معلمة تناشد وزير التعليم نقلها من حفر الباطن للظهران لرعاية ابنها المعاق

يعاني من شلل وصرع وعلاجه غير متوفر

ناشدت معلمة تعمل في قرية تابعة لمحافظة حفر الباطن ، وزوجها مرابط في الحد الجنوبي ، وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى نقلها إلى الظهران ليتسنى لها المتابعة عن قرب لحالة ابنها الذي يعاني شللا وضمورا في المخ ، ويتلقى العلاج في مستشفى الملك فهد بالظهران.

وأضافت: "ابني "باسل" يبلغ من العمر 7 سنوات ، ولد خديجا وتعرض لنزيف دموي في المخ ، ويعاني من تيبس في الأطراف وعدم القدرة على الجلوس والمشي والإبصار ، وصرع مستعص".

وقالت "أسماء المطيري" ، طفلنا يحتاج إلى علاج ورعاية ومتابعة مستمرة من قبل مستشفى الملك فهد بالظهران ، ومركز التأهيل الشامل ، وبحاجة إلى رعاية والدته بالمنزل ، وأنا معلمة في مركز السعيرة التابعة لحفر الباطن ، ويقيم مع خادمة في الظهران ، بسبب عدم إمكانية العلاج والرعاية في مستشفى الولادة والأطفال بحفر الباطن الذي اعتذر عن قبول الحالة وفق تقرير طبي لعدم توفر التجهيزات اللازمة للتعامل مع مثل هذه الحالات ،مؤكدة حاجته إلى مركز كبير ومتخصص.

وتابعت: زوجي أحد أفراد جنود الحد الجنوبي،كما أن أقرب مستشفى متخصص لحالة ابني في الظهران ، بحكم مقر إقامتنا ومكان جهة عمل الأب ، وتم التقديم على برنامج (عين) للنقل بالظروف الخاصة ، وتم استيفاء كامل الشروط ، وجاء الرفض بحجة وجود مركز تأهيل شامل بالحفر ، على الرغم من أن تأهيل الحفر لا يستطيع التعامل مع التشنجات والصرع ، والأنسب مستشفى الظهران ومركز الرعاية هناك.

وختمت المعلمة حديثها: أرجو من وزير التعليم النظر لحاجة ابني الخاصة لرعاية والدته، حيث يتحسس من الجميع ، ولا يتناول الأكل إلا برضاعة ، ووجود الأم بالقرب منه يعزز من إمكانية تقبل العلاج في ظل إمكانية ذلك داخل المملكة.

اعلان
معلمة تناشد وزير التعليم نقلها من حفر الباطن للظهران لرعاية ابنها المعاق
سبق

ناشدت معلمة تعمل في قرية تابعة لمحافظة حفر الباطن ، وزوجها مرابط في الحد الجنوبي ، وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى نقلها إلى الظهران ليتسنى لها المتابعة عن قرب لحالة ابنها الذي يعاني شللا وضمورا في المخ ، ويتلقى العلاج في مستشفى الملك فهد بالظهران.

وأضافت: "ابني "باسل" يبلغ من العمر 7 سنوات ، ولد خديجا وتعرض لنزيف دموي في المخ ، ويعاني من تيبس في الأطراف وعدم القدرة على الجلوس والمشي والإبصار ، وصرع مستعص".

وقالت "أسماء المطيري" ، طفلنا يحتاج إلى علاج ورعاية ومتابعة مستمرة من قبل مستشفى الملك فهد بالظهران ، ومركز التأهيل الشامل ، وبحاجة إلى رعاية والدته بالمنزل ، وأنا معلمة في مركز السعيرة التابعة لحفر الباطن ، ويقيم مع خادمة في الظهران ، بسبب عدم إمكانية العلاج والرعاية في مستشفى الولادة والأطفال بحفر الباطن الذي اعتذر عن قبول الحالة وفق تقرير طبي لعدم توفر التجهيزات اللازمة للتعامل مع مثل هذه الحالات ،مؤكدة حاجته إلى مركز كبير ومتخصص.

وتابعت: زوجي أحد أفراد جنود الحد الجنوبي،كما أن أقرب مستشفى متخصص لحالة ابني في الظهران ، بحكم مقر إقامتنا ومكان جهة عمل الأب ، وتم التقديم على برنامج (عين) للنقل بالظروف الخاصة ، وتم استيفاء كامل الشروط ، وجاء الرفض بحجة وجود مركز تأهيل شامل بالحفر ، على الرغم من أن تأهيل الحفر لا يستطيع التعامل مع التشنجات والصرع ، والأنسب مستشفى الظهران ومركز الرعاية هناك.

وختمت المعلمة حديثها: أرجو من وزير التعليم النظر لحاجة ابني الخاصة لرعاية والدته، حيث يتحسس من الجميع ، ولا يتناول الأكل إلا برضاعة ، ووجود الأم بالقرب منه يعزز من إمكانية تقبل العلاج في ظل إمكانية ذلك داخل المملكة.

29 مارس 2018 - 12 رجب 1439
04:25 PM

معلمة تناشد وزير التعليم نقلها من حفر الباطن للظهران لرعاية ابنها المعاق

يعاني من شلل وصرع وعلاجه غير متوفر

A A A
24
41,265

ناشدت معلمة تعمل في قرية تابعة لمحافظة حفر الباطن ، وزوجها مرابط في الحد الجنوبي ، وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى نقلها إلى الظهران ليتسنى لها المتابعة عن قرب لحالة ابنها الذي يعاني شللا وضمورا في المخ ، ويتلقى العلاج في مستشفى الملك فهد بالظهران.

وأضافت: "ابني "باسل" يبلغ من العمر 7 سنوات ، ولد خديجا وتعرض لنزيف دموي في المخ ، ويعاني من تيبس في الأطراف وعدم القدرة على الجلوس والمشي والإبصار ، وصرع مستعص".

وقالت "أسماء المطيري" ، طفلنا يحتاج إلى علاج ورعاية ومتابعة مستمرة من قبل مستشفى الملك فهد بالظهران ، ومركز التأهيل الشامل ، وبحاجة إلى رعاية والدته بالمنزل ، وأنا معلمة في مركز السعيرة التابعة لحفر الباطن ، ويقيم مع خادمة في الظهران ، بسبب عدم إمكانية العلاج والرعاية في مستشفى الولادة والأطفال بحفر الباطن الذي اعتذر عن قبول الحالة وفق تقرير طبي لعدم توفر التجهيزات اللازمة للتعامل مع مثل هذه الحالات ،مؤكدة حاجته إلى مركز كبير ومتخصص.

وتابعت: زوجي أحد أفراد جنود الحد الجنوبي،كما أن أقرب مستشفى متخصص لحالة ابني في الظهران ، بحكم مقر إقامتنا ومكان جهة عمل الأب ، وتم التقديم على برنامج (عين) للنقل بالظروف الخاصة ، وتم استيفاء كامل الشروط ، وجاء الرفض بحجة وجود مركز تأهيل شامل بالحفر ، على الرغم من أن تأهيل الحفر لا يستطيع التعامل مع التشنجات والصرع ، والأنسب مستشفى الظهران ومركز الرعاية هناك.

وختمت المعلمة حديثها: أرجو من وزير التعليم النظر لحاجة ابني الخاصة لرعاية والدته، حيث يتحسس من الجميع ، ولا يتناول الأكل إلا برضاعة ، ووجود الأم بالقرب منه يعزز من إمكانية تقبل العلاج في ظل إمكانية ذلك داخل المملكة.