عبارات إلحادية في قصص للأطفال تباع في أشهر مكتبات مكة

الدكتور الحدري: منكر وفساد لفطرة الطفل وإيمانه ويجب إزاحته

عوض الفهمي – سبق – مكة المكرمة : فوجئ أحد المواطنين بمكة المكرمة وهو يتصفح أحد الكتيبات التي تحكي قصصًا للأطفال بعبارات شركية استوقفته طويلاً".
 
وفي التفاصيل، اشتمل الكتيب على قصة تحكي وجود إله اسمه (كيتونج) ، ولم يكن يدر في خلد المواطن أن كتيبًا مثل هذا يمكن أن يتم إدخاله إلى المملكة ويباع في أطهر بقاع الأرض "مكة المكرمة"وفي أشهر مكتباتها.
 
وبعد أن وجد المواطن تلك العبارات الإلحادية عرف أن تلك القصص التي يحتويها هذا الكتيب لها أهداف سامة وليست سامية، حيث يقول المواطن الذي رفض ذكر اسمه في حديثه لـ "سبق": هذا الكتيب يزرع الإلحاد في نفوس أطفالنا، فأين دور وزارة الإعلام في منع مثل هذه الكتيبات وعدم الفسح لها بدخول المملكة؟.
 
من جهة أخرى قال الدكتور خليل الحدري وكيل عمادة شؤون الطلاب "سابقًا" بجامعة أم القرى : لا حول ولا قوة إلا بالله، فأي فسادٍ لفطرة الطفل وتوحيده وإيمانه أشد من هذا! فإن خيال الطفل يمكن أن يستوعب هذه الأسطورة الشركية وأن يتلوث ذهنه بخرافتها، وحق على كل قادر على أن يزيح هذا المنكر الشنيع أن يفعل، ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، على أن تكون هذه الإزاحة قدرًا مشتركًا بين البيت والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام وصناع القرار، وغيرهم.
 
يُذكر أن الكتيب تمت طباعته حديثًا في إحدى الدول العربية المجاورة في عام 2013م .

اعلان
عبارات إلحادية في قصص للأطفال تباع في أشهر مكتبات مكة
سبق
عوض الفهمي – سبق – مكة المكرمة : فوجئ أحد المواطنين بمكة المكرمة وهو يتصفح أحد الكتيبات التي تحكي قصصًا للأطفال بعبارات شركية استوقفته طويلاً".
 
وفي التفاصيل، اشتمل الكتيب على قصة تحكي وجود إله اسمه (كيتونج) ، ولم يكن يدر في خلد المواطن أن كتيبًا مثل هذا يمكن أن يتم إدخاله إلى المملكة ويباع في أطهر بقاع الأرض "مكة المكرمة"وفي أشهر مكتباتها.
 
وبعد أن وجد المواطن تلك العبارات الإلحادية عرف أن تلك القصص التي يحتويها هذا الكتيب لها أهداف سامة وليست سامية، حيث يقول المواطن الذي رفض ذكر اسمه في حديثه لـ "سبق": هذا الكتيب يزرع الإلحاد في نفوس أطفالنا، فأين دور وزارة الإعلام في منع مثل هذه الكتيبات وعدم الفسح لها بدخول المملكة؟.
 
من جهة أخرى قال الدكتور خليل الحدري وكيل عمادة شؤون الطلاب "سابقًا" بجامعة أم القرى : لا حول ولا قوة إلا بالله، فأي فسادٍ لفطرة الطفل وتوحيده وإيمانه أشد من هذا! فإن خيال الطفل يمكن أن يستوعب هذه الأسطورة الشركية وأن يتلوث ذهنه بخرافتها، وحق على كل قادر على أن يزيح هذا المنكر الشنيع أن يفعل، ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، على أن تكون هذه الإزاحة قدرًا مشتركًا بين البيت والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام وصناع القرار، وغيرهم.
 
يُذكر أن الكتيب تمت طباعته حديثًا في إحدى الدول العربية المجاورة في عام 2013م .
26 فبراير 2015 - 7 جمادى الأول 1436
01:00 AM

عبارات إلحادية في قصص للأطفال تباع في أشهر مكتبات مكة

الدكتور الحدري: منكر وفساد لفطرة الطفل وإيمانه ويجب إزاحته

A A A
0
64,998

عوض الفهمي – سبق – مكة المكرمة : فوجئ أحد المواطنين بمكة المكرمة وهو يتصفح أحد الكتيبات التي تحكي قصصًا للأطفال بعبارات شركية استوقفته طويلاً".
 
وفي التفاصيل، اشتمل الكتيب على قصة تحكي وجود إله اسمه (كيتونج) ، ولم يكن يدر في خلد المواطن أن كتيبًا مثل هذا يمكن أن يتم إدخاله إلى المملكة ويباع في أطهر بقاع الأرض "مكة المكرمة"وفي أشهر مكتباتها.
 
وبعد أن وجد المواطن تلك العبارات الإلحادية عرف أن تلك القصص التي يحتويها هذا الكتيب لها أهداف سامة وليست سامية، حيث يقول المواطن الذي رفض ذكر اسمه في حديثه لـ "سبق": هذا الكتيب يزرع الإلحاد في نفوس أطفالنا، فأين دور وزارة الإعلام في منع مثل هذه الكتيبات وعدم الفسح لها بدخول المملكة؟.
 
من جهة أخرى قال الدكتور خليل الحدري وكيل عمادة شؤون الطلاب "سابقًا" بجامعة أم القرى : لا حول ولا قوة إلا بالله، فأي فسادٍ لفطرة الطفل وتوحيده وإيمانه أشد من هذا! فإن خيال الطفل يمكن أن يستوعب هذه الأسطورة الشركية وأن يتلوث ذهنه بخرافتها، وحق على كل قادر على أن يزيح هذا المنكر الشنيع أن يفعل، ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، على أن تكون هذه الإزاحة قدرًا مشتركًا بين البيت والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام وصناع القرار، وغيرهم.
 
يُذكر أن الكتيب تمت طباعته حديثًا في إحدى الدول العربية المجاورة في عام 2013م .