مؤلف نفسي جديد يقرأ "ما وراء النص" في شعر "محمد السديري"

يرسم فيه "العويضة" رؤى متوارية خلف أسوار مفردات 10 نصوص

صدر لأستاذ علم النفس في جامعة الملك سعود، الدكتور سلطان بن موسى العويضة؛ كتاباً جديداً بعنوان "ما وراء النص" يحتوي على قراءة نفسية في شعر الأمير محمد الأحمد السديري؛ حيث تتصدّر صفحات الكتاب مقدمة زاخرة وجميلة بقلم المؤلف منها قوله: "من أبرز الشعراء النبطيين الذين برزوا خلال القرن المنصرم الشاعر الأمير محمد الأحمد السديري، الذي يعد من فحول شعراء عصره".

وبتسليط الضوء، جاء في الكتاب بعض نصوص الشاعر التي تكشف عن بعض الرؤى النفسية المتوارية خلف أسوار مفرداته، وتكشف أهمية الجوانب النفسية في تشكيل ذائقة الشاعر وتبرز للمتلقي البناء النفسي للشاعر؛ حيث يقول في مقدمته عن العلاقة بين علم النفس والأدب: "النفس التي تتلقى الحياة لتصنع الأدب، هي النفس التي تتلقى الأدب لتصنع الحياة".

وتناول المؤلف عشرة نصوص للشاعر مستخدماً المنهج النفسي في تفكيك النص وتشريحه، والقصائد المختارة هي: "سلطان شفت الموت - حلو نباه وقلبه أسود من الصاج - لا خاب ظني بالرفيق الموالي - أنا الوحيد وقومي أكثر من الروم - الحر يجزع يوم توطا حدوده - ولا يغرك بالرخم كبر الأزوال - لو الثلاث - ما بين حام وسام - حل الرحيل - نشدت أهل المودة" -، كما تضمن الكتاب شكراً وعرفاناً ومقدمة ونبذة عن الشاعر وعن المؤلف.

اعلان
مؤلف نفسي جديد يقرأ "ما وراء النص" في شعر "محمد السديري"
سبق

صدر لأستاذ علم النفس في جامعة الملك سعود، الدكتور سلطان بن موسى العويضة؛ كتاباً جديداً بعنوان "ما وراء النص" يحتوي على قراءة نفسية في شعر الأمير محمد الأحمد السديري؛ حيث تتصدّر صفحات الكتاب مقدمة زاخرة وجميلة بقلم المؤلف منها قوله: "من أبرز الشعراء النبطيين الذين برزوا خلال القرن المنصرم الشاعر الأمير محمد الأحمد السديري، الذي يعد من فحول شعراء عصره".

وبتسليط الضوء، جاء في الكتاب بعض نصوص الشاعر التي تكشف عن بعض الرؤى النفسية المتوارية خلف أسوار مفرداته، وتكشف أهمية الجوانب النفسية في تشكيل ذائقة الشاعر وتبرز للمتلقي البناء النفسي للشاعر؛ حيث يقول في مقدمته عن العلاقة بين علم النفس والأدب: "النفس التي تتلقى الحياة لتصنع الأدب، هي النفس التي تتلقى الأدب لتصنع الحياة".

وتناول المؤلف عشرة نصوص للشاعر مستخدماً المنهج النفسي في تفكيك النص وتشريحه، والقصائد المختارة هي: "سلطان شفت الموت - حلو نباه وقلبه أسود من الصاج - لا خاب ظني بالرفيق الموالي - أنا الوحيد وقومي أكثر من الروم - الحر يجزع يوم توطا حدوده - ولا يغرك بالرخم كبر الأزوال - لو الثلاث - ما بين حام وسام - حل الرحيل - نشدت أهل المودة" -، كما تضمن الكتاب شكراً وعرفاناً ومقدمة ونبذة عن الشاعر وعن المؤلف.

28 نوفمبر 2017 - 10 ربيع الأول 1439
12:23 PM

مؤلف نفسي جديد يقرأ "ما وراء النص" في شعر "محمد السديري"

يرسم فيه "العويضة" رؤى متوارية خلف أسوار مفردات 10 نصوص

A A A
0
714

صدر لأستاذ علم النفس في جامعة الملك سعود، الدكتور سلطان بن موسى العويضة؛ كتاباً جديداً بعنوان "ما وراء النص" يحتوي على قراءة نفسية في شعر الأمير محمد الأحمد السديري؛ حيث تتصدّر صفحات الكتاب مقدمة زاخرة وجميلة بقلم المؤلف منها قوله: "من أبرز الشعراء النبطيين الذين برزوا خلال القرن المنصرم الشاعر الأمير محمد الأحمد السديري، الذي يعد من فحول شعراء عصره".

وبتسليط الضوء، جاء في الكتاب بعض نصوص الشاعر التي تكشف عن بعض الرؤى النفسية المتوارية خلف أسوار مفرداته، وتكشف أهمية الجوانب النفسية في تشكيل ذائقة الشاعر وتبرز للمتلقي البناء النفسي للشاعر؛ حيث يقول في مقدمته عن العلاقة بين علم النفس والأدب: "النفس التي تتلقى الحياة لتصنع الأدب، هي النفس التي تتلقى الأدب لتصنع الحياة".

وتناول المؤلف عشرة نصوص للشاعر مستخدماً المنهج النفسي في تفكيك النص وتشريحه، والقصائد المختارة هي: "سلطان شفت الموت - حلو نباه وقلبه أسود من الصاج - لا خاب ظني بالرفيق الموالي - أنا الوحيد وقومي أكثر من الروم - الحر يجزع يوم توطا حدوده - ولا يغرك بالرخم كبر الأزوال - لو الثلاث - ما بين حام وسام - حل الرحيل - نشدت أهل المودة" -، كما تضمن الكتاب شكراً وعرفاناً ومقدمة ونبذة عن الشاعر وعن المؤلف.