مدير جامعة الطائف يلغي تقييد خروج الطالبات من الحرم الجامعي أسوةً بالطلاب

تماشيًا مع الأمر السامي الكريم بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي الأمر

أصدر مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، اليوم قراراً يقضي بتطبيق سياسة موحدة في شطري الطلاب والطالبات في ما يخص الخروج من الحرم الجامعي، دون تقييد لحركة الطلبة، أو حريتهم في التنقل.

وتضمن القرار اعتماد العمل بالتنظيمات الخاصة بالدخول والخروج للحرم الجامعي في شطر الطالبات، والتي تشمل تحديد مواعيد السماح بدخول الطالبات والمنسوبات في بداية اليوم الدراسي بالفترة الصباحية وآخر موعد لخروجهن في الفترة المسائية، وإلزامهن بإبراز البطاقة الجامعية عند دخول الحرم الجامعي.

كما اشتملت التنظيمات المعتمدة السماح بدخول الزائرات للحرم الجامعي، بعد إبراز بطاقة الهوية وتعبئة النموذج المعتمد، وكذلك تحديد مواعيد عمل فرق الصيانة ليلاً في شطر الطالبات.

وأوضح مستشار مدير جامعة الطائف المتحدث الرسمي للجامعة صالح بن محمد الثبيتي، أن قرار تطبيق السياسة الموحدة في شطري الطلاب والطالبات يأتي تماشياً مع الأمر السامي الكريم رقم (33323) وتاريخ 21/ 7/ 1438هـ، المتضمن التأكيد على جميع الجهات الحكومية المعنية بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي الأمر عند تقديم الخدمات لها أو إنهاء الإجراءات الخاصة بها، ما لم يكن هناك سند نظامي لهذا الطلب.

وأشار "الثبيتي" إلى أن القرار يأتي أيضاً انطلاقاً من كون جامعة الطائف مرفقاً عاماً كسائر المرافق العامة، مثل الوزارات والدوائر الحكومية والمستشفيات، التي تقدم خدماتها للمواطنين جميعاً، وليس من صلاحياتها تقييد حركة الأشخاص أو حريتهم في التنقل أو حجزهم فيها، وكذلك انطلاقاً من حرص الجامعة على بناتها الطالبات، وامتداداً لخدماتها وجهودها المبذولة لتسهيل دخول وخروج طالباتها من الحرم الجامعي، وفق الأطر النظامية.

ولفت إلى أن إدارة الجامعة حرصت على تعديل الأنظمة والتعليمات الإدارية بهدف توحيد الإجراءات كافة في شطري الطلاب والطالبات، تحقيقاً لتكافؤ الفرص على جميع المستويات، باعتبار ذلك عنصر أساسي لتمكين المرأة من الإسهام بشكل كامل ومتكافئ في التنمية، كما حرصت على تحسين الخدمات والمرافق كافة في شطر الطالبات بما يلبي احتياجاتهن المختلفة.

اعلان
مدير جامعة الطائف يلغي تقييد خروج الطالبات من الحرم الجامعي أسوةً بالطلاب
سبق

أصدر مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، اليوم قراراً يقضي بتطبيق سياسة موحدة في شطري الطلاب والطالبات في ما يخص الخروج من الحرم الجامعي، دون تقييد لحركة الطلبة، أو حريتهم في التنقل.

وتضمن القرار اعتماد العمل بالتنظيمات الخاصة بالدخول والخروج للحرم الجامعي في شطر الطالبات، والتي تشمل تحديد مواعيد السماح بدخول الطالبات والمنسوبات في بداية اليوم الدراسي بالفترة الصباحية وآخر موعد لخروجهن في الفترة المسائية، وإلزامهن بإبراز البطاقة الجامعية عند دخول الحرم الجامعي.

كما اشتملت التنظيمات المعتمدة السماح بدخول الزائرات للحرم الجامعي، بعد إبراز بطاقة الهوية وتعبئة النموذج المعتمد، وكذلك تحديد مواعيد عمل فرق الصيانة ليلاً في شطر الطالبات.

وأوضح مستشار مدير جامعة الطائف المتحدث الرسمي للجامعة صالح بن محمد الثبيتي، أن قرار تطبيق السياسة الموحدة في شطري الطلاب والطالبات يأتي تماشياً مع الأمر السامي الكريم رقم (33323) وتاريخ 21/ 7/ 1438هـ، المتضمن التأكيد على جميع الجهات الحكومية المعنية بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي الأمر عند تقديم الخدمات لها أو إنهاء الإجراءات الخاصة بها، ما لم يكن هناك سند نظامي لهذا الطلب.

وأشار "الثبيتي" إلى أن القرار يأتي أيضاً انطلاقاً من كون جامعة الطائف مرفقاً عاماً كسائر المرافق العامة، مثل الوزارات والدوائر الحكومية والمستشفيات، التي تقدم خدماتها للمواطنين جميعاً، وليس من صلاحياتها تقييد حركة الأشخاص أو حريتهم في التنقل أو حجزهم فيها، وكذلك انطلاقاً من حرص الجامعة على بناتها الطالبات، وامتداداً لخدماتها وجهودها المبذولة لتسهيل دخول وخروج طالباتها من الحرم الجامعي، وفق الأطر النظامية.

ولفت إلى أن إدارة الجامعة حرصت على تعديل الأنظمة والتعليمات الإدارية بهدف توحيد الإجراءات كافة في شطري الطلاب والطالبات، تحقيقاً لتكافؤ الفرص على جميع المستويات، باعتبار ذلك عنصر أساسي لتمكين المرأة من الإسهام بشكل كامل ومتكافئ في التنمية، كما حرصت على تحسين الخدمات والمرافق كافة في شطر الطالبات بما يلبي احتياجاتهن المختلفة.

31 يناير 2018 - 14 جمادى الأول 1439
05:05 PM

مدير جامعة الطائف يلغي تقييد خروج الطالبات من الحرم الجامعي أسوةً بالطلاب

تماشيًا مع الأمر السامي الكريم بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي الأمر

A A A
33
25,845

أصدر مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، اليوم قراراً يقضي بتطبيق سياسة موحدة في شطري الطلاب والطالبات في ما يخص الخروج من الحرم الجامعي، دون تقييد لحركة الطلبة، أو حريتهم في التنقل.

وتضمن القرار اعتماد العمل بالتنظيمات الخاصة بالدخول والخروج للحرم الجامعي في شطر الطالبات، والتي تشمل تحديد مواعيد السماح بدخول الطالبات والمنسوبات في بداية اليوم الدراسي بالفترة الصباحية وآخر موعد لخروجهن في الفترة المسائية، وإلزامهن بإبراز البطاقة الجامعية عند دخول الحرم الجامعي.

كما اشتملت التنظيمات المعتمدة السماح بدخول الزائرات للحرم الجامعي، بعد إبراز بطاقة الهوية وتعبئة النموذج المعتمد، وكذلك تحديد مواعيد عمل فرق الصيانة ليلاً في شطر الطالبات.

وأوضح مستشار مدير جامعة الطائف المتحدث الرسمي للجامعة صالح بن محمد الثبيتي، أن قرار تطبيق السياسة الموحدة في شطري الطلاب والطالبات يأتي تماشياً مع الأمر السامي الكريم رقم (33323) وتاريخ 21/ 7/ 1438هـ، المتضمن التأكيد على جميع الجهات الحكومية المعنية بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي الأمر عند تقديم الخدمات لها أو إنهاء الإجراءات الخاصة بها، ما لم يكن هناك سند نظامي لهذا الطلب.

وأشار "الثبيتي" إلى أن القرار يأتي أيضاً انطلاقاً من كون جامعة الطائف مرفقاً عاماً كسائر المرافق العامة، مثل الوزارات والدوائر الحكومية والمستشفيات، التي تقدم خدماتها للمواطنين جميعاً، وليس من صلاحياتها تقييد حركة الأشخاص أو حريتهم في التنقل أو حجزهم فيها، وكذلك انطلاقاً من حرص الجامعة على بناتها الطالبات، وامتداداً لخدماتها وجهودها المبذولة لتسهيل دخول وخروج طالباتها من الحرم الجامعي، وفق الأطر النظامية.

ولفت إلى أن إدارة الجامعة حرصت على تعديل الأنظمة والتعليمات الإدارية بهدف توحيد الإجراءات كافة في شطري الطلاب والطالبات، تحقيقاً لتكافؤ الفرص على جميع المستويات، باعتبار ذلك عنصر أساسي لتمكين المرأة من الإسهام بشكل كامل ومتكافئ في التنمية، كما حرصت على تحسين الخدمات والمرافق كافة في شطر الطالبات بما يلبي احتياجاتهن المختلفة.