ممرضون: البدلات لا تخضع للأنظمة والقوانين بـ"صحة الطائف"

طالبوا وزير الصحة بتشكيل لجان تحقيق عادلة من خارج المنطقة

فهد العتيبي- سبق- الطائف: طالب الممرضون العاملون بالمراكز الصحية بصحة الطائف، المتضررون من إيقاف بدل العدوى، وزير الصحة ومدير صحة منطقة مكة بتشكيل لجان عدة من خارج صحة الطائف، للتحقيق في التلاعبات والمجاملات والمحسوبيات في صرف البدلات، من خلال قيام صحة الطائف بصرف البدل لمدير مركز صحي، وكذلك قيام صحة الطائف بإيقاف البدل خلال الشهر الماضي عن مجموعة كبيرة من الفنيين الذين يمارسون العمل الإداري، وليس لهم احتكاك مباشر بالمرضى.
 
ويأتي الإيقاف الأسبوع الماضي بعد كشف الممرضين للتلاعبات والمجاملات والمحسوبيات في صرف البدل، وذكر الممرضون أن الإيقاف صدر لمجموعة كبيرة بهدف عدم كشف التلاعبات؛ إذ إن المتضررين صدر لهم حكم ابتدائي الأسبوع الماضي بالدائرة الرابعة بإدارية مكة بصرف بدل العدوى بأثر رجعي.
 
 وتشهد بدلات العدوى والتميز مجاملات ومحسوبيات دون النظر لشروط صرف البدلات في صحة الطائف؛ فقد تم صرف بدل التميز لممارسين لديهم مخالفات وجزاءات من قِبل مراجعهم، وحرمان أعداد كبيرة من الممارسين بحجة عدم وجود شهادات شكر. ولأن من شروط بدل التميز خلو الموظف من المخالفات والقرارات والجزاءات يُطالب الممارسون الصحيون بأن تكون اللجان عادلة تتسم بالشفافية، وعدم دخول المجاملات والمحسوبيات فيها.
 
وكانت "سبق" قد نشرت في وقت سابق تجاوزات صحة الطائف في بدل العدوى، وكذبت الأخيرة تلك التجاوزات، وعاودت مجدداً بالاعتذار للصحيفة والمحرر، مؤكدةً تلك التجاوزات في الصرف.

اعلان
ممرضون: البدلات لا تخضع للأنظمة والقوانين بـ"صحة الطائف"
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: طالب الممرضون العاملون بالمراكز الصحية بصحة الطائف، المتضررون من إيقاف بدل العدوى، وزير الصحة ومدير صحة منطقة مكة بتشكيل لجان عدة من خارج صحة الطائف، للتحقيق في التلاعبات والمجاملات والمحسوبيات في صرف البدلات، من خلال قيام صحة الطائف بصرف البدل لمدير مركز صحي، وكذلك قيام صحة الطائف بإيقاف البدل خلال الشهر الماضي عن مجموعة كبيرة من الفنيين الذين يمارسون العمل الإداري، وليس لهم احتكاك مباشر بالمرضى.
 
ويأتي الإيقاف الأسبوع الماضي بعد كشف الممرضين للتلاعبات والمجاملات والمحسوبيات في صرف البدل، وذكر الممرضون أن الإيقاف صدر لمجموعة كبيرة بهدف عدم كشف التلاعبات؛ إذ إن المتضررين صدر لهم حكم ابتدائي الأسبوع الماضي بالدائرة الرابعة بإدارية مكة بصرف بدل العدوى بأثر رجعي.
 
 وتشهد بدلات العدوى والتميز مجاملات ومحسوبيات دون النظر لشروط صرف البدلات في صحة الطائف؛ فقد تم صرف بدل التميز لممارسين لديهم مخالفات وجزاءات من قِبل مراجعهم، وحرمان أعداد كبيرة من الممارسين بحجة عدم وجود شهادات شكر. ولأن من شروط بدل التميز خلو الموظف من المخالفات والقرارات والجزاءات يُطالب الممارسون الصحيون بأن تكون اللجان عادلة تتسم بالشفافية، وعدم دخول المجاملات والمحسوبيات فيها.
 
وكانت "سبق" قد نشرت في وقت سابق تجاوزات صحة الطائف في بدل العدوى، وكذبت الأخيرة تلك التجاوزات، وعاودت مجدداً بالاعتذار للصحيفة والمحرر، مؤكدةً تلك التجاوزات في الصرف.
31 مايو 2014 - 2 شعبان 1435
10:35 PM

طالبوا وزير الصحة بتشكيل لجان تحقيق عادلة من خارج المنطقة

ممرضون: البدلات لا تخضع للأنظمة والقوانين بـ"صحة الطائف"

A A A
0
7,101

فهد العتيبي- سبق- الطائف: طالب الممرضون العاملون بالمراكز الصحية بصحة الطائف، المتضررون من إيقاف بدل العدوى، وزير الصحة ومدير صحة منطقة مكة بتشكيل لجان عدة من خارج صحة الطائف، للتحقيق في التلاعبات والمجاملات والمحسوبيات في صرف البدلات، من خلال قيام صحة الطائف بصرف البدل لمدير مركز صحي، وكذلك قيام صحة الطائف بإيقاف البدل خلال الشهر الماضي عن مجموعة كبيرة من الفنيين الذين يمارسون العمل الإداري، وليس لهم احتكاك مباشر بالمرضى.
 
ويأتي الإيقاف الأسبوع الماضي بعد كشف الممرضين للتلاعبات والمجاملات والمحسوبيات في صرف البدل، وذكر الممرضون أن الإيقاف صدر لمجموعة كبيرة بهدف عدم كشف التلاعبات؛ إذ إن المتضررين صدر لهم حكم ابتدائي الأسبوع الماضي بالدائرة الرابعة بإدارية مكة بصرف بدل العدوى بأثر رجعي.
 
 وتشهد بدلات العدوى والتميز مجاملات ومحسوبيات دون النظر لشروط صرف البدلات في صحة الطائف؛ فقد تم صرف بدل التميز لممارسين لديهم مخالفات وجزاءات من قِبل مراجعهم، وحرمان أعداد كبيرة من الممارسين بحجة عدم وجود شهادات شكر. ولأن من شروط بدل التميز خلو الموظف من المخالفات والقرارات والجزاءات يُطالب الممارسون الصحيون بأن تكون اللجان عادلة تتسم بالشفافية، وعدم دخول المجاملات والمحسوبيات فيها.
 
وكانت "سبق" قد نشرت في وقت سابق تجاوزات صحة الطائف في بدل العدوى، وكذبت الأخيرة تلك التجاوزات، وعاودت مجدداً بالاعتذار للصحيفة والمحرر، مؤكدةً تلك التجاوزات في الصرف.