مدير المرور: المرأة أكثر احتراماً لأنظمة السير وهي أحق بالريادة

خلال مشاركته تدشين مشروع قيادة آمنة الذي تنظمه وزارة التعليم

أكد العميد محمد بن عبدالله البسامي مدير الإدارة العامة للمرور أن المرأة أكثر احتراماً لأنظمة السير وهي أحق بالريادة.

جاء ذلك خلال مشاركته اليوم تدشين مشروع قيادة آمنة الذي تنظمه وزارة التعليم بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور.

تفصيلا أطلقت وزارة التعليم اليوم مشروع قيادة آمنة بمقر الوزارة ، الذي تنفذه وكالة التعليم بنات، ممثلة بالإدارة العامة للتدريب والابتعاث، وبالشراكة مع وزارة الداخلية لتثقيف منسوبات التعليم بأدبيات قيادة المركبة وتعريفها باللوائح والأنظمة.

وذلك بمقر وزارة التعليم بحضور نائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي ، ومدير عام المرور العميد محمد بن عبدالله البسامي و الدكتورة هيا العواد وكيل وزارة التعليم ( بنات )

وخلال حفل تدشين المشروع قالت الدكتورة هيا العواد وكيل وزارة التعليم ( بنات ) : سينفذ مشروع ⁧‫#قيادة_آمنة‬⁩ على مراحل تبدأ بعقد لقاء تعريفي وحقائب تدريبية وتنفيذ برامج متعددة من خلال ورش عمل تستهدف منسوبات التعليم في المناطق والمحافظات.

وأضافت في تصريح صحفي : أتوجه لقيادة المملكة الرشيدة على رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله بالشكر على إتاحة الفرصة للمرأة و تمكينها من خلال القرارات المتتتالية لتكون فاعلة في مجتمعها.

مشيرة إلى أن مشروع ⁧‫قيادة آمنة للتوعية بأساليب القيادة الامنة لتساهم المراة الراغبة في استخراج رخصة القيادة والسياقة في التقليل من الحوادث المرورية وإعطاء وجه آخر جميل بأخلاقيات القيادة الاحترافية والمهنية العالية ، لافتة بأنه سيتم تدريب 46 مدربة مركزية مِن مختلف مناطق المملكة وبدورهن سينقلن الأثر التدريبي لزميلاتهن المعلمات والمشرفات.

من جانبه رأى ‏مدير عام المرور العميد محمد بن عبدالله البسامي بأن : " المرأة أكثر احتراماً لأنظمة السير وهي أحق بالريادة" .

وأكد في تصريح صحفي : ‏ أهمية الشراكة مع ⁧‫وزارة التعليم‬⁩ لرفع مستوى التهيئة والوعي بالسلامة المرورية ضمن مشروع قيادة آمنة. ⁧‫

وأضاف بأن دور إدارة المرور وأفرادها يتركز على التقليل من أعداد الحوادث المرورية والوفيات والمصابين مشيرا في هذا الصدد إلى أن عمل الإدارة سيكون ميدانيا ومشاركة مجتمعية بالنزول للشارع والذهاب للمستفيد .

وأعرب العميد البسامي عن تطلعه لأن يكون مشروع القيادة الآمنة جزءا من منهج سلوكي يدرس في مراحل التعليم العام في المراحل والسنوات المقبلة إن شاء الله .
‬⁩
وينطلق المشروع في مرحلته الأولى بتدشين المشروع وعمل ورشة تدريبية لتعليم المنسوبات القواعد المرورية والتعليمات الهامة للمرور.

وتبدأ المرحلة التالية بإقامة برنامج تدريبي مركزي في مدينة الرياض، لمدربات من كل منطقة ومحافظة، على حقيبة (قودي بأمان )، والمتضمنة ورش عمل تتناول الموضوعات الآتية: (القيم والمواطنة الصالحة-مهارة حل المشكلات وإدارة المخاطر- مهارة تقدير الذات والتمكين)، وتدور أنشطة الحقيبة حول قيادة المركبة بأمان.

ويستهدف المشروع 300 ألف موظفة من منسوبات التعليم، وتدريب 46 مدربة مركزية على حقيبة "قودي بأمان"، وتتضمن خطة المشروع إقامة محاضرات توعوية لنسبة 20% من شاغلات الوظائف التعليمية في المناطق والمحافظات، وحقيبة تدريبية مصممة بنظام( imas) وأخرى إلكترونية تفاعلية وسيمر المشروع بثلاث مراحل: الإعداد، التدريب، التقويم.

الجدير بالذكر أن هذه الخطوة لمشروع "قيادة آمنة " يأتي بناء على الأمر السامي الصادر يوم الثلاثاء الموافق 1439/1/6هـ، باعتماد تطبيق أحكام المرور ولائحته التنفيذية بما فيها إصدار رخص القيادة للذكور والإناث على حد سواء على أن يبدأ التنفيذ في 1439/10/10ھ.

اعلان
مدير المرور: المرأة أكثر احتراماً لأنظمة السير وهي أحق بالريادة
سبق

أكد العميد محمد بن عبدالله البسامي مدير الإدارة العامة للمرور أن المرأة أكثر احتراماً لأنظمة السير وهي أحق بالريادة.

جاء ذلك خلال مشاركته اليوم تدشين مشروع قيادة آمنة الذي تنظمه وزارة التعليم بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور.

تفصيلا أطلقت وزارة التعليم اليوم مشروع قيادة آمنة بمقر الوزارة ، الذي تنفذه وكالة التعليم بنات، ممثلة بالإدارة العامة للتدريب والابتعاث، وبالشراكة مع وزارة الداخلية لتثقيف منسوبات التعليم بأدبيات قيادة المركبة وتعريفها باللوائح والأنظمة.

وذلك بمقر وزارة التعليم بحضور نائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي ، ومدير عام المرور العميد محمد بن عبدالله البسامي و الدكتورة هيا العواد وكيل وزارة التعليم ( بنات )

وخلال حفل تدشين المشروع قالت الدكتورة هيا العواد وكيل وزارة التعليم ( بنات ) : سينفذ مشروع ⁧‫#قيادة_آمنة‬⁩ على مراحل تبدأ بعقد لقاء تعريفي وحقائب تدريبية وتنفيذ برامج متعددة من خلال ورش عمل تستهدف منسوبات التعليم في المناطق والمحافظات.

وأضافت في تصريح صحفي : أتوجه لقيادة المملكة الرشيدة على رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله بالشكر على إتاحة الفرصة للمرأة و تمكينها من خلال القرارات المتتتالية لتكون فاعلة في مجتمعها.

مشيرة إلى أن مشروع ⁧‫قيادة آمنة للتوعية بأساليب القيادة الامنة لتساهم المراة الراغبة في استخراج رخصة القيادة والسياقة في التقليل من الحوادث المرورية وإعطاء وجه آخر جميل بأخلاقيات القيادة الاحترافية والمهنية العالية ، لافتة بأنه سيتم تدريب 46 مدربة مركزية مِن مختلف مناطق المملكة وبدورهن سينقلن الأثر التدريبي لزميلاتهن المعلمات والمشرفات.

من جانبه رأى ‏مدير عام المرور العميد محمد بن عبدالله البسامي بأن : " المرأة أكثر احتراماً لأنظمة السير وهي أحق بالريادة" .

وأكد في تصريح صحفي : ‏ أهمية الشراكة مع ⁧‫وزارة التعليم‬⁩ لرفع مستوى التهيئة والوعي بالسلامة المرورية ضمن مشروع قيادة آمنة. ⁧‫

وأضاف بأن دور إدارة المرور وأفرادها يتركز على التقليل من أعداد الحوادث المرورية والوفيات والمصابين مشيرا في هذا الصدد إلى أن عمل الإدارة سيكون ميدانيا ومشاركة مجتمعية بالنزول للشارع والذهاب للمستفيد .

وأعرب العميد البسامي عن تطلعه لأن يكون مشروع القيادة الآمنة جزءا من منهج سلوكي يدرس في مراحل التعليم العام في المراحل والسنوات المقبلة إن شاء الله .
‬⁩
وينطلق المشروع في مرحلته الأولى بتدشين المشروع وعمل ورشة تدريبية لتعليم المنسوبات القواعد المرورية والتعليمات الهامة للمرور.

وتبدأ المرحلة التالية بإقامة برنامج تدريبي مركزي في مدينة الرياض، لمدربات من كل منطقة ومحافظة، على حقيبة (قودي بأمان )، والمتضمنة ورش عمل تتناول الموضوعات الآتية: (القيم والمواطنة الصالحة-مهارة حل المشكلات وإدارة المخاطر- مهارة تقدير الذات والتمكين)، وتدور أنشطة الحقيبة حول قيادة المركبة بأمان.

ويستهدف المشروع 300 ألف موظفة من منسوبات التعليم، وتدريب 46 مدربة مركزية على حقيبة "قودي بأمان"، وتتضمن خطة المشروع إقامة محاضرات توعوية لنسبة 20% من شاغلات الوظائف التعليمية في المناطق والمحافظات، وحقيبة تدريبية مصممة بنظام( imas) وأخرى إلكترونية تفاعلية وسيمر المشروع بثلاث مراحل: الإعداد، التدريب، التقويم.

الجدير بالذكر أن هذه الخطوة لمشروع "قيادة آمنة " يأتي بناء على الأمر السامي الصادر يوم الثلاثاء الموافق 1439/1/6هـ، باعتماد تطبيق أحكام المرور ولائحته التنفيذية بما فيها إصدار رخص القيادة للذكور والإناث على حد سواء على أن يبدأ التنفيذ في 1439/10/10ھ.

07 ديسمبر 2017 - 19 ربيع الأول 1439
09:07 AM
اخر تعديل
14 ديسمبر 2017 - 26 ربيع الأول 1439
03:24 PM

مدير المرور: المرأة أكثر احتراماً لأنظمة السير وهي أحق بالريادة

خلال مشاركته تدشين مشروع قيادة آمنة الذي تنظمه وزارة التعليم

A A A
67
12,485

أكد العميد محمد بن عبدالله البسامي مدير الإدارة العامة للمرور أن المرأة أكثر احتراماً لأنظمة السير وهي أحق بالريادة.

جاء ذلك خلال مشاركته اليوم تدشين مشروع قيادة آمنة الذي تنظمه وزارة التعليم بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور.

تفصيلا أطلقت وزارة التعليم اليوم مشروع قيادة آمنة بمقر الوزارة ، الذي تنفذه وكالة التعليم بنات، ممثلة بالإدارة العامة للتدريب والابتعاث، وبالشراكة مع وزارة الداخلية لتثقيف منسوبات التعليم بأدبيات قيادة المركبة وتعريفها باللوائح والأنظمة.

وذلك بمقر وزارة التعليم بحضور نائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي ، ومدير عام المرور العميد محمد بن عبدالله البسامي و الدكتورة هيا العواد وكيل وزارة التعليم ( بنات )

وخلال حفل تدشين المشروع قالت الدكتورة هيا العواد وكيل وزارة التعليم ( بنات ) : سينفذ مشروع ⁧‫#قيادة_آمنة‬⁩ على مراحل تبدأ بعقد لقاء تعريفي وحقائب تدريبية وتنفيذ برامج متعددة من خلال ورش عمل تستهدف منسوبات التعليم في المناطق والمحافظات.

وأضافت في تصريح صحفي : أتوجه لقيادة المملكة الرشيدة على رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله بالشكر على إتاحة الفرصة للمرأة و تمكينها من خلال القرارات المتتتالية لتكون فاعلة في مجتمعها.

مشيرة إلى أن مشروع ⁧‫قيادة آمنة للتوعية بأساليب القيادة الامنة لتساهم المراة الراغبة في استخراج رخصة القيادة والسياقة في التقليل من الحوادث المرورية وإعطاء وجه آخر جميل بأخلاقيات القيادة الاحترافية والمهنية العالية ، لافتة بأنه سيتم تدريب 46 مدربة مركزية مِن مختلف مناطق المملكة وبدورهن سينقلن الأثر التدريبي لزميلاتهن المعلمات والمشرفات.

من جانبه رأى ‏مدير عام المرور العميد محمد بن عبدالله البسامي بأن : " المرأة أكثر احتراماً لأنظمة السير وهي أحق بالريادة" .

وأكد في تصريح صحفي : ‏ أهمية الشراكة مع ⁧‫وزارة التعليم‬⁩ لرفع مستوى التهيئة والوعي بالسلامة المرورية ضمن مشروع قيادة آمنة. ⁧‫

وأضاف بأن دور إدارة المرور وأفرادها يتركز على التقليل من أعداد الحوادث المرورية والوفيات والمصابين مشيرا في هذا الصدد إلى أن عمل الإدارة سيكون ميدانيا ومشاركة مجتمعية بالنزول للشارع والذهاب للمستفيد .

وأعرب العميد البسامي عن تطلعه لأن يكون مشروع القيادة الآمنة جزءا من منهج سلوكي يدرس في مراحل التعليم العام في المراحل والسنوات المقبلة إن شاء الله .
‬⁩
وينطلق المشروع في مرحلته الأولى بتدشين المشروع وعمل ورشة تدريبية لتعليم المنسوبات القواعد المرورية والتعليمات الهامة للمرور.

وتبدأ المرحلة التالية بإقامة برنامج تدريبي مركزي في مدينة الرياض، لمدربات من كل منطقة ومحافظة، على حقيبة (قودي بأمان )، والمتضمنة ورش عمل تتناول الموضوعات الآتية: (القيم والمواطنة الصالحة-مهارة حل المشكلات وإدارة المخاطر- مهارة تقدير الذات والتمكين)، وتدور أنشطة الحقيبة حول قيادة المركبة بأمان.

ويستهدف المشروع 300 ألف موظفة من منسوبات التعليم، وتدريب 46 مدربة مركزية على حقيبة "قودي بأمان"، وتتضمن خطة المشروع إقامة محاضرات توعوية لنسبة 20% من شاغلات الوظائف التعليمية في المناطق والمحافظات، وحقيبة تدريبية مصممة بنظام( imas) وأخرى إلكترونية تفاعلية وسيمر المشروع بثلاث مراحل: الإعداد، التدريب، التقويم.

الجدير بالذكر أن هذه الخطوة لمشروع "قيادة آمنة " يأتي بناء على الأمر السامي الصادر يوم الثلاثاء الموافق 1439/1/6هـ، باعتماد تطبيق أحكام المرور ولائحته التنفيذية بما فيها إصدار رخص القيادة للذكور والإناث على حد سواء على أن يبدأ التنفيذ في 1439/10/10ھ.