"مجلس غرفة مكة" يعتمد تأسيس مركز "القرشي" لتنمية الأعمال

لتقديم مختلف الخدمات التي تصبّ في صالح النشاط الاستثماري

سبق- مكة المكرمة: أعلن مسؤول في الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، إصدار مجلس الإدارة في اجتماعه الدوري الخامس عشر الذي عقد في مقر الغرفة مساء أمس، موافقته على تأسيس مشروع عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال، والذي يعد باكورة المراكز التي ستعمل تحت مظلة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة.
 
وأوضح محمد بن عبد الصمد القرشي نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة ورئيس مجلس إدارة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة، أن مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال يأتي كباكورة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة المكونة من ثمانية مراكز، ستخدم العديد من المجالات والقطاعات المختلفة في مكة المكرمة، وبما يعزز هوية الغرفة التجارية الساعية إلى ترسيخ مفهوم التنمية المستدامة في المجتمع المكي.
 
من جهته؛ قال هشام بن محمد كعكي عضو مجلس إدارة غرفة مكة والمتحدث الرسمي باسم المجلس: "الإعلان عن الموافقة الرسمية من مجلس الإدارة لتأسيس مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال، يأتي وفقا لتوجه غرفة مكة الاستراتيجي للتنمية المستدامة، والتي انطلقت من خلال مبادرة لتأسيس مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة".
 
وأشار "كعكي" إلى أن هذه المراكز تهدف إلى إنشاء مراكز متكاملة تقدم خدماتها لمجتمع الأعمال المكي، بما يحقق رؤيتها لتحقيق تنمية حقيقية داخل المجتمع، مفيداً بأن مركز تنمية الأعمال الذي تقرر تأسيسه، سيكون مخصصا لتنمية الأعمال والفرص الاستثمارية.
 
ولفت المتحدث الرسمي باسم مجلس الإدارة، إلى إن غرفة مكة لتنفذ استراتيجيتها الطموحة، عملت على مبدأ الشراكة مع القطاع الخاص مطلباً ضروري، وقامت حينها بالتواصل مع مجموعة عبد الصمد القرشي لتقوم برعاية وتأسيس مركز تنمية الأعمال؛ مبيناً أن فكرة الشراكة تقوم على بيع حقوق الاسم للمجموعة بمبلغ مالي، نظير أن يصبح المركز حاملاً لأسم المجموعة، وذلك وفقا لبنود ومتطلبات معينة.
 
إلى ذلك؛ كشف الدكتور عبد الله بن شاكر ال غالب الشريف أمين عام الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، أن المركز الذي تم الإعلان تأسيسه باسم مجموعة عبد الصمد القرشي، يعتبر أحد المراكز الثمانية التي ستعمل تحت منظومة مراكز مكة، والمكونة من التالي: مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال، مركز مكة المكرمة العالمي للتميز المؤسسي، مركز مكة المكرمة لحاضنات الأعمال، أكاديمية مكة المكرمة ومركز التدريب، مركز مكة المكرمة للحوكمة، مركز التنمية التقنية، مركز الدراسات والإحصاءات وبنك المعلومات، ومركز رواد الأعمال.
 
وذكر "ال غالب" أن مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال سيقوم بخدمة هدفها الأساسي، وهو تنمية الأعمال الحالية والمستقبلية داخل المجتمع المكي، وذلك من خلال عدد من المحاور الرئيسة، من بينها تأسيس وإدارة بنك وقاعدة البيانات الإحصائية المركزية، دراسة وتحليل فرص الاستثمار، والتواصل مع قنوات التمويل.
 
وقال أمين عام غرفة مكة: "من المحاور أيضاً؛ تقديم الاستشارات الإدارية والقانونية للمنتسبين من شركات ومؤسسات، وتقديم الدعم الإداري للمستثمرين أمام الجهات الحكومية".
 
وعن أعمال المركز التي تنقسم إلى ثلاثة جوانب، قال "آل غالب": "الجانب الأول يتمثل في قواعد البيانات، حيث سيعمل المركز على جمع تحليل المعلومات، إعداد الدراسات الإحصائية والاقتصادية، وتسويق الفرص الاستثمارية، أما الجانب الثاني المتعلق بالخدمات الاستشارية، فسيعمل المركز من خلاله على تقديم الاستشارة الإدارية، تقديم الاستشارة المالية، وتقديم الاستشارة القانونية".
 
وأضاف: "الجانب الثالث من أعمال المركز، سيشمل العمل على محور الخدمات الإدارية المتعلقة بتقديم الدعم الإداري والدعم أمام الجهات الرسمية والدعم أمام الممولين".

اعلان
"مجلس غرفة مكة" يعتمد تأسيس مركز "القرشي" لتنمية الأعمال
سبق
سبق- مكة المكرمة: أعلن مسؤول في الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، إصدار مجلس الإدارة في اجتماعه الدوري الخامس عشر الذي عقد في مقر الغرفة مساء أمس، موافقته على تأسيس مشروع عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال، والذي يعد باكورة المراكز التي ستعمل تحت مظلة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة.
 
وأوضح محمد بن عبد الصمد القرشي نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة ورئيس مجلس إدارة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة، أن مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال يأتي كباكورة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة المكونة من ثمانية مراكز، ستخدم العديد من المجالات والقطاعات المختلفة في مكة المكرمة، وبما يعزز هوية الغرفة التجارية الساعية إلى ترسيخ مفهوم التنمية المستدامة في المجتمع المكي.
 
من جهته؛ قال هشام بن محمد كعكي عضو مجلس إدارة غرفة مكة والمتحدث الرسمي باسم المجلس: "الإعلان عن الموافقة الرسمية من مجلس الإدارة لتأسيس مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال، يأتي وفقا لتوجه غرفة مكة الاستراتيجي للتنمية المستدامة، والتي انطلقت من خلال مبادرة لتأسيس مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة".
 
وأشار "كعكي" إلى أن هذه المراكز تهدف إلى إنشاء مراكز متكاملة تقدم خدماتها لمجتمع الأعمال المكي، بما يحقق رؤيتها لتحقيق تنمية حقيقية داخل المجتمع، مفيداً بأن مركز تنمية الأعمال الذي تقرر تأسيسه، سيكون مخصصا لتنمية الأعمال والفرص الاستثمارية.
 
ولفت المتحدث الرسمي باسم مجلس الإدارة، إلى إن غرفة مكة لتنفذ استراتيجيتها الطموحة، عملت على مبدأ الشراكة مع القطاع الخاص مطلباً ضروري، وقامت حينها بالتواصل مع مجموعة عبد الصمد القرشي لتقوم برعاية وتأسيس مركز تنمية الأعمال؛ مبيناً أن فكرة الشراكة تقوم على بيع حقوق الاسم للمجموعة بمبلغ مالي، نظير أن يصبح المركز حاملاً لأسم المجموعة، وذلك وفقا لبنود ومتطلبات معينة.
 
إلى ذلك؛ كشف الدكتور عبد الله بن شاكر ال غالب الشريف أمين عام الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، أن المركز الذي تم الإعلان تأسيسه باسم مجموعة عبد الصمد القرشي، يعتبر أحد المراكز الثمانية التي ستعمل تحت منظومة مراكز مكة، والمكونة من التالي: مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال، مركز مكة المكرمة العالمي للتميز المؤسسي، مركز مكة المكرمة لحاضنات الأعمال، أكاديمية مكة المكرمة ومركز التدريب، مركز مكة المكرمة للحوكمة، مركز التنمية التقنية، مركز الدراسات والإحصاءات وبنك المعلومات، ومركز رواد الأعمال.
 
وذكر "ال غالب" أن مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال سيقوم بخدمة هدفها الأساسي، وهو تنمية الأعمال الحالية والمستقبلية داخل المجتمع المكي، وذلك من خلال عدد من المحاور الرئيسة، من بينها تأسيس وإدارة بنك وقاعدة البيانات الإحصائية المركزية، دراسة وتحليل فرص الاستثمار، والتواصل مع قنوات التمويل.
 
وقال أمين عام غرفة مكة: "من المحاور أيضاً؛ تقديم الاستشارات الإدارية والقانونية للمنتسبين من شركات ومؤسسات، وتقديم الدعم الإداري للمستثمرين أمام الجهات الحكومية".
 
وعن أعمال المركز التي تنقسم إلى ثلاثة جوانب، قال "آل غالب": "الجانب الأول يتمثل في قواعد البيانات، حيث سيعمل المركز على جمع تحليل المعلومات، إعداد الدراسات الإحصائية والاقتصادية، وتسويق الفرص الاستثمارية، أما الجانب الثاني المتعلق بالخدمات الاستشارية، فسيعمل المركز من خلاله على تقديم الاستشارة الإدارية، تقديم الاستشارة المالية، وتقديم الاستشارة القانونية".
 
وأضاف: "الجانب الثالث من أعمال المركز، سيشمل العمل على محور الخدمات الإدارية المتعلقة بتقديم الدعم الإداري والدعم أمام الجهات الرسمية والدعم أمام الممولين".
30 يونيو 2015 - 13 رمضان 1436
04:44 PM

"مجلس غرفة مكة" يعتمد تأسيس مركز "القرشي" لتنمية الأعمال

لتقديم مختلف الخدمات التي تصبّ في صالح النشاط الاستثماري

A A A
0
576

سبق- مكة المكرمة: أعلن مسؤول في الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، إصدار مجلس الإدارة في اجتماعه الدوري الخامس عشر الذي عقد في مقر الغرفة مساء أمس، موافقته على تأسيس مشروع عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال، والذي يعد باكورة المراكز التي ستعمل تحت مظلة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة.
 
وأوضح محمد بن عبد الصمد القرشي نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة ورئيس مجلس إدارة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة، أن مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال يأتي كباكورة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة المكونة من ثمانية مراكز، ستخدم العديد من المجالات والقطاعات المختلفة في مكة المكرمة، وبما يعزز هوية الغرفة التجارية الساعية إلى ترسيخ مفهوم التنمية المستدامة في المجتمع المكي.
 
من جهته؛ قال هشام بن محمد كعكي عضو مجلس إدارة غرفة مكة والمتحدث الرسمي باسم المجلس: "الإعلان عن الموافقة الرسمية من مجلس الإدارة لتأسيس مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال، يأتي وفقا لتوجه غرفة مكة الاستراتيجي للتنمية المستدامة، والتي انطلقت من خلال مبادرة لتأسيس مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة".
 
وأشار "كعكي" إلى أن هذه المراكز تهدف إلى إنشاء مراكز متكاملة تقدم خدماتها لمجتمع الأعمال المكي، بما يحقق رؤيتها لتحقيق تنمية حقيقية داخل المجتمع، مفيداً بأن مركز تنمية الأعمال الذي تقرر تأسيسه، سيكون مخصصا لتنمية الأعمال والفرص الاستثمارية.
 
ولفت المتحدث الرسمي باسم مجلس الإدارة، إلى إن غرفة مكة لتنفذ استراتيجيتها الطموحة، عملت على مبدأ الشراكة مع القطاع الخاص مطلباً ضروري، وقامت حينها بالتواصل مع مجموعة عبد الصمد القرشي لتقوم برعاية وتأسيس مركز تنمية الأعمال؛ مبيناً أن فكرة الشراكة تقوم على بيع حقوق الاسم للمجموعة بمبلغ مالي، نظير أن يصبح المركز حاملاً لأسم المجموعة، وذلك وفقا لبنود ومتطلبات معينة.
 
إلى ذلك؛ كشف الدكتور عبد الله بن شاكر ال غالب الشريف أمين عام الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، أن المركز الذي تم الإعلان تأسيسه باسم مجموعة عبد الصمد القرشي، يعتبر أحد المراكز الثمانية التي ستعمل تحت منظومة مراكز مكة، والمكونة من التالي: مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال، مركز مكة المكرمة العالمي للتميز المؤسسي، مركز مكة المكرمة لحاضنات الأعمال، أكاديمية مكة المكرمة ومركز التدريب، مركز مكة المكرمة للحوكمة، مركز التنمية التقنية، مركز الدراسات والإحصاءات وبنك المعلومات، ومركز رواد الأعمال.
 
وذكر "ال غالب" أن مركز عبد الصمد القرشي لتنمية الأعمال سيقوم بخدمة هدفها الأساسي، وهو تنمية الأعمال الحالية والمستقبلية داخل المجتمع المكي، وذلك من خلال عدد من المحاور الرئيسة، من بينها تأسيس وإدارة بنك وقاعدة البيانات الإحصائية المركزية، دراسة وتحليل فرص الاستثمار، والتواصل مع قنوات التمويل.
 
وقال أمين عام غرفة مكة: "من المحاور أيضاً؛ تقديم الاستشارات الإدارية والقانونية للمنتسبين من شركات ومؤسسات، وتقديم الدعم الإداري للمستثمرين أمام الجهات الحكومية".
 
وعن أعمال المركز التي تنقسم إلى ثلاثة جوانب، قال "آل غالب": "الجانب الأول يتمثل في قواعد البيانات، حيث سيعمل المركز على جمع تحليل المعلومات، إعداد الدراسات الإحصائية والاقتصادية، وتسويق الفرص الاستثمارية، أما الجانب الثاني المتعلق بالخدمات الاستشارية، فسيعمل المركز من خلاله على تقديم الاستشارة الإدارية، تقديم الاستشارة المالية، وتقديم الاستشارة القانونية".
 
وأضاف: "الجانب الثالث من أعمال المركز، سيشمل العمل على محور الخدمات الإدارية المتعلقة بتقديم الدعم الإداري والدعم أمام الجهات الرسمية والدعم أمام الممولين".