ألمانيا .. طرد مشبوه قادم من السعودية أو أفغانستان يصيب رجال الشرطة بـ"دوار وغثيان"

تم إخلاء مركز شرطة هيمر بسبب الطرد بعد أن قدمته امرأة إلى رجال الأمن

تعرض عددٌ من رجال الشرطة وامرأة في بلدة هيمر الألمانية، يوم الجمعة الماضي، إلى إصابات طفيفة، عقب فتح طرد مشبوه ما زال لا يُعرف مصدره.

ونقل موقع "فوكس" والموقع الإخباري"دير فيستن" الألمانيين عن المتحدث الرسمي باسم الشرطة، بأن أربعة من رجال الشرطة وامرأة أصيبوا بدوار وغثيان عقب فتح طرد مشبوه، يتوقع أن يكون قادمًا من السعودية، وأن هناك أدلة تشير إلى ذلك.

وكشف بحث مطول لصحيفة "سبق"، أن الطرد المشبوه يشير إلى أنه قادم من أفغانستان، خصوصًا أن طريقة الكتابة تتشابه مع الكتابة العربية، مع وجود اختلافات طفيفة، إضافة إلى نوعية الطرد ولونه، الذي وصفه متحدث الشرطة، وهو النوع الذي يستخدم بكثرة في دول مثل أفغانستان، وغير مستخدم في الدول العربية.

وأشارت تفاصيل الحادثة إلى أنه تم إخلاء مركز شرطة هيمر بسبب الطرد عقب أن قدمته امرأة إلى الشرطة؛ بسبب اعتباره طردًا قادمًا من دولة عربية ولا تعرف أي شخص عربي، وقام رجال الأمن بفتح الطرد الذي تسبب في إصابتهم بالدوار والغثيان، ومشاكل دموية خفيفة.

وذكر متحدث الشرطة أن رجال الأمن لم يتعاملوا مع الحالة وفقًا للإجراءات الاحترازية، على الرغم من أنه تم الكشف عن الطرد وعدم احتوائه على مواد سامة.

وأشار المتحدث إلى أنه لا يستبعد أن الورقة الفارغة التي عثر عليها داخل الطرد حاملة لمادة سامة، أو تطايرت المادة عند فتح الظرف أو قبل ذلك، إلا أن أيًا من هذه الفرضيات لم تتأكد بعد، ويتم إجراء المزيد من الفحوص عليه.

اعلان
ألمانيا .. طرد مشبوه قادم من السعودية أو أفغانستان يصيب رجال الشرطة بـ"دوار وغثيان"
سبق

تعرض عددٌ من رجال الشرطة وامرأة في بلدة هيمر الألمانية، يوم الجمعة الماضي، إلى إصابات طفيفة، عقب فتح طرد مشبوه ما زال لا يُعرف مصدره.

ونقل موقع "فوكس" والموقع الإخباري"دير فيستن" الألمانيين عن المتحدث الرسمي باسم الشرطة، بأن أربعة من رجال الشرطة وامرأة أصيبوا بدوار وغثيان عقب فتح طرد مشبوه، يتوقع أن يكون قادمًا من السعودية، وأن هناك أدلة تشير إلى ذلك.

وكشف بحث مطول لصحيفة "سبق"، أن الطرد المشبوه يشير إلى أنه قادم من أفغانستان، خصوصًا أن طريقة الكتابة تتشابه مع الكتابة العربية، مع وجود اختلافات طفيفة، إضافة إلى نوعية الطرد ولونه، الذي وصفه متحدث الشرطة، وهو النوع الذي يستخدم بكثرة في دول مثل أفغانستان، وغير مستخدم في الدول العربية.

وأشارت تفاصيل الحادثة إلى أنه تم إخلاء مركز شرطة هيمر بسبب الطرد عقب أن قدمته امرأة إلى الشرطة؛ بسبب اعتباره طردًا قادمًا من دولة عربية ولا تعرف أي شخص عربي، وقام رجال الأمن بفتح الطرد الذي تسبب في إصابتهم بالدوار والغثيان، ومشاكل دموية خفيفة.

وذكر متحدث الشرطة أن رجال الأمن لم يتعاملوا مع الحالة وفقًا للإجراءات الاحترازية، على الرغم من أنه تم الكشف عن الطرد وعدم احتوائه على مواد سامة.

وأشار المتحدث إلى أنه لا يستبعد أن الورقة الفارغة التي عثر عليها داخل الطرد حاملة لمادة سامة، أو تطايرت المادة عند فتح الظرف أو قبل ذلك، إلا أن أيًا من هذه الفرضيات لم تتأكد بعد، ويتم إجراء المزيد من الفحوص عليه.

27 نوفمبر 2017 - 9 ربيع الأول 1439
11:43 PM

ألمانيا .. طرد مشبوه قادم من السعودية أو أفغانستان يصيب رجال الشرطة بـ"دوار وغثيان"

تم إخلاء مركز شرطة هيمر بسبب الطرد بعد أن قدمته امرأة إلى رجال الأمن

A A A
23
51,764

تعرض عددٌ من رجال الشرطة وامرأة في بلدة هيمر الألمانية، يوم الجمعة الماضي، إلى إصابات طفيفة، عقب فتح طرد مشبوه ما زال لا يُعرف مصدره.

ونقل موقع "فوكس" والموقع الإخباري"دير فيستن" الألمانيين عن المتحدث الرسمي باسم الشرطة، بأن أربعة من رجال الشرطة وامرأة أصيبوا بدوار وغثيان عقب فتح طرد مشبوه، يتوقع أن يكون قادمًا من السعودية، وأن هناك أدلة تشير إلى ذلك.

وكشف بحث مطول لصحيفة "سبق"، أن الطرد المشبوه يشير إلى أنه قادم من أفغانستان، خصوصًا أن طريقة الكتابة تتشابه مع الكتابة العربية، مع وجود اختلافات طفيفة، إضافة إلى نوعية الطرد ولونه، الذي وصفه متحدث الشرطة، وهو النوع الذي يستخدم بكثرة في دول مثل أفغانستان، وغير مستخدم في الدول العربية.

وأشارت تفاصيل الحادثة إلى أنه تم إخلاء مركز شرطة هيمر بسبب الطرد عقب أن قدمته امرأة إلى الشرطة؛ بسبب اعتباره طردًا قادمًا من دولة عربية ولا تعرف أي شخص عربي، وقام رجال الأمن بفتح الطرد الذي تسبب في إصابتهم بالدوار والغثيان، ومشاكل دموية خفيفة.

وذكر متحدث الشرطة أن رجال الأمن لم يتعاملوا مع الحالة وفقًا للإجراءات الاحترازية، على الرغم من أنه تم الكشف عن الطرد وعدم احتوائه على مواد سامة.

وأشار المتحدث إلى أنه لا يستبعد أن الورقة الفارغة التي عثر عليها داخل الطرد حاملة لمادة سامة، أو تطايرت المادة عند فتح الظرف أو قبل ذلك، إلا أن أيًا من هذه الفرضيات لم تتأكد بعد، ويتم إجراء المزيد من الفحوص عليه.