مسؤولو الباحة يقفون ميدانيًّا على مطالب أهالي جبل شدا الأسفل

المحافظ حث المسؤولين على سرعة التجاوب في خدمتهم

زار عدد من مسؤولي منطقة الباحة مؤخرًا جبل شدا الأسفل بمحافظة المخواة، ووقفوا على مطالب أهالي جبل شدا الأسفل، واطلعوا على أهم عوامل الجذب السياحي التي يزخر بها الجبل.

وشمل الوفد الزائر كلاً من: أمين منطقة الباحة الدكتور علي بن محمد السواط، ومحافظ محافظة المخواة الدكتور محمد بن جمعان دادا، وممثل وزارة الشؤون الاجتماعية، ومدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني زاهر بن محمد الشهري، والأمين العام للغرفة التجارية بمنطقة الباحة، وعدد من مديري العموم في منطقة الباحة من ريادة الأعمال وصندوق التنمية الزراعية وبنك التسليف والبلديات، وغيرهم من الإدارات الحيوية ذات العلاقة بالتنمية والاستثمار.

وعرض أهالي شدا الأسفل على المسؤولين مطالبهم واحتياجاتهم المتمثلة في: استكمال مشروع السفلتة، وإنارة الطريق المؤدي للجبل، وصيانته بشكل دوري، إضافة إلى إنشاء خزانات مياه، وشبكة لإيصال المياه لسكان جبل شدا، وإنشاء أبراج اتصالات لعدم كفاية البرج الوحيد الموجود بالجبل.

واستمع الوفد الزائر لمطالب أهالي شدا، كما قاموا بزيارة بعض القرى والنزل السياحية التي أنشأها الأهالي بجهود شخصية كاستراحة الشريانة، واستراحة الكهوف، واستراحة غافلة، وذلك بصحبة عدد من أعيان جبل شدا الأسفل.

من جانبه، وجَّه محافظ محافظة المخواة الدكتور محمد بن جمعان دادا كلمة للمسؤولين والأهالي، عبَّر فيها عن أهمية الرؤية الطموحة للمملكة ٢٠٣٠ التي أقرها خادم الحرمين، واهتمام أمير المنطقة ومتابعته المستمرة لتلمس احتياجات المواطنين، وتلبية طلباتهم.. وحث المسؤولين على سرعة التجاوب في خدمتهم.

فيما أشار أمين منطقة الباحة إلى دراسة طلبات المواطنين في استكمال سفلتة الطرق المؤدية إلى قرى شدا الأعلى وشدا الأسفل، بما يكفل للمواطن والمقيم والزائر والمستثمر سبل الراحة.. داعيًا الأهالي إلى ضرورة المساهمة في الشراكة المجتمعية التي ستسهم في بناء جبل شدا، وجعله من أهم مقومات الجذب السياحي؛ لما يحتويه من تفرد في طبيعته الجغرافية والجيولوجية وغطائه النباتي. وقال إن الأمانة تسعى جاهدة في إصدار تراخيص الاستثمار، وستقوم بدورها التنموي للقضاء على كل المعوقات، مثل السفلتة والإنارة وغيرها من الخدمات الرئيسة.

بعد ذلك تولى المدير العام لهيئة السياحة والتراث الوطني زاهر بن محمد الشهري إدارة الحوار، وناقش من خلاله مع بقية شركاء الهيئة من مديري عموم الإدارات الحيوية ما لدى المنطقة من فرص استثمارية في المشاريع الصغيرة والمتوسطة، كما نافش دور وزارة الشؤون الاجتماعية مع مدير التنمية الاجتماعية خالد بن صالح الزهراني، وضرورة إقامة وتأسيس الجمعيات التعاونية وما تقدمه الوزارة من دعم للأهالي في هذا الخصوص، وأنظمة تأسيس الجمعيات، وطرح المساهمات للأهالي في زراعة البن الشدوي، وتسويقه في أنحاء السعودية، واستثمار النزل السياحية من الكهوف الجميلة، وجعلها منتجعات تضاهي تصاميم الكهوف في أوروبا وغيرها من البلدان بشكل احترافي، يجذب الزوار لتلك المواقع الجميلة.

كما طُرح في الاجتماع الكثير من الأفكار الإبداعية في مجال الاستثمار السياحي، وتم عرضها على رجال الأعمال والأهالي لتبني تنفيذها.

اعلان
مسؤولو الباحة يقفون ميدانيًّا على مطالب أهالي جبل شدا الأسفل
سبق

زار عدد من مسؤولي منطقة الباحة مؤخرًا جبل شدا الأسفل بمحافظة المخواة، ووقفوا على مطالب أهالي جبل شدا الأسفل، واطلعوا على أهم عوامل الجذب السياحي التي يزخر بها الجبل.

وشمل الوفد الزائر كلاً من: أمين منطقة الباحة الدكتور علي بن محمد السواط، ومحافظ محافظة المخواة الدكتور محمد بن جمعان دادا، وممثل وزارة الشؤون الاجتماعية، ومدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني زاهر بن محمد الشهري، والأمين العام للغرفة التجارية بمنطقة الباحة، وعدد من مديري العموم في منطقة الباحة من ريادة الأعمال وصندوق التنمية الزراعية وبنك التسليف والبلديات، وغيرهم من الإدارات الحيوية ذات العلاقة بالتنمية والاستثمار.

وعرض أهالي شدا الأسفل على المسؤولين مطالبهم واحتياجاتهم المتمثلة في: استكمال مشروع السفلتة، وإنارة الطريق المؤدي للجبل، وصيانته بشكل دوري، إضافة إلى إنشاء خزانات مياه، وشبكة لإيصال المياه لسكان جبل شدا، وإنشاء أبراج اتصالات لعدم كفاية البرج الوحيد الموجود بالجبل.

واستمع الوفد الزائر لمطالب أهالي شدا، كما قاموا بزيارة بعض القرى والنزل السياحية التي أنشأها الأهالي بجهود شخصية كاستراحة الشريانة، واستراحة الكهوف، واستراحة غافلة، وذلك بصحبة عدد من أعيان جبل شدا الأسفل.

من جانبه، وجَّه محافظ محافظة المخواة الدكتور محمد بن جمعان دادا كلمة للمسؤولين والأهالي، عبَّر فيها عن أهمية الرؤية الطموحة للمملكة ٢٠٣٠ التي أقرها خادم الحرمين، واهتمام أمير المنطقة ومتابعته المستمرة لتلمس احتياجات المواطنين، وتلبية طلباتهم.. وحث المسؤولين على سرعة التجاوب في خدمتهم.

فيما أشار أمين منطقة الباحة إلى دراسة طلبات المواطنين في استكمال سفلتة الطرق المؤدية إلى قرى شدا الأعلى وشدا الأسفل، بما يكفل للمواطن والمقيم والزائر والمستثمر سبل الراحة.. داعيًا الأهالي إلى ضرورة المساهمة في الشراكة المجتمعية التي ستسهم في بناء جبل شدا، وجعله من أهم مقومات الجذب السياحي؛ لما يحتويه من تفرد في طبيعته الجغرافية والجيولوجية وغطائه النباتي. وقال إن الأمانة تسعى جاهدة في إصدار تراخيص الاستثمار، وستقوم بدورها التنموي للقضاء على كل المعوقات، مثل السفلتة والإنارة وغيرها من الخدمات الرئيسة.

بعد ذلك تولى المدير العام لهيئة السياحة والتراث الوطني زاهر بن محمد الشهري إدارة الحوار، وناقش من خلاله مع بقية شركاء الهيئة من مديري عموم الإدارات الحيوية ما لدى المنطقة من فرص استثمارية في المشاريع الصغيرة والمتوسطة، كما نافش دور وزارة الشؤون الاجتماعية مع مدير التنمية الاجتماعية خالد بن صالح الزهراني، وضرورة إقامة وتأسيس الجمعيات التعاونية وما تقدمه الوزارة من دعم للأهالي في هذا الخصوص، وأنظمة تأسيس الجمعيات، وطرح المساهمات للأهالي في زراعة البن الشدوي، وتسويقه في أنحاء السعودية، واستثمار النزل السياحية من الكهوف الجميلة، وجعلها منتجعات تضاهي تصاميم الكهوف في أوروبا وغيرها من البلدان بشكل احترافي، يجذب الزوار لتلك المواقع الجميلة.

كما طُرح في الاجتماع الكثير من الأفكار الإبداعية في مجال الاستثمار السياحي، وتم عرضها على رجال الأعمال والأهالي لتبني تنفيذها.

30 ديسمبر 2017 - 12 ربيع الآخر 1439
09:04 PM

مسؤولو الباحة يقفون ميدانيًّا على مطالب أهالي جبل شدا الأسفل

المحافظ حث المسؤولين على سرعة التجاوب في خدمتهم

A A A
6
8,743

زار عدد من مسؤولي منطقة الباحة مؤخرًا جبل شدا الأسفل بمحافظة المخواة، ووقفوا على مطالب أهالي جبل شدا الأسفل، واطلعوا على أهم عوامل الجذب السياحي التي يزخر بها الجبل.

وشمل الوفد الزائر كلاً من: أمين منطقة الباحة الدكتور علي بن محمد السواط، ومحافظ محافظة المخواة الدكتور محمد بن جمعان دادا، وممثل وزارة الشؤون الاجتماعية، ومدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني زاهر بن محمد الشهري، والأمين العام للغرفة التجارية بمنطقة الباحة، وعدد من مديري العموم في منطقة الباحة من ريادة الأعمال وصندوق التنمية الزراعية وبنك التسليف والبلديات، وغيرهم من الإدارات الحيوية ذات العلاقة بالتنمية والاستثمار.

وعرض أهالي شدا الأسفل على المسؤولين مطالبهم واحتياجاتهم المتمثلة في: استكمال مشروع السفلتة، وإنارة الطريق المؤدي للجبل، وصيانته بشكل دوري، إضافة إلى إنشاء خزانات مياه، وشبكة لإيصال المياه لسكان جبل شدا، وإنشاء أبراج اتصالات لعدم كفاية البرج الوحيد الموجود بالجبل.

واستمع الوفد الزائر لمطالب أهالي شدا، كما قاموا بزيارة بعض القرى والنزل السياحية التي أنشأها الأهالي بجهود شخصية كاستراحة الشريانة، واستراحة الكهوف، واستراحة غافلة، وذلك بصحبة عدد من أعيان جبل شدا الأسفل.

من جانبه، وجَّه محافظ محافظة المخواة الدكتور محمد بن جمعان دادا كلمة للمسؤولين والأهالي، عبَّر فيها عن أهمية الرؤية الطموحة للمملكة ٢٠٣٠ التي أقرها خادم الحرمين، واهتمام أمير المنطقة ومتابعته المستمرة لتلمس احتياجات المواطنين، وتلبية طلباتهم.. وحث المسؤولين على سرعة التجاوب في خدمتهم.

فيما أشار أمين منطقة الباحة إلى دراسة طلبات المواطنين في استكمال سفلتة الطرق المؤدية إلى قرى شدا الأعلى وشدا الأسفل، بما يكفل للمواطن والمقيم والزائر والمستثمر سبل الراحة.. داعيًا الأهالي إلى ضرورة المساهمة في الشراكة المجتمعية التي ستسهم في بناء جبل شدا، وجعله من أهم مقومات الجذب السياحي؛ لما يحتويه من تفرد في طبيعته الجغرافية والجيولوجية وغطائه النباتي. وقال إن الأمانة تسعى جاهدة في إصدار تراخيص الاستثمار، وستقوم بدورها التنموي للقضاء على كل المعوقات، مثل السفلتة والإنارة وغيرها من الخدمات الرئيسة.

بعد ذلك تولى المدير العام لهيئة السياحة والتراث الوطني زاهر بن محمد الشهري إدارة الحوار، وناقش من خلاله مع بقية شركاء الهيئة من مديري عموم الإدارات الحيوية ما لدى المنطقة من فرص استثمارية في المشاريع الصغيرة والمتوسطة، كما نافش دور وزارة الشؤون الاجتماعية مع مدير التنمية الاجتماعية خالد بن صالح الزهراني، وضرورة إقامة وتأسيس الجمعيات التعاونية وما تقدمه الوزارة من دعم للأهالي في هذا الخصوص، وأنظمة تأسيس الجمعيات، وطرح المساهمات للأهالي في زراعة البن الشدوي، وتسويقه في أنحاء السعودية، واستثمار النزل السياحية من الكهوف الجميلة، وجعلها منتجعات تضاهي تصاميم الكهوف في أوروبا وغيرها من البلدان بشكل احترافي، يجذب الزوار لتلك المواقع الجميلة.

كما طُرح في الاجتماع الكثير من الأفكار الإبداعية في مجال الاستثمار السياحي، وتم عرضها على رجال الأعمال والأهالي لتبني تنفيذها.