مسلسل تزييف الحقائق عرض مستمر.. نظام "أردوغان" يسطو على صورة سعودي وينسبها للمعارض "كولن"

نجل المواطن لـ"سبق": أحزاننا تجددت.. وبصدد اتخاذ الإجراءات القانونية

استمرارًا لمسلسل الزيف التركي، وحلقاته الطويلة التي لا تنتهي، ارتكب صحفي تركي موال لأردوغان سقطة أخلاقية وغير مهنية؛ وذلك باستخدامه في إحدى مقالاته صورة مواطن سعودي، تُوفِّي حديثا، مدعيًا أنها للمفكر والمعارض التركي فتح الله كولن؛ لإثبات محاولة انتحار الداعية التركي!

وتبدأ فصول رواية الكذب عندما قام الصحفي التركي Fuat Uğur باستخدام صورة ليد مواطن سعودي أثناء مرضه في إحدى مقالاته بصحيفة "تركيا"، وهي صحيفة موالية لنظام الرئيس التركي؛ وذلك للدلالة على محاولة المعارض التركي الشهير فتح الله كولن الانتحار في الولايات المتحدة، مدعيًا أنها صورته. وللإمعان في الكذب والتزييف ادعى الصحفي أن يده قد ازرقت بعد أن أوصلوا فيها إبرة الوريد لمدة طويلة!

ويقول نجل المواطن، ويدعى خالد القاضي، لـ"سبق": "لم تمرّ سوى أيام قليلة على وفاة والدي حتى فوجئت باستخدام صحفي تركي، يدعى Fuat Uğur، صورة ليد والدي وهو على فراش المرض، كنتُ قد نشرتها قبل أسبوعين على حسابي في تويتر قبل وفاته بأيام قليلة؛ وهو ما جدَّد أحزاني وأحزان الأسرة".

ويضيف: "فوجئت بحسابات تركية، تشير و(تمنشن) لي في تغريداتهم بعد أن اكتشفوا كذب الصحفي، وفوجئت بأن الموضوع أصبح حديث الصحف والقنوات التركية، ويرفقون صورة يد والدي وهو بالمستشفى مريضًا".

ويتابع: "عندما طالبتُ الصحفي عبر حسابه على تويتر بحذف المقال وصورة والدي، والاعتذار عما بدر منه، والأذى النفسي الذي تسبب فيه لأسرتنا، قام بحظري، كما حظر كل مَن طالبه بذلك".

وحول الإجراءات التي من المنتظر أن تتخذها الأسرة بحق الصحفي والصحيفة التركية قال "القاضي": "نحن بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، ومقاضاة الصحفي والصحيفة".

وكان "القاضي" قد نشر صورة يد والده وهو على فراش المرض في رمضان الماضي بتاريخ 28 مايو، الذي توفاه الله الجمعة الماضية، قبل أن يُفاجَأ أمس باستخدامها بطريقة غير أخلاقية من قِبل الإعلام التركي.

اعلان
مسلسل تزييف الحقائق عرض مستمر.. نظام "أردوغان" يسطو على صورة سعودي وينسبها للمعارض "كولن"
سبق

استمرارًا لمسلسل الزيف التركي، وحلقاته الطويلة التي لا تنتهي، ارتكب صحفي تركي موال لأردوغان سقطة أخلاقية وغير مهنية؛ وذلك باستخدامه في إحدى مقالاته صورة مواطن سعودي، تُوفِّي حديثا، مدعيًا أنها للمفكر والمعارض التركي فتح الله كولن؛ لإثبات محاولة انتحار الداعية التركي!

وتبدأ فصول رواية الكذب عندما قام الصحفي التركي Fuat Uğur باستخدام صورة ليد مواطن سعودي أثناء مرضه في إحدى مقالاته بصحيفة "تركيا"، وهي صحيفة موالية لنظام الرئيس التركي؛ وذلك للدلالة على محاولة المعارض التركي الشهير فتح الله كولن الانتحار في الولايات المتحدة، مدعيًا أنها صورته. وللإمعان في الكذب والتزييف ادعى الصحفي أن يده قد ازرقت بعد أن أوصلوا فيها إبرة الوريد لمدة طويلة!

ويقول نجل المواطن، ويدعى خالد القاضي، لـ"سبق": "لم تمرّ سوى أيام قليلة على وفاة والدي حتى فوجئت باستخدام صحفي تركي، يدعى Fuat Uğur، صورة ليد والدي وهو على فراش المرض، كنتُ قد نشرتها قبل أسبوعين على حسابي في تويتر قبل وفاته بأيام قليلة؛ وهو ما جدَّد أحزاني وأحزان الأسرة".

ويضيف: "فوجئت بحسابات تركية، تشير و(تمنشن) لي في تغريداتهم بعد أن اكتشفوا كذب الصحفي، وفوجئت بأن الموضوع أصبح حديث الصحف والقنوات التركية، ويرفقون صورة يد والدي وهو بالمستشفى مريضًا".

ويتابع: "عندما طالبتُ الصحفي عبر حسابه على تويتر بحذف المقال وصورة والدي، والاعتذار عما بدر منه، والأذى النفسي الذي تسبب فيه لأسرتنا، قام بحظري، كما حظر كل مَن طالبه بذلك".

وحول الإجراءات التي من المنتظر أن تتخذها الأسرة بحق الصحفي والصحيفة التركية قال "القاضي": "نحن بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، ومقاضاة الصحفي والصحيفة".

وكان "القاضي" قد نشر صورة يد والده وهو على فراش المرض في رمضان الماضي بتاريخ 28 مايو، الذي توفاه الله الجمعة الماضية، قبل أن يُفاجَأ أمس باستخدامها بطريقة غير أخلاقية من قِبل الإعلام التركي.

12 يونيو 2019 - 9 شوّال 1440
12:46 AM

مسلسل تزييف الحقائق عرض مستمر.. نظام "أردوغان" يسطو على صورة سعودي وينسبها للمعارض "كولن"

نجل المواطن لـ"سبق": أحزاننا تجددت.. وبصدد اتخاذ الإجراءات القانونية

A A A
14
88,077

استمرارًا لمسلسل الزيف التركي، وحلقاته الطويلة التي لا تنتهي، ارتكب صحفي تركي موال لأردوغان سقطة أخلاقية وغير مهنية؛ وذلك باستخدامه في إحدى مقالاته صورة مواطن سعودي، تُوفِّي حديثا، مدعيًا أنها للمفكر والمعارض التركي فتح الله كولن؛ لإثبات محاولة انتحار الداعية التركي!

وتبدأ فصول رواية الكذب عندما قام الصحفي التركي Fuat Uğur باستخدام صورة ليد مواطن سعودي أثناء مرضه في إحدى مقالاته بصحيفة "تركيا"، وهي صحيفة موالية لنظام الرئيس التركي؛ وذلك للدلالة على محاولة المعارض التركي الشهير فتح الله كولن الانتحار في الولايات المتحدة، مدعيًا أنها صورته. وللإمعان في الكذب والتزييف ادعى الصحفي أن يده قد ازرقت بعد أن أوصلوا فيها إبرة الوريد لمدة طويلة!

ويقول نجل المواطن، ويدعى خالد القاضي، لـ"سبق": "لم تمرّ سوى أيام قليلة على وفاة والدي حتى فوجئت باستخدام صحفي تركي، يدعى Fuat Uğur، صورة ليد والدي وهو على فراش المرض، كنتُ قد نشرتها قبل أسبوعين على حسابي في تويتر قبل وفاته بأيام قليلة؛ وهو ما جدَّد أحزاني وأحزان الأسرة".

ويضيف: "فوجئت بحسابات تركية، تشير و(تمنشن) لي في تغريداتهم بعد أن اكتشفوا كذب الصحفي، وفوجئت بأن الموضوع أصبح حديث الصحف والقنوات التركية، ويرفقون صورة يد والدي وهو بالمستشفى مريضًا".

ويتابع: "عندما طالبتُ الصحفي عبر حسابه على تويتر بحذف المقال وصورة والدي، والاعتذار عما بدر منه، والأذى النفسي الذي تسبب فيه لأسرتنا، قام بحظري، كما حظر كل مَن طالبه بذلك".

وحول الإجراءات التي من المنتظر أن تتخذها الأسرة بحق الصحفي والصحيفة التركية قال "القاضي": "نحن بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، ومقاضاة الصحفي والصحيفة".

وكان "القاضي" قد نشر صورة يد والده وهو على فراش المرض في رمضان الماضي بتاريخ 28 مايو، الذي توفاه الله الجمعة الماضية، قبل أن يُفاجَأ أمس باستخدامها بطريقة غير أخلاقية من قِبل الإعلام التركي.