غدًا.. "الفيصل" يطلق أعمال جائزة مكة للتميز في دورتها الثالثة عشرة

يدشن منصتها الرقمية التفاعلية المتناغمة مع خطط الإمارة نحو التحول الرقمي

يطلق مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل غدًا الأربعاء، أعمال جائزة مكة للتميز في دورتها الثالثة عشرة للعام 1443هـ، كما يدشن منصتها الرقمية التفاعلية، والتي تأتي متناغمة مع خطط الإمارة نحو التحول الرقمي في مختلف المجالات بما يخدم المنطقة إنسانًا ومكانًا.

وأوضح المشرف العام على الجائزة وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور مشبب القحطاني، أن الجائزة التي حصل عليها منذ انطلاقتها ما يزيد على 105 جهات حكومية وأهلية وأفراد في المنطقة؛ تهدف إلى تشجيع العمل المميز وتحفيز جهود الجهات والأفراد بما ينعكس إيجابًا على تجويد الأعمال وإتقانها وصولًا للارتقاء بالمنطقة وإنسانها في مختلف الجوانب؛ لافتًا إلى أن الجائزة أخذت على عاتقها إبراز الإبداع الحضاري وتشجيع الاستعانة بالتقنية وتوظيفها لصالح التنمية والتطوير؛ وذلك أحد أهم مستهدفات استراتيجية المنطقة المبنية على بناء الإنسان وتنمية المكان، ويحقق في ذات الوقت أحد أهداف رؤية المملكة 2030 في جانب تعزيز الإبداع والعناية به وتشجيعه.

وأضاف القحطاني أنه بدعم وتوجيهات أمير المنطقة ونائبه الأمير بدر بن سلطان؛ فقد أخذت الجائزة على عاتقها تأصيل المبادئ الإسلامية في آداب المهن، وإتقان العمل نحو الارتقاء بمستوى الأداء والجودة عبر التنافس الهادف الذي يسهم في تشجيع العمل المتميز وتكريم الجهد البارز للجهات والأفراد وفق اللوائح التنظيمية للجائزة ومخرجاتها.

وتتنافس الجهات والأفراد في منطقة مكة المكرمة على نيل الجائزة في تسعة أفرع هي: التميز في خدمات الحج والعمرة وتُمنح للجهات أو الأفراد الساعين لتقديم أفضل الحلول والخدمات في قطاع الحج والعمرة، والتميز الإداري تُمنح تقديرًا لإنجازات المتميزين في تقديم أفضل الحلول والخدمات الإدارية ذات النتائج والمخرجات المميزة، وينال جائزة التميز الثقافي المتميزون في دعم الحراك الثقافي وتعزيز أعماله ومفاهيمه، أما في فرع التميز الاقتصادي فتعطى للمتميزين في تفعيل التنمية الاقتصادية، وفي حقل التميز العمراني تقدم الجائزة للجهات أو الأفراد عن أعمالهم التصميمية والتنفيذية المدهشة في المجال العمراني، وفي فرع التميز الاجتماعي تمنح الجائزة للمتميزين في الأدوار الاجتماعية البارزة لخدمة المجتمع وإنسان المنطقة، ويُمنح المتميزون في تقديم أفضل الحلول البيئية والخدمات في مجالات البيئة جائزة فرع التميز البيئي، وتقدم جائزة التميز العلمي والتقني للمتميزين في مجال الأبحاث العلمية والابتكارات والاختراعات، وفي فرع التميز الإنساني تمنح الجائزة تقديرًا لإنجازات الأفراد الاستثنائية في المجال الإنساني؛ بشرط أن تكون الشخصية المختارة قد قدمت جهدًا مميزًا في عدد من الأنشطة والبرامج والمبادرات التي تتعلق بإنسان المنطقة، وأن تكون ذات بصمة واضحة ومؤثرة.

اعلان
غدًا.. "الفيصل" يطلق أعمال جائزة مكة للتميز في دورتها الثالثة عشرة
سبق

يطلق مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل غدًا الأربعاء، أعمال جائزة مكة للتميز في دورتها الثالثة عشرة للعام 1443هـ، كما يدشن منصتها الرقمية التفاعلية، والتي تأتي متناغمة مع خطط الإمارة نحو التحول الرقمي في مختلف المجالات بما يخدم المنطقة إنسانًا ومكانًا.

وأوضح المشرف العام على الجائزة وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور مشبب القحطاني، أن الجائزة التي حصل عليها منذ انطلاقتها ما يزيد على 105 جهات حكومية وأهلية وأفراد في المنطقة؛ تهدف إلى تشجيع العمل المميز وتحفيز جهود الجهات والأفراد بما ينعكس إيجابًا على تجويد الأعمال وإتقانها وصولًا للارتقاء بالمنطقة وإنسانها في مختلف الجوانب؛ لافتًا إلى أن الجائزة أخذت على عاتقها إبراز الإبداع الحضاري وتشجيع الاستعانة بالتقنية وتوظيفها لصالح التنمية والتطوير؛ وذلك أحد أهم مستهدفات استراتيجية المنطقة المبنية على بناء الإنسان وتنمية المكان، ويحقق في ذات الوقت أحد أهداف رؤية المملكة 2030 في جانب تعزيز الإبداع والعناية به وتشجيعه.

وأضاف القحطاني أنه بدعم وتوجيهات أمير المنطقة ونائبه الأمير بدر بن سلطان؛ فقد أخذت الجائزة على عاتقها تأصيل المبادئ الإسلامية في آداب المهن، وإتقان العمل نحو الارتقاء بمستوى الأداء والجودة عبر التنافس الهادف الذي يسهم في تشجيع العمل المتميز وتكريم الجهد البارز للجهات والأفراد وفق اللوائح التنظيمية للجائزة ومخرجاتها.

وتتنافس الجهات والأفراد في منطقة مكة المكرمة على نيل الجائزة في تسعة أفرع هي: التميز في خدمات الحج والعمرة وتُمنح للجهات أو الأفراد الساعين لتقديم أفضل الحلول والخدمات في قطاع الحج والعمرة، والتميز الإداري تُمنح تقديرًا لإنجازات المتميزين في تقديم أفضل الحلول والخدمات الإدارية ذات النتائج والمخرجات المميزة، وينال جائزة التميز الثقافي المتميزون في دعم الحراك الثقافي وتعزيز أعماله ومفاهيمه، أما في فرع التميز الاقتصادي فتعطى للمتميزين في تفعيل التنمية الاقتصادية، وفي حقل التميز العمراني تقدم الجائزة للجهات أو الأفراد عن أعمالهم التصميمية والتنفيذية المدهشة في المجال العمراني، وفي فرع التميز الاجتماعي تمنح الجائزة للمتميزين في الأدوار الاجتماعية البارزة لخدمة المجتمع وإنسان المنطقة، ويُمنح المتميزون في تقديم أفضل الحلول البيئية والخدمات في مجالات البيئة جائزة فرع التميز البيئي، وتقدم جائزة التميز العلمي والتقني للمتميزين في مجال الأبحاث العلمية والابتكارات والاختراعات، وفي فرع التميز الإنساني تمنح الجائزة تقديرًا لإنجازات الأفراد الاستثنائية في المجال الإنساني؛ بشرط أن تكون الشخصية المختارة قد قدمت جهدًا مميزًا في عدد من الأنشطة والبرامج والمبادرات التي تتعلق بإنسان المنطقة، وأن تكون ذات بصمة واضحة ومؤثرة.

14 سبتمبر 2021 - 7 صفر 1443
01:46 PM

غدًا.. "الفيصل" يطلق أعمال جائزة مكة للتميز في دورتها الثالثة عشرة

يدشن منصتها الرقمية التفاعلية المتناغمة مع خطط الإمارة نحو التحول الرقمي

A A A
0
693

يطلق مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل غدًا الأربعاء، أعمال جائزة مكة للتميز في دورتها الثالثة عشرة للعام 1443هـ، كما يدشن منصتها الرقمية التفاعلية، والتي تأتي متناغمة مع خطط الإمارة نحو التحول الرقمي في مختلف المجالات بما يخدم المنطقة إنسانًا ومكانًا.

وأوضح المشرف العام على الجائزة وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور مشبب القحطاني، أن الجائزة التي حصل عليها منذ انطلاقتها ما يزيد على 105 جهات حكومية وأهلية وأفراد في المنطقة؛ تهدف إلى تشجيع العمل المميز وتحفيز جهود الجهات والأفراد بما ينعكس إيجابًا على تجويد الأعمال وإتقانها وصولًا للارتقاء بالمنطقة وإنسانها في مختلف الجوانب؛ لافتًا إلى أن الجائزة أخذت على عاتقها إبراز الإبداع الحضاري وتشجيع الاستعانة بالتقنية وتوظيفها لصالح التنمية والتطوير؛ وذلك أحد أهم مستهدفات استراتيجية المنطقة المبنية على بناء الإنسان وتنمية المكان، ويحقق في ذات الوقت أحد أهداف رؤية المملكة 2030 في جانب تعزيز الإبداع والعناية به وتشجيعه.

وأضاف القحطاني أنه بدعم وتوجيهات أمير المنطقة ونائبه الأمير بدر بن سلطان؛ فقد أخذت الجائزة على عاتقها تأصيل المبادئ الإسلامية في آداب المهن، وإتقان العمل نحو الارتقاء بمستوى الأداء والجودة عبر التنافس الهادف الذي يسهم في تشجيع العمل المتميز وتكريم الجهد البارز للجهات والأفراد وفق اللوائح التنظيمية للجائزة ومخرجاتها.

وتتنافس الجهات والأفراد في منطقة مكة المكرمة على نيل الجائزة في تسعة أفرع هي: التميز في خدمات الحج والعمرة وتُمنح للجهات أو الأفراد الساعين لتقديم أفضل الحلول والخدمات في قطاع الحج والعمرة، والتميز الإداري تُمنح تقديرًا لإنجازات المتميزين في تقديم أفضل الحلول والخدمات الإدارية ذات النتائج والمخرجات المميزة، وينال جائزة التميز الثقافي المتميزون في دعم الحراك الثقافي وتعزيز أعماله ومفاهيمه، أما في فرع التميز الاقتصادي فتعطى للمتميزين في تفعيل التنمية الاقتصادية، وفي حقل التميز العمراني تقدم الجائزة للجهات أو الأفراد عن أعمالهم التصميمية والتنفيذية المدهشة في المجال العمراني، وفي فرع التميز الاجتماعي تمنح الجائزة للمتميزين في الأدوار الاجتماعية البارزة لخدمة المجتمع وإنسان المنطقة، ويُمنح المتميزون في تقديم أفضل الحلول البيئية والخدمات في مجالات البيئة جائزة فرع التميز البيئي، وتقدم جائزة التميز العلمي والتقني للمتميزين في مجال الأبحاث العلمية والابتكارات والاختراعات، وفي فرع التميز الإنساني تمنح الجائزة تقديرًا لإنجازات الأفراد الاستثنائية في المجال الإنساني؛ بشرط أن تكون الشخصية المختارة قد قدمت جهدًا مميزًا في عدد من الأنشطة والبرامج والمبادرات التي تتعلق بإنسان المنطقة، وأن تكون ذات بصمة واضحة ومؤثرة.