المشاركون في "منتدى التنمية والتشغيل" يرفعون برقية شكر لخادم الحرمين

عبير الرجباني- سبق- الرياض: رفع المشاركون في أعمال المنتدى العربي الثاني للتنمية والتشغيل "نحو حماية اجتماعية وتنمية ومستدامة"، برقية شكر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لرعايته أعمال المنتدى الذي احتضنته الرياض خلال الأيام الماضية.
 
وبين المشاركون من خلال البرقية، أن "كرم الضيافة وحسن الاستقبال الذي لاقوه، كان له بالغ الأثر في نجاح أعماله التي جاءت نتاجاً لتلاقي أفكار عربية ودولية هادفة للتوصل إلى رؤية مشتركة تُوازن بين مقتضيات الحماية الاجتماعية وتحقيق التنمية الاقتصادية".
 
وأوضحوا أن المنتدى جاء في الزمان والمكان المناسبين، في سياق رئاسة خادم الحرمين للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، في دورتها الثالثة، وفي ظل الحاجة الملحة إلى التوصل إلى توافق كامل بين الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين حول استراتيجية داعمة للمزيد من فرص العمل والحماية الاجتماعية.
 
 وشكروا اهتمام خادم الحرمين بالإنسان العامل، ومبادراته وجهوده الخلاقة الرائدة، بالاهتمام بقضايا التشغيل والحماية الاجتماعية، داعين على لسان مدير عام منظمة العمل العربية ووزير العمل السعودي ورئيس المنتدى، إلى إحاطة توصيات المنتدى بدعم خادم الحرمين عند عرضها على جدول أعمال القمة الاقتصادية والتنموية والاجتماعية المقبلة.
 
وسعى المشاركون في المنتدى إلى الخروج بنتائج معمقة تعنى بقضايا التنمية والتشغيل وتعزيز الحماية الاجتماعية، نتج عنها إصدار إعلان الرياض ليكون بمثابة خارطة طريق للسياسات الموجهة والمنفذة في المنطقة العربية.

اعلان
المشاركون في "منتدى التنمية والتشغيل" يرفعون برقية شكر لخادم الحرمين
سبق
عبير الرجباني- سبق- الرياض: رفع المشاركون في أعمال المنتدى العربي الثاني للتنمية والتشغيل "نحو حماية اجتماعية وتنمية ومستدامة"، برقية شكر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لرعايته أعمال المنتدى الذي احتضنته الرياض خلال الأيام الماضية.
 
وبين المشاركون من خلال البرقية، أن "كرم الضيافة وحسن الاستقبال الذي لاقوه، كان له بالغ الأثر في نجاح أعماله التي جاءت نتاجاً لتلاقي أفكار عربية ودولية هادفة للتوصل إلى رؤية مشتركة تُوازن بين مقتضيات الحماية الاجتماعية وتحقيق التنمية الاقتصادية".
 
وأوضحوا أن المنتدى جاء في الزمان والمكان المناسبين، في سياق رئاسة خادم الحرمين للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، في دورتها الثالثة، وفي ظل الحاجة الملحة إلى التوصل إلى توافق كامل بين الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين حول استراتيجية داعمة للمزيد من فرص العمل والحماية الاجتماعية.
 
 وشكروا اهتمام خادم الحرمين بالإنسان العامل، ومبادراته وجهوده الخلاقة الرائدة، بالاهتمام بقضايا التشغيل والحماية الاجتماعية، داعين على لسان مدير عام منظمة العمل العربية ووزير العمل السعودي ورئيس المنتدى، إلى إحاطة توصيات المنتدى بدعم خادم الحرمين عند عرضها على جدول أعمال القمة الاقتصادية والتنموية والاجتماعية المقبلة.
 
وسعى المشاركون في المنتدى إلى الخروج بنتائج معمقة تعنى بقضايا التنمية والتشغيل وتعزيز الحماية الاجتماعية، نتج عنها إصدار إعلان الرياض ليكون بمثابة خارطة طريق للسياسات الموجهة والمنفذة في المنطقة العربية.
27 فبراير 2014 - 27 ربيع الآخر 1435
03:34 PM

المشاركون في "منتدى التنمية والتشغيل" يرفعون برقية شكر لخادم الحرمين

A A A
0
695

عبير الرجباني- سبق- الرياض: رفع المشاركون في أعمال المنتدى العربي الثاني للتنمية والتشغيل "نحو حماية اجتماعية وتنمية ومستدامة"، برقية شكر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لرعايته أعمال المنتدى الذي احتضنته الرياض خلال الأيام الماضية.
 
وبين المشاركون من خلال البرقية، أن "كرم الضيافة وحسن الاستقبال الذي لاقوه، كان له بالغ الأثر في نجاح أعماله التي جاءت نتاجاً لتلاقي أفكار عربية ودولية هادفة للتوصل إلى رؤية مشتركة تُوازن بين مقتضيات الحماية الاجتماعية وتحقيق التنمية الاقتصادية".
 
وأوضحوا أن المنتدى جاء في الزمان والمكان المناسبين، في سياق رئاسة خادم الحرمين للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية، في دورتها الثالثة، وفي ظل الحاجة الملحة إلى التوصل إلى توافق كامل بين الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين حول استراتيجية داعمة للمزيد من فرص العمل والحماية الاجتماعية.
 
 وشكروا اهتمام خادم الحرمين بالإنسان العامل، ومبادراته وجهوده الخلاقة الرائدة، بالاهتمام بقضايا التشغيل والحماية الاجتماعية، داعين على لسان مدير عام منظمة العمل العربية ووزير العمل السعودي ورئيس المنتدى، إلى إحاطة توصيات المنتدى بدعم خادم الحرمين عند عرضها على جدول أعمال القمة الاقتصادية والتنموية والاجتماعية المقبلة.
 
وسعى المشاركون في المنتدى إلى الخروج بنتائج معمقة تعنى بقضايا التنمية والتشغيل وتعزيز الحماية الاجتماعية، نتج عنها إصدار إعلان الرياض ليكون بمثابة خارطة طريق للسياسات الموجهة والمنفذة في المنطقة العربية.