شاهد... جيف المواشي تنشر روائحها الكريهة بمخططات الشرائع

تراكمت فوق بعضها ومخاوف من استغلالها من قِبل بعض العمالة

أحمد الزهراني-سبق-مكة المكرمة: ما زالت روائح أسواق المواشي بالقرب من مخططات الشرائع والخضراء تؤرق الأهالي ولاسيما المنازل القريبة منها بسبب انتشار روائحها الكريهة وما تخلفه من أضرار على الصحة العامة، كما أن أكوام الأغنام النافقة لا تزال بموقعها المعتاد أمام مباسط الأغنام ومقابل المجزرة النموذجية، وقد تكومت فوق بعضها بعضًا وانتفخت بعضها من طول مدة المكوث، كما وضعت أعداد منها بداخل أكياس لإخفائها عن الأعين وهو ما زاد قلق بعض الأهالي من أن يتم تهريبها ببعض السيارات إلى المطاعم القريبة ولاسيما أنها مغلفة ولا يمكن معرفة ما بداخلها.
 
"سبق" وثقت عصر اليوم الموقع المعتاد لتجميع المواشي النافقة من الأغنام في المجزرة النموذجية مما جعله شبه مرمي يومي اعتاد ملاك الأغنام رميها فيه دون حسيب أو رقيب وقد تمكث لأيام عديدة في الموقع نفسه. 
 
 
 

اعلان
شاهد... جيف المواشي تنشر روائحها الكريهة بمخططات الشرائع
سبق
أحمد الزهراني-سبق-مكة المكرمة: ما زالت روائح أسواق المواشي بالقرب من مخططات الشرائع والخضراء تؤرق الأهالي ولاسيما المنازل القريبة منها بسبب انتشار روائحها الكريهة وما تخلفه من أضرار على الصحة العامة، كما أن أكوام الأغنام النافقة لا تزال بموقعها المعتاد أمام مباسط الأغنام ومقابل المجزرة النموذجية، وقد تكومت فوق بعضها بعضًا وانتفخت بعضها من طول مدة المكوث، كما وضعت أعداد منها بداخل أكياس لإخفائها عن الأعين وهو ما زاد قلق بعض الأهالي من أن يتم تهريبها ببعض السيارات إلى المطاعم القريبة ولاسيما أنها مغلفة ولا يمكن معرفة ما بداخلها.
 
"سبق" وثقت عصر اليوم الموقع المعتاد لتجميع المواشي النافقة من الأغنام في المجزرة النموذجية مما جعله شبه مرمي يومي اعتاد ملاك الأغنام رميها فيه دون حسيب أو رقيب وقد تمكث لأيام عديدة في الموقع نفسه. 
 
 
 
28 مايو 2015 - 10 شعبان 1436
10:32 PM

شاهد... جيف المواشي تنشر روائحها الكريهة بمخططات الشرائع

تراكمت فوق بعضها ومخاوف من استغلالها من قِبل بعض العمالة

A A A
0
17,407

أحمد الزهراني-سبق-مكة المكرمة: ما زالت روائح أسواق المواشي بالقرب من مخططات الشرائع والخضراء تؤرق الأهالي ولاسيما المنازل القريبة منها بسبب انتشار روائحها الكريهة وما تخلفه من أضرار على الصحة العامة، كما أن أكوام الأغنام النافقة لا تزال بموقعها المعتاد أمام مباسط الأغنام ومقابل المجزرة النموذجية، وقد تكومت فوق بعضها بعضًا وانتفخت بعضها من طول مدة المكوث، كما وضعت أعداد منها بداخل أكياس لإخفائها عن الأعين وهو ما زاد قلق بعض الأهالي من أن يتم تهريبها ببعض السيارات إلى المطاعم القريبة ولاسيما أنها مغلفة ولا يمكن معرفة ما بداخلها.
 
"سبق" وثقت عصر اليوم الموقع المعتاد لتجميع المواشي النافقة من الأغنام في المجزرة النموذجية مما جعله شبه مرمي يومي اعتاد ملاك الأغنام رميها فيه دون حسيب أو رقيب وقد تمكث لأيام عديدة في الموقع نفسه.