بنك التنمية يوافق على تمويل 240 مشروعاً بقيمة 46 مليون ريال

في شوال وبالمناطق كافة .. شملت أنشطة صناعية وطبية وتقنية

أنهى بنك التنمية الاجتماعية الطلبات المقدمة على تمويل عدد من المشاريع التنموية في مناطق المملكة كافة، وذلك خلال شوال لعام 1439هـ، حيث اعتمد تمويل 240 مشروعاً ناشئاً وصغيراً حول المملكة، بقيمة اجمالية بلغت 46 مليون ريال، وذلك ضمن دور البنك المعني بتمكين المشاريع الصغيرة والناشئة من خلال منتجات البنك وخدماته بشقيها المالي وغير المالي.

وأفاد مساعد المدير العام لقطاع التمويل الأصغر سعيد الزهراني؛ بأن المشاريع المعتمدة جمعت بين عدد من منتجات البنك التمويلية المتخصّصة بتمكين المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية وفقاً لمؤشرات العرض والطلب في سوق المملكة ومناطقها المختلفة، حيث شملت التغطية الجغرافية أكثر من 55 مدينة ومحافظة بالمملكة، مؤكداً أن البنك اهتم بشكل كبير بالوصول إلى المناطق الواعدة والأكثر نمواً ضمن مستهدفات البنك في التمكين الاقتصادي والوصول.

وأبان الزهراني؛ أن هذا الدعم يأتي ضمن الخطط الإستراتيجية التي يسعى إليها البنك في التشجيع على العمل الحر ودعم الرياديين بتمويلهم ومتابعة مشاريعهم، مضيفاً أن البنك يحفز الشباب والفتيات على الإسهام في دعم اقتصاد المملكة والمشاركة في أهداف برنامج التحول الوطني 2020 وتحقيق رؤية المملكة 2030.

وأشار إلى أن البنك لا يقتصر دوره على الدعم والتمويل فقط، حيث إن خدمات البنك التي تقدم لرواد ورائدات الأعمال، تتضمن حزمة من الخدمات غير المالية تشمل بناء قدرات أصحاب المشاريع بما يتضمن ذلك التدريب، الاستشارات المتخصّصة، حلول الأعمال والإنفاذ للأسواق، والإرشاد، تقدم هذه البرامج ضمن ذراع البنك للخدمات غير المالية، مركز دلني للأعمال، بالاستعانة بمجموعة من المستشارين العالميين والمحليين، وأيضاً بالتعاون المباشر مع منظومة من الشركاء الإستراتيجيين، مستهدفين بذلك الإسهام في تنويع مصادر الدخل، وتوفير مزيد من الفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن، مشيراً إلى أن البنك يسعى في دعمه وتمويله للمشاريع الصغيرة والناشئة إلى تحقيق رؤية المملكة 2030 برفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي من 20 % إلى 35 %، إضافة إلى نشر ثقافة العمل الحر وتشجيع الشباب والفتيات على خوض عالم الأعمال وتحقيق أحلامهم وطموحاتهم مما يعود أثره الإيجابي على الوطن والمواطن على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

وبيّن الزهراني؛ أن أبرز الأنشطة التي تمّ تمويلها صبّت في قطاعات نوعية شملت كلاً من الأنشطة الصناعية، الطبية، التقنية، الطاقة المتجدّدة، التجزئة، الخدمات المهنية، المعامل الانتاجية، القطاعات الإبداعية، الإعاشة والتغذية.

كما توزّعت المشاريع على معظم المدن الرئيسة والمحافظات والقرى بالمملكة كصامطة وضمد وصبياء والشقيق بجازان وأبو عريش وبحر أبو سكينة وأحد المسارحة وسيهات والغاط وبقعاء ونفي والجمش والبجادية وطبرجل وغيرها.

الجدير بالذكر أن بنك التنمية الاجتماعية يعد بوابة التمكين الاقتصادي الأوسع انتشاراً للمشاريع الناشئة والصغيرة على مستوى المملكة، ضمن دوره المحوري في تمويل المشاريع، وبناء الشراكات النوعية مع منظومة الدعم وسلاسل القيم والامداد المحلية، إضافة إلى تقديم الخدمات غير المالية ضمن حزم متكاملة تعمل مجتمعة على تعزيز نسب نجاح المشاريع واستدامتها.

اعلان
بنك التنمية يوافق على تمويل 240 مشروعاً بقيمة 46 مليون ريال
سبق

أنهى بنك التنمية الاجتماعية الطلبات المقدمة على تمويل عدد من المشاريع التنموية في مناطق المملكة كافة، وذلك خلال شوال لعام 1439هـ، حيث اعتمد تمويل 240 مشروعاً ناشئاً وصغيراً حول المملكة، بقيمة اجمالية بلغت 46 مليون ريال، وذلك ضمن دور البنك المعني بتمكين المشاريع الصغيرة والناشئة من خلال منتجات البنك وخدماته بشقيها المالي وغير المالي.

وأفاد مساعد المدير العام لقطاع التمويل الأصغر سعيد الزهراني؛ بأن المشاريع المعتمدة جمعت بين عدد من منتجات البنك التمويلية المتخصّصة بتمكين المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية وفقاً لمؤشرات العرض والطلب في سوق المملكة ومناطقها المختلفة، حيث شملت التغطية الجغرافية أكثر من 55 مدينة ومحافظة بالمملكة، مؤكداً أن البنك اهتم بشكل كبير بالوصول إلى المناطق الواعدة والأكثر نمواً ضمن مستهدفات البنك في التمكين الاقتصادي والوصول.

وأبان الزهراني؛ أن هذا الدعم يأتي ضمن الخطط الإستراتيجية التي يسعى إليها البنك في التشجيع على العمل الحر ودعم الرياديين بتمويلهم ومتابعة مشاريعهم، مضيفاً أن البنك يحفز الشباب والفتيات على الإسهام في دعم اقتصاد المملكة والمشاركة في أهداف برنامج التحول الوطني 2020 وتحقيق رؤية المملكة 2030.

وأشار إلى أن البنك لا يقتصر دوره على الدعم والتمويل فقط، حيث إن خدمات البنك التي تقدم لرواد ورائدات الأعمال، تتضمن حزمة من الخدمات غير المالية تشمل بناء قدرات أصحاب المشاريع بما يتضمن ذلك التدريب، الاستشارات المتخصّصة، حلول الأعمال والإنفاذ للأسواق، والإرشاد، تقدم هذه البرامج ضمن ذراع البنك للخدمات غير المالية، مركز دلني للأعمال، بالاستعانة بمجموعة من المستشارين العالميين والمحليين، وأيضاً بالتعاون المباشر مع منظومة من الشركاء الإستراتيجيين، مستهدفين بذلك الإسهام في تنويع مصادر الدخل، وتوفير مزيد من الفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن، مشيراً إلى أن البنك يسعى في دعمه وتمويله للمشاريع الصغيرة والناشئة إلى تحقيق رؤية المملكة 2030 برفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي من 20 % إلى 35 %، إضافة إلى نشر ثقافة العمل الحر وتشجيع الشباب والفتيات على خوض عالم الأعمال وتحقيق أحلامهم وطموحاتهم مما يعود أثره الإيجابي على الوطن والمواطن على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

وبيّن الزهراني؛ أن أبرز الأنشطة التي تمّ تمويلها صبّت في قطاعات نوعية شملت كلاً من الأنشطة الصناعية، الطبية، التقنية، الطاقة المتجدّدة، التجزئة، الخدمات المهنية، المعامل الانتاجية، القطاعات الإبداعية، الإعاشة والتغذية.

كما توزّعت المشاريع على معظم المدن الرئيسة والمحافظات والقرى بالمملكة كصامطة وضمد وصبياء والشقيق بجازان وأبو عريش وبحر أبو سكينة وأحد المسارحة وسيهات والغاط وبقعاء ونفي والجمش والبجادية وطبرجل وغيرها.

الجدير بالذكر أن بنك التنمية الاجتماعية يعد بوابة التمكين الاقتصادي الأوسع انتشاراً للمشاريع الناشئة والصغيرة على مستوى المملكة، ضمن دوره المحوري في تمويل المشاريع، وبناء الشراكات النوعية مع منظومة الدعم وسلاسل القيم والامداد المحلية، إضافة إلى تقديم الخدمات غير المالية ضمن حزم متكاملة تعمل مجتمعة على تعزيز نسب نجاح المشاريع واستدامتها.

29 يوليو 2018 - 16 ذو القعدة 1439
01:08 PM

بنك التنمية يوافق على تمويل 240 مشروعاً بقيمة 46 مليون ريال

في شوال وبالمناطق كافة .. شملت أنشطة صناعية وطبية وتقنية

A A A
3
3,876

أنهى بنك التنمية الاجتماعية الطلبات المقدمة على تمويل عدد من المشاريع التنموية في مناطق المملكة كافة، وذلك خلال شوال لعام 1439هـ، حيث اعتمد تمويل 240 مشروعاً ناشئاً وصغيراً حول المملكة، بقيمة اجمالية بلغت 46 مليون ريال، وذلك ضمن دور البنك المعني بتمكين المشاريع الصغيرة والناشئة من خلال منتجات البنك وخدماته بشقيها المالي وغير المالي.

وأفاد مساعد المدير العام لقطاع التمويل الأصغر سعيد الزهراني؛ بأن المشاريع المعتمدة جمعت بين عدد من منتجات البنك التمويلية المتخصّصة بتمكين المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية وفقاً لمؤشرات العرض والطلب في سوق المملكة ومناطقها المختلفة، حيث شملت التغطية الجغرافية أكثر من 55 مدينة ومحافظة بالمملكة، مؤكداً أن البنك اهتم بشكل كبير بالوصول إلى المناطق الواعدة والأكثر نمواً ضمن مستهدفات البنك في التمكين الاقتصادي والوصول.

وأبان الزهراني؛ أن هذا الدعم يأتي ضمن الخطط الإستراتيجية التي يسعى إليها البنك في التشجيع على العمل الحر ودعم الرياديين بتمويلهم ومتابعة مشاريعهم، مضيفاً أن البنك يحفز الشباب والفتيات على الإسهام في دعم اقتصاد المملكة والمشاركة في أهداف برنامج التحول الوطني 2020 وتحقيق رؤية المملكة 2030.

وأشار إلى أن البنك لا يقتصر دوره على الدعم والتمويل فقط، حيث إن خدمات البنك التي تقدم لرواد ورائدات الأعمال، تتضمن حزمة من الخدمات غير المالية تشمل بناء قدرات أصحاب المشاريع بما يتضمن ذلك التدريب، الاستشارات المتخصّصة، حلول الأعمال والإنفاذ للأسواق، والإرشاد، تقدم هذه البرامج ضمن ذراع البنك للخدمات غير المالية، مركز دلني للأعمال، بالاستعانة بمجموعة من المستشارين العالميين والمحليين، وأيضاً بالتعاون المباشر مع منظومة من الشركاء الإستراتيجيين، مستهدفين بذلك الإسهام في تنويع مصادر الدخل، وتوفير مزيد من الفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن، مشيراً إلى أن البنك يسعى في دعمه وتمويله للمشاريع الصغيرة والناشئة إلى تحقيق رؤية المملكة 2030 برفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي من 20 % إلى 35 %، إضافة إلى نشر ثقافة العمل الحر وتشجيع الشباب والفتيات على خوض عالم الأعمال وتحقيق أحلامهم وطموحاتهم مما يعود أثره الإيجابي على الوطن والمواطن على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

وبيّن الزهراني؛ أن أبرز الأنشطة التي تمّ تمويلها صبّت في قطاعات نوعية شملت كلاً من الأنشطة الصناعية، الطبية، التقنية، الطاقة المتجدّدة، التجزئة، الخدمات المهنية، المعامل الانتاجية، القطاعات الإبداعية، الإعاشة والتغذية.

كما توزّعت المشاريع على معظم المدن الرئيسة والمحافظات والقرى بالمملكة كصامطة وضمد وصبياء والشقيق بجازان وأبو عريش وبحر أبو سكينة وأحد المسارحة وسيهات والغاط وبقعاء ونفي والجمش والبجادية وطبرجل وغيرها.

الجدير بالذكر أن بنك التنمية الاجتماعية يعد بوابة التمكين الاقتصادي الأوسع انتشاراً للمشاريع الناشئة والصغيرة على مستوى المملكة، ضمن دوره المحوري في تمويل المشاريع، وبناء الشراكات النوعية مع منظومة الدعم وسلاسل القيم والامداد المحلية، إضافة إلى تقديم الخدمات غير المالية ضمن حزم متكاملة تعمل مجتمعة على تعزيز نسب نجاح المشاريع واستدامتها.