تَجَدُّد مطالب فنيي وفنيات الجامعات بتحسين وضعهم الوظيفي

طالَبوا وزير التعليم الجديد بتعيينهم على المستوى المستحق

مهنا التميمي- سبق- الجوف: تجددت مطالب فنيي وفنيات الجامعات السعودية، عقب تولي الدكتور عزام بن محمد الدخيل وزارة التعليم، ضمن حزمة القرارات الملكية التي أصدرها أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بتعديل المادتين "2 و3" من اللائحة المنظمة لشؤون منتسبي الجامعات السعودية من أعضاء هيئة التدريس ومَن في حكمهم؛ وذلك بإضافة الفنيين السعوديين الذين لعملهم علاقة بالعملية التعليمية.
 
وطالب الفني حمدان الطرفاوي، بوضع الفنيين على لائحة الوظائف التعليمية؛ بدلاً من سلم الموظفين العام؛ أسوة بمدرّسي اللغات وفنيي المدارس؛ مشدداً على ضرورة تعيينهم على المستوى الذي يستحقونه بحسب المؤهل الذي يحملونه.
 
وقال الفني أحمد الرويلي: "ما يشغل الفنيين هو إيجاد توصيف لمهام عملهم يطبّق عليهم، مع وضع بدلات في حالة الاستعانة بهم في الأمور الإدارية والأكاديمية؛ كمراقبة الاختبارات والمشاركة في أعمال أقسام الكلية".
 
وطالَبَ بتطوير الفنيين عبر السماح لهم بإكمال تعليمهم وتكثيف تدريبهم؛ من خلال الدورات الفنية المواكبة للتطور الحاصل في مجال الأجهزة العلمية وتقنية المختبرات.
 
وقال الفنيون: إنهم قلة قليلة في الجامعات السعودية؛ ولكن عملهم يتّسم بأنه حساس إلى درجة كبيرة؛ فهم همزة الوصل بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب عبر المعامل والمختبرات الجامعية؛ مما يستدعي تحسين وضعهم الوظيفي وإعطاءهم مستوياتهم ودرجاتهم المستحقة.

اعلان
تَجَدُّد مطالب فنيي وفنيات الجامعات بتحسين وضعهم الوظيفي
سبق
مهنا التميمي- سبق- الجوف: تجددت مطالب فنيي وفنيات الجامعات السعودية، عقب تولي الدكتور عزام بن محمد الدخيل وزارة التعليم، ضمن حزمة القرارات الملكية التي أصدرها أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بتعديل المادتين "2 و3" من اللائحة المنظمة لشؤون منتسبي الجامعات السعودية من أعضاء هيئة التدريس ومَن في حكمهم؛ وذلك بإضافة الفنيين السعوديين الذين لعملهم علاقة بالعملية التعليمية.
 
وطالب الفني حمدان الطرفاوي، بوضع الفنيين على لائحة الوظائف التعليمية؛ بدلاً من سلم الموظفين العام؛ أسوة بمدرّسي اللغات وفنيي المدارس؛ مشدداً على ضرورة تعيينهم على المستوى الذي يستحقونه بحسب المؤهل الذي يحملونه.
 
وقال الفني أحمد الرويلي: "ما يشغل الفنيين هو إيجاد توصيف لمهام عملهم يطبّق عليهم، مع وضع بدلات في حالة الاستعانة بهم في الأمور الإدارية والأكاديمية؛ كمراقبة الاختبارات والمشاركة في أعمال أقسام الكلية".
 
وطالَبَ بتطوير الفنيين عبر السماح لهم بإكمال تعليمهم وتكثيف تدريبهم؛ من خلال الدورات الفنية المواكبة للتطور الحاصل في مجال الأجهزة العلمية وتقنية المختبرات.
 
وقال الفنيون: إنهم قلة قليلة في الجامعات السعودية؛ ولكن عملهم يتّسم بأنه حساس إلى درجة كبيرة؛ فهم همزة الوصل بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب عبر المعامل والمختبرات الجامعية؛ مما يستدعي تحسين وضعهم الوظيفي وإعطاءهم مستوياتهم ودرجاتهم المستحقة.
30 يناير 2015 - 10 ربيع الآخر 1436
04:50 PM

تَجَدُّد مطالب فنيي وفنيات الجامعات بتحسين وضعهم الوظيفي

طالَبوا وزير التعليم الجديد بتعيينهم على المستوى المستحق

A A A
0
3,281

مهنا التميمي- سبق- الجوف: تجددت مطالب فنيي وفنيات الجامعات السعودية، عقب تولي الدكتور عزام بن محمد الدخيل وزارة التعليم، ضمن حزمة القرارات الملكية التي أصدرها أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بتعديل المادتين "2 و3" من اللائحة المنظمة لشؤون منتسبي الجامعات السعودية من أعضاء هيئة التدريس ومَن في حكمهم؛ وذلك بإضافة الفنيين السعوديين الذين لعملهم علاقة بالعملية التعليمية.
 
وطالب الفني حمدان الطرفاوي، بوضع الفنيين على لائحة الوظائف التعليمية؛ بدلاً من سلم الموظفين العام؛ أسوة بمدرّسي اللغات وفنيي المدارس؛ مشدداً على ضرورة تعيينهم على المستوى الذي يستحقونه بحسب المؤهل الذي يحملونه.
 
وقال الفني أحمد الرويلي: "ما يشغل الفنيين هو إيجاد توصيف لمهام عملهم يطبّق عليهم، مع وضع بدلات في حالة الاستعانة بهم في الأمور الإدارية والأكاديمية؛ كمراقبة الاختبارات والمشاركة في أعمال أقسام الكلية".
 
وطالَبَ بتطوير الفنيين عبر السماح لهم بإكمال تعليمهم وتكثيف تدريبهم؛ من خلال الدورات الفنية المواكبة للتطور الحاصل في مجال الأجهزة العلمية وتقنية المختبرات.
 
وقال الفنيون: إنهم قلة قليلة في الجامعات السعودية؛ ولكن عملهم يتّسم بأنه حساس إلى درجة كبيرة؛ فهم همزة الوصل بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب عبر المعامل والمختبرات الجامعية؛ مما يستدعي تحسين وضعهم الوظيفي وإعطاءهم مستوياتهم ودرجاتهم المستحقة.