الكبيسي يعتذر عن الإساءة إلى الإمام محمد بن عبد الوهاب

CNN: مسؤول إماراتي يؤكّد رفض بلاده أيَّ إساءةٍ للعلماء

سبق- وكالات: اعتذر العراقي أحمد الكبيسي، عن الإساءة إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب، بعدما اتهمه بأنه "صناعة يهودية".
 
وحسب موقع "سي إن إن" بالعربية، فقد نقلت وكالة الأنباء الإماراتية تأكيد مسؤول إماراتي رفض بلاده الإساءة لأي عالم ديني أو داعية، مشدّداً على أن الإمارات "تدعو إلى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وتنبذ التطرف والإرهاب"، وذلك في تعليق له على تصريحات الكبيسي.
 
 
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن حمدان مسلم مكتوم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، قوله إن دولة الإمارات "تدعو إلى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وتنبذ التطرف والإرهاب بكل صوره وأشكاله وتتبنى نهج الوسطية والاعتدال والتسامح والاحترام".
 
وأضاف المزروعي: "ديننا الحنيف علّمنا، كما غرست فينا قيادتنا الرشيدة، احترام الرموز الدينية وحب العلماء وتقدير مكانتهم والاعتراف بفضلهم والاقتداء بجميل أفعالهم".
 
وأكّد المزروعي أن شعب الإمارات "لا يقبل الإساءة لأي عالم ديني أو داعية إسلامي أياً كان موطنه وبلده".
 
 
وبحسب الوكالة الإماراتية فقد جاءت تصريحات المزروعي "تعقيباً على تصريحات الكبيسي التي أساء فيها للإمام محمد بن عبد الوهاب، ومسيرته العلمية التي ارتضاها وسار عليها العلماء وطلبة العلم في المملكة العربية السعودية الشقيقة وغيرها من بلاد المسلمين وألّفوا فيها المؤلفات وارتضوها منهجا للدعوة والسلوك".
 
وأضاف المزروعي "هذه التصريحات غير مقبولة وتتسبّب في تفريق كلمة المسلمين وتمزيق صفوفهم في وقت أحوج ما يحتاجون فيه إلى وحدة الصف وجمع الكلمة وتآلف القلوب لمواجهة الأخطار التي تهدد العالم الإسلامي بكل فرقه وأعراقه ومذاهبه وطوائفه" منوّها في ختام تصريحاته باعتذار الكبيسي الذي نُشر مساء السبت.

اعلان
الكبيسي يعتذر عن الإساءة إلى الإمام محمد بن عبد الوهاب
سبق
سبق- وكالات: اعتذر العراقي أحمد الكبيسي، عن الإساءة إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب، بعدما اتهمه بأنه "صناعة يهودية".
 
وحسب موقع "سي إن إن" بالعربية، فقد نقلت وكالة الأنباء الإماراتية تأكيد مسؤول إماراتي رفض بلاده الإساءة لأي عالم ديني أو داعية، مشدّداً على أن الإمارات "تدعو إلى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وتنبذ التطرف والإرهاب"، وذلك في تعليق له على تصريحات الكبيسي.
 
 
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن حمدان مسلم مكتوم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، قوله إن دولة الإمارات "تدعو إلى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وتنبذ التطرف والإرهاب بكل صوره وأشكاله وتتبنى نهج الوسطية والاعتدال والتسامح والاحترام".
 
وأضاف المزروعي: "ديننا الحنيف علّمنا، كما غرست فينا قيادتنا الرشيدة، احترام الرموز الدينية وحب العلماء وتقدير مكانتهم والاعتراف بفضلهم والاقتداء بجميل أفعالهم".
 
وأكّد المزروعي أن شعب الإمارات "لا يقبل الإساءة لأي عالم ديني أو داعية إسلامي أياً كان موطنه وبلده".
 
 
وبحسب الوكالة الإماراتية فقد جاءت تصريحات المزروعي "تعقيباً على تصريحات الكبيسي التي أساء فيها للإمام محمد بن عبد الوهاب، ومسيرته العلمية التي ارتضاها وسار عليها العلماء وطلبة العلم في المملكة العربية السعودية الشقيقة وغيرها من بلاد المسلمين وألّفوا فيها المؤلفات وارتضوها منهجا للدعوة والسلوك".
 
وأضاف المزروعي "هذه التصريحات غير مقبولة وتتسبّب في تفريق كلمة المسلمين وتمزيق صفوفهم في وقت أحوج ما يحتاجون فيه إلى وحدة الصف وجمع الكلمة وتآلف القلوب لمواجهة الأخطار التي تهدد العالم الإسلامي بكل فرقه وأعراقه ومذاهبه وطوائفه" منوّها في ختام تصريحاته باعتذار الكبيسي الذي نُشر مساء السبت.
31 أغسطس 2014 - 5 ذو القعدة 1435
12:27 PM

CNN: مسؤول إماراتي يؤكّد رفض بلاده أيَّ إساءةٍ للعلماء

الكبيسي يعتذر عن الإساءة إلى الإمام محمد بن عبد الوهاب

A A A
0
56,286

سبق- وكالات: اعتذر العراقي أحمد الكبيسي، عن الإساءة إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب، بعدما اتهمه بأنه "صناعة يهودية".
 
وحسب موقع "سي إن إن" بالعربية، فقد نقلت وكالة الأنباء الإماراتية تأكيد مسؤول إماراتي رفض بلاده الإساءة لأي عالم ديني أو داعية، مشدّداً على أن الإمارات "تدعو إلى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وتنبذ التطرف والإرهاب"، وذلك في تعليق له على تصريحات الكبيسي.
 
 
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن حمدان مسلم مكتوم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، قوله إن دولة الإمارات "تدعو إلى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وتنبذ التطرف والإرهاب بكل صوره وأشكاله وتتبنى نهج الوسطية والاعتدال والتسامح والاحترام".
 
وأضاف المزروعي: "ديننا الحنيف علّمنا، كما غرست فينا قيادتنا الرشيدة، احترام الرموز الدينية وحب العلماء وتقدير مكانتهم والاعتراف بفضلهم والاقتداء بجميل أفعالهم".
 
وأكّد المزروعي أن شعب الإمارات "لا يقبل الإساءة لأي عالم ديني أو داعية إسلامي أياً كان موطنه وبلده".
 
 
وبحسب الوكالة الإماراتية فقد جاءت تصريحات المزروعي "تعقيباً على تصريحات الكبيسي التي أساء فيها للإمام محمد بن عبد الوهاب، ومسيرته العلمية التي ارتضاها وسار عليها العلماء وطلبة العلم في المملكة العربية السعودية الشقيقة وغيرها من بلاد المسلمين وألّفوا فيها المؤلفات وارتضوها منهجا للدعوة والسلوك".
 
وأضاف المزروعي "هذه التصريحات غير مقبولة وتتسبّب في تفريق كلمة المسلمين وتمزيق صفوفهم في وقت أحوج ما يحتاجون فيه إلى وحدة الصف وجمع الكلمة وتآلف القلوب لمواجهة الأخطار التي تهدد العالم الإسلامي بكل فرقه وأعراقه ومذاهبه وطوائفه" منوّها في ختام تصريحاته باعتذار الكبيسي الذي نُشر مساء السبت.