتيب؛ إذ يحتل المرتبة التاسعة بـ20 نقطة.

وعلى ملعب مدينة الملك سلمان بالمجمعة يحل الفيصلي صاحب المركز الثالث بـ29 نقطة ضيفًا ثقيلاً على مضيفه الفيحاء سابع الترتيب بـ22 نقطة في ديربي المجمعة.

يسعى الفيصلي لمواصلة نتائجه الإيجابية، والاستمرار في تقديم الأداء المميز لتعزيز موقعه، والمحافظة عليه للاقتراب أكثر من ثنائي المقدمة الهلال المتصدر، ووصيفه الأهلي.

لاعبو عنابي سدير مطالبين بتحقيق الفوز للبقاء بين الكبار، وإثبات أن نتائجهم المميزة ليست محض مصادفة، بل جاءت نتيجة عمل فني وإداري على مستوى عالٍ.

أما الفيحاء (صائد الكبار) فيتطلع لمواصلة التألق بعد أن تمكن من الانتصار في الجولة الماضية على النصر، إلى جانب حجز مقعد في دور الثمانية من كأس الملك لرد اعتباره على خسارته في مرحلة الذهاب، وإضافة جاره إلى قائمة ضحاياه.


الانتصار سيمنح أصحاب الضيافة دفعة قوية في سلم الترتيب؛ فالفوز يجعله في المركز الخامس إذا سارت الأمور لمصلحته.

اعلان
الفيصلي للبقاء بين الكبار.. والفيحاء لتحسين موقعه.. وثلاثة فِرق للابتعاد عن الخطر
سبق

تُستأنف الليلة مجددًا منافسات الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم بالجولة الـ19، وذلك بعد توقُّف دام أكثر من أسبوعين نتيجة ارتباط المنتخب السعودي بمعسكره الداخلي الذي جاء ضمن المرحلة الأولى من البرنامج الإعدادي للمنتخب استعدادًا للمشاركة في نهائيات كأس العالم 2018.

وتُفتتح مباريات الجولة بإقامة ثلاث مواجهات نارية، نتائجها ستلعب دورًا كبيرًا في تحسين المراكز على جدول الترتيب بالنسبة للفرق الفائزة.

يقص فريقا القادسية والفتح شريط مباريات الجولة على ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالخُبر عند تمام الساعة الـ(6:00) مساء.

يبحث فريق القادسية إيقاف نزيف النقاط، واستعادة نغمة الفوز الذي لم يعرف طعمه في الجولات الثلاث الأخيرة من أجل الدخول لمنطقة الأمان، والابتعاد عن مراكز شبح الهبوط؛ إذ يحتل الفريق المركز الـ11 برصيد 17 نقطة.

سيحاول مدرب الفريق البرازيلي باولو بوناميغو استغلال الحالة المعنوية المرتفعة لدى اللاعبين بعد خطفهم بطاقة العبور لدور ربع النهائي من بطولة كأس الملك من أمام حامل اللقب الهلال، إلى جانب القوة الهجومية للفريق بعد التعاقد مع المهاجم البرازيلي باولو سيرجيو للخروج بالنقاط الثلاث.

وفي المقابل لا يختلف الأمر كثيرًا مع الفتح عن مضيفه؛ فالفريق لم يتذوق طعم الانتصارات منذ الجولة الحادية عشرة، إضافة إلى توديعه مسابقة كأس الملك من الدور ثمن النهائي قبل أيام، وهو حاليًا في المركز العاشر برصيد 19 نقطة.

يدخل الفتح اللقاء على أمل العودة لسكة الفوز، ولاسيما بعد أن عزز صفوفه بصفقتين من العيار الثقيل لتعويض رحيل النجم نوح الموسى صوب الدوري الإسباني، وأيضًا لتحسين مركز المركز الفريق.

وفي ثاني المواجهات يحل الاتفاق ضيفًا على الباطن في ملعب نادي الباطن عند الساعة الـ(6:15) مساء.

سيكون الضيوف مطالبين بتحقيق نتيجة الفوز إذا ما أرادوا الابتعاد عن المراكز المتأخرة في ترتيب المسابقة؛ وذلك على اعتبار أن الهزيمة ستعقّد من وضع الفريق على لائحة الترتيب؛ كونه يحتل المركز قبل الأخير برصيد 15 نقطة.

في حين يسعى أصحاب الضيافة إلى نسيان الهزيمة المذلة في الجولة الماضية من أمام الأهلي لإيقاف هدر النقاط الملازم للفريق في الجولات الست الأخيرة، وأيضًا لمصالحة جماهيرهم الغاضبة من تراجع مستواهم كثيرًا في المراحل السابقة.

يتوجب على البرتغالي خواكيم ماتشادو استغلال نشوة التأهل إلى دور الثمانية من بطولة كأس الملك لدى لاعبيه، إضافة لعاملَيْ الأرض والجمهور لخطف النقاط الثلاث؛ وذلك لتحسين مركز الفريق على جدول الترتيب؛ إذ يحتل المرتبة التاسعة بـ20 نقطة.

وعلى ملعب مدينة الملك سلمان بالمجمعة يحل الفيصلي صاحب المركز الثالث بـ29 نقطة ضيفًا ثقيلاً على مضيفه الفيحاء سابع الترتيب بـ22 نقطة في ديربي المجمعة.

يسعى الفيصلي لمواصلة نتائجه الإيجابية، والاستمرار في تقديم الأداء المميز لتعزيز موقعه، والمحافظة عليه للاقتراب أكثر من ثنائي المقدمة الهلال المتصدر، ووصيفه الأهلي.

لاعبو عنابي سدير مطالبين بتحقيق الفوز للبقاء بين الكبار، وإثبات أن نتائجهم المميزة ليست محض مصادفة، بل جاءت نتيجة عمل فني وإداري على مستوى عالٍ.

أما الفيحاء (صائد الكبار) فيتطلع لمواصلة التألق بعد أن تمكن من الانتصار في الجولة الماضية على النصر، إلى جانب حجز مقعد في دور الثمانية من كأس الملك لرد اعتباره على خسارته في مرحلة الذهاب، وإضافة جاره إلى قائمة ضحاياه.


الانتصار سيمنح أصحاب الضيافة دفعة قوية في سلم الترتيب؛ فالفوز يجعله في المركز الخامس إذا سارت الأمور لمصلحته.

29 يناير 2018 - 12 جمادى الأول 1439
02:01 AM

الفيصلي للبقاء بين الكبار.. والفيحاء لتحسين موقعه.. وثلاثة فِرق للابتعاد عن الخطر

الليلة تُستأنف منافسات الدوري السعودي بجولته الـ19

A A A
0
7,403

تُستأنف الليلة مجددًا منافسات الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم بالجولة الـ19، وذلك بعد توقُّف دام أكثر من أسبوعين نتيجة ارتباط المنتخب السعودي بمعسكره الداخلي الذي جاء ضمن المرحلة الأولى من البرنامج الإعدادي للمنتخب استعدادًا للمشاركة في نهائيات كأس العالم 2018.

وتُفتتح مباريات الجولة بإقامة ثلاث مواجهات نارية، نتائجها ستلعب دورًا كبيرًا في تحسين المراكز على جدول الترتيب بالنسبة للفرق الفائزة.

يقص فريقا القادسية والفتح شريط مباريات الجولة على ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالخُبر عند تمام الساعة الـ(6:00) مساء.

يبحث فريق القادسية إيقاف نزيف النقاط، واستعادة نغمة الفوز الذي لم يعرف طعمه في الجولات الثلاث الأخيرة من أجل الدخول لمنطقة الأمان، والابتعاد عن مراكز شبح الهبوط؛ إذ يحتل الفريق المركز الـ11 برصيد 17 نقطة.

سيحاول مدرب الفريق البرازيلي باولو بوناميغو استغلال الحالة المعنوية المرتفعة لدى اللاعبين بعد خطفهم بطاقة العبور لدور ربع النهائي من بطولة كأس الملك من أمام حامل اللقب الهلال، إلى جانب القوة الهجومية للفريق بعد التعاقد مع المهاجم البرازيلي باولو سيرجيو للخروج بالنقاط الثلاث.

وفي المقابل لا يختلف الأمر كثيرًا مع الفتح عن مضيفه؛ فالفريق لم يتذوق طعم الانتصارات منذ الجولة الحادية عشرة، إضافة إلى توديعه مسابقة كأس الملك من الدور ثمن النهائي قبل أيام، وهو حاليًا في المركز العاشر برصيد 19 نقطة.

يدخل الفتح اللقاء على أمل العودة لسكة الفوز، ولاسيما بعد أن عزز صفوفه بصفقتين من العيار الثقيل لتعويض رحيل النجم نوح الموسى صوب الدوري الإسباني، وأيضًا لتحسين مركز المركز الفريق.

وفي ثاني المواجهات يحل الاتفاق ضيفًا على الباطن في ملعب نادي الباطن عند الساعة الـ(6:15) مساء.

سيكون الضيوف مطالبين بتحقيق نتيجة الفوز إذا ما أرادوا الابتعاد عن المراكز المتأخرة في ترتيب المسابقة؛ وذلك على اعتبار أن الهزيمة ستعقّد من وضع الفريق على لائحة الترتيب؛ كونه يحتل المركز قبل الأخير برصيد 15 نقطة.

في حين يسعى أصحاب الضيافة إلى نسيان الهزيمة المذلة في الجولة الماضية من أمام الأهلي لإيقاف هدر النقاط الملازم للفريق في الجولات الست الأخيرة، وأيضًا لمصالحة جماهيرهم الغاضبة من تراجع مستواهم كثيرًا في المراحل السابقة.

يتوجب على البرتغالي خواكيم ماتشادو استغلال نشوة التأهل إلى دور الثمانية من بطولة كأس الملك لدى لاعبيه، إضافة لعاملَيْ الأرض والجمهور لخطف النقاط الثلاث؛ وذلك لتحسين مركز الفريق على جدول الترتيب؛ إذ يحتل المرتبة التاسعة بـ20 نقطة.

وعلى ملعب مدينة الملك سلمان بالمجمعة يحل الفيصلي صاحب المركز الثالث بـ29 نقطة ضيفًا ثقيلاً على مضيفه الفيحاء سابع الترتيب بـ22 نقطة في ديربي المجمعة.

يسعى الفيصلي لمواصلة نتائجه الإيجابية، والاستمرار في تقديم الأداء المميز لتعزيز موقعه، والمحافظة عليه للاقتراب أكثر من ثنائي المقدمة الهلال المتصدر، ووصيفه الأهلي.

لاعبو عنابي سدير مطالبين بتحقيق الفوز للبقاء بين الكبار، وإثبات أن نتائجهم المميزة ليست محض مصادفة، بل جاءت نتيجة عمل فني وإداري على مستوى عالٍ.

أما الفيحاء (صائد الكبار) فيتطلع لمواصلة التألق بعد أن تمكن من الانتصار في الجولة الماضية على النصر، إلى جانب حجز مقعد في دور الثمانية من كأس الملك لرد اعتباره على خسارته في مرحلة الذهاب، وإضافة جاره إلى قائمة ضحاياه.


الانتصار سيمنح أصحاب الضيافة دفعة قوية في سلم الترتيب؛ فالفوز يجعله في المركز الخامس إذا سارت الأمور لمصلحته.