تمديد تدريب 150 بالخدمات الطبية 9 أشهر وتعيين 308 من زملائهم

لحين توافر وظائف.. وقالوا :القرار غريب ونناشد المسؤولين بإنصافنا

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: "عزيزي المتدرب.. نفيدك بأنه سوف تصلك رسالة نهاية الشهر الحالي، تحتوي على رابط (الخدمات الطبية)، موضح فيه موعد استقبال المتدربين على فترات بمقر الإدارة العامة للخدمات الطبية بالرياض، لاستكمال إجراءات المرحلة القادمة"... رسالة استبشر بها قرابة 458 متدربًا من خريجي الدبلومات الصحية الموجهين للخدمات الطبية، لكن سرعان ما اصطدموا بقرار غريب، عندما تم تعيين 308 منهم وتحويل الـ 150 المتبقين للتدريب مجددًا لمدة 9 أشهر، لحين توافر وظائف جديدة لهم، على الرغم من أنهم اجتازوا التدريب الأول وحصلوا على شهادات اجتياز آنذاك.
 
ووجد أمس الثلاثاء المتدربون الذين تم تمديد فترة تدريبهم بالإدارة العامة للخدمات الطبية بالعاصمة الرياض، للمطالبة بتعيينهم أسوة بزملائهم الذين تمت الموافقة على تعيينهم، والتقوا المسؤولين بالإدارة إلا أن قرار تمديد فترة تدريبهم مازال ساريًا، دون الإيضاح لهم عن الأسباب التي تطلبت تمديد التدريب.
 
وقال عددٌ من المتدربين في شكوى تلقتها "سبق": نحن ولله الحمد المحولون للخدمات الطبية بوزارة الداخلية بمرسوم ملكي صادر م/30 وتاريخ 2 /6 / 1430هـ، قد تم اجتياز البرنامج من قبلنا، واجتزنا كل الصعوبات والضغوط النفسية من عوامل مكانية وضغوط مادية وحياة اجتماعية وفراق عن أهالينا لمدة قاربت العام ونصف العام، وغالبيتنا متزوجون وعانينا خروجنا لمناطق أخرى بهدف التدريب وكسب لقمة العيش.
 
وأضافوا: كانت مقررة علينا من قِبل إدارة الخدمات الطبية، بأن تكون عدة مدن مشمولة وكفيلة فقط في تدريبنا، وكان توزيعنا كالآتي: ستة أشهر بالجامعات وكليات المجتمع لدورة إنجليزي، وتبعها شهران لأغلب التخصصات في كلية موحدة للكل بالرياض، ولله الحمد تجاوزنا ذلك، إلا أنه بدأت معاناتنا بالإجازات وتكاليف السفر وإخراجنا من مناطقنا، حيث امتدت أربعة أشهر أخرى في مراكز صحية ومستشفيات القطاعات التابعة للخدمات الطبية، وتم إنهاء البرنامج واجتياز كل الصعوبات، وبعد أن أتممنا البرنامج وتم استدعاؤنا من قِبل الإدارة العامة للخدمات الطبية  وعددنا 458، تم تعيين 308 على دفعات خلال ثلاثة أيام، وهنا كانت الصدمة لنا بأن العدد المتبقي ليس لهم أرقام وظيفية، الأمر الذي نزل علينا كالصاعقة.
 
وأكدوا: قدمنا من مناطقنا والفرحة تعمنا وتعم أهالينا بأن نباشر عملنا أسوة بزملائنا في الخدمات الطبية وباقي الوزارات، وبعد أسبوعين من مراجعتهم، أفادونا بقولهم "سيتم تمديد التدريب لمدة تسعة أشهر لحين توافر أرقام وظيفية، متسائلين: أليس من حقنا أن نكون مثلنا مثل زملائنا الذين تم تعيينهم، ونحن أفضل من غيرنا من الأجانب، بخدمة الوطن والمواطنين والمرضى وكبار السن.
 
وناشد المتدربون خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه رجل الحق وولي عهده الأمير مقرن حفظه الله، وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف حفظه الله، بأن يوجهوا بتعيينهم أسوة بزملائهم والنظر بوضعهم.
 
 
 

اعلان
تمديد تدريب 150 بالخدمات الطبية 9 أشهر وتعيين 308 من زملائهم
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الرياض: "عزيزي المتدرب.. نفيدك بأنه سوف تصلك رسالة نهاية الشهر الحالي، تحتوي على رابط (الخدمات الطبية)، موضح فيه موعد استقبال المتدربين على فترات بمقر الإدارة العامة للخدمات الطبية بالرياض، لاستكمال إجراءات المرحلة القادمة"... رسالة استبشر بها قرابة 458 متدربًا من خريجي الدبلومات الصحية الموجهين للخدمات الطبية، لكن سرعان ما اصطدموا بقرار غريب، عندما تم تعيين 308 منهم وتحويل الـ 150 المتبقين للتدريب مجددًا لمدة 9 أشهر، لحين توافر وظائف جديدة لهم، على الرغم من أنهم اجتازوا التدريب الأول وحصلوا على شهادات اجتياز آنذاك.
 
ووجد أمس الثلاثاء المتدربون الذين تم تمديد فترة تدريبهم بالإدارة العامة للخدمات الطبية بالعاصمة الرياض، للمطالبة بتعيينهم أسوة بزملائهم الذين تمت الموافقة على تعيينهم، والتقوا المسؤولين بالإدارة إلا أن قرار تمديد فترة تدريبهم مازال ساريًا، دون الإيضاح لهم عن الأسباب التي تطلبت تمديد التدريب.
 
وقال عددٌ من المتدربين في شكوى تلقتها "سبق": نحن ولله الحمد المحولون للخدمات الطبية بوزارة الداخلية بمرسوم ملكي صادر م/30 وتاريخ 2 /6 / 1430هـ، قد تم اجتياز البرنامج من قبلنا، واجتزنا كل الصعوبات والضغوط النفسية من عوامل مكانية وضغوط مادية وحياة اجتماعية وفراق عن أهالينا لمدة قاربت العام ونصف العام، وغالبيتنا متزوجون وعانينا خروجنا لمناطق أخرى بهدف التدريب وكسب لقمة العيش.
 
وأضافوا: كانت مقررة علينا من قِبل إدارة الخدمات الطبية، بأن تكون عدة مدن مشمولة وكفيلة فقط في تدريبنا، وكان توزيعنا كالآتي: ستة أشهر بالجامعات وكليات المجتمع لدورة إنجليزي، وتبعها شهران لأغلب التخصصات في كلية موحدة للكل بالرياض، ولله الحمد تجاوزنا ذلك، إلا أنه بدأت معاناتنا بالإجازات وتكاليف السفر وإخراجنا من مناطقنا، حيث امتدت أربعة أشهر أخرى في مراكز صحية ومستشفيات القطاعات التابعة للخدمات الطبية، وتم إنهاء البرنامج واجتياز كل الصعوبات، وبعد أن أتممنا البرنامج وتم استدعاؤنا من قِبل الإدارة العامة للخدمات الطبية  وعددنا 458، تم تعيين 308 على دفعات خلال ثلاثة أيام، وهنا كانت الصدمة لنا بأن العدد المتبقي ليس لهم أرقام وظيفية، الأمر الذي نزل علينا كالصاعقة.
 
وأكدوا: قدمنا من مناطقنا والفرحة تعمنا وتعم أهالينا بأن نباشر عملنا أسوة بزملائنا في الخدمات الطبية وباقي الوزارات، وبعد أسبوعين من مراجعتهم، أفادونا بقولهم "سيتم تمديد التدريب لمدة تسعة أشهر لحين توافر أرقام وظيفية، متسائلين: أليس من حقنا أن نكون مثلنا مثل زملائنا الذين تم تعيينهم، ونحن أفضل من غيرنا من الأجانب، بخدمة الوطن والمواطنين والمرضى وكبار السن.
 
وناشد المتدربون خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه رجل الحق وولي عهده الأمير مقرن حفظه الله، وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف حفظه الله، بأن يوجهوا بتعيينهم أسوة بزملائهم والنظر بوضعهم.
 
 
 
29 إبريل 2015 - 10 رجب 1436
01:43 AM

تمديد تدريب 150 بالخدمات الطبية 9 أشهر وتعيين 308 من زملائهم

لحين توافر وظائف.. وقالوا :القرار غريب ونناشد المسؤولين بإنصافنا

A A A
0
21,709

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: "عزيزي المتدرب.. نفيدك بأنه سوف تصلك رسالة نهاية الشهر الحالي، تحتوي على رابط (الخدمات الطبية)، موضح فيه موعد استقبال المتدربين على فترات بمقر الإدارة العامة للخدمات الطبية بالرياض، لاستكمال إجراءات المرحلة القادمة"... رسالة استبشر بها قرابة 458 متدربًا من خريجي الدبلومات الصحية الموجهين للخدمات الطبية، لكن سرعان ما اصطدموا بقرار غريب، عندما تم تعيين 308 منهم وتحويل الـ 150 المتبقين للتدريب مجددًا لمدة 9 أشهر، لحين توافر وظائف جديدة لهم، على الرغم من أنهم اجتازوا التدريب الأول وحصلوا على شهادات اجتياز آنذاك.
 
ووجد أمس الثلاثاء المتدربون الذين تم تمديد فترة تدريبهم بالإدارة العامة للخدمات الطبية بالعاصمة الرياض، للمطالبة بتعيينهم أسوة بزملائهم الذين تمت الموافقة على تعيينهم، والتقوا المسؤولين بالإدارة إلا أن قرار تمديد فترة تدريبهم مازال ساريًا، دون الإيضاح لهم عن الأسباب التي تطلبت تمديد التدريب.
 
وقال عددٌ من المتدربين في شكوى تلقتها "سبق": نحن ولله الحمد المحولون للخدمات الطبية بوزارة الداخلية بمرسوم ملكي صادر م/30 وتاريخ 2 /6 / 1430هـ، قد تم اجتياز البرنامج من قبلنا، واجتزنا كل الصعوبات والضغوط النفسية من عوامل مكانية وضغوط مادية وحياة اجتماعية وفراق عن أهالينا لمدة قاربت العام ونصف العام، وغالبيتنا متزوجون وعانينا خروجنا لمناطق أخرى بهدف التدريب وكسب لقمة العيش.
 
وأضافوا: كانت مقررة علينا من قِبل إدارة الخدمات الطبية، بأن تكون عدة مدن مشمولة وكفيلة فقط في تدريبنا، وكان توزيعنا كالآتي: ستة أشهر بالجامعات وكليات المجتمع لدورة إنجليزي، وتبعها شهران لأغلب التخصصات في كلية موحدة للكل بالرياض، ولله الحمد تجاوزنا ذلك، إلا أنه بدأت معاناتنا بالإجازات وتكاليف السفر وإخراجنا من مناطقنا، حيث امتدت أربعة أشهر أخرى في مراكز صحية ومستشفيات القطاعات التابعة للخدمات الطبية، وتم إنهاء البرنامج واجتياز كل الصعوبات، وبعد أن أتممنا البرنامج وتم استدعاؤنا من قِبل الإدارة العامة للخدمات الطبية  وعددنا 458، تم تعيين 308 على دفعات خلال ثلاثة أيام، وهنا كانت الصدمة لنا بأن العدد المتبقي ليس لهم أرقام وظيفية، الأمر الذي نزل علينا كالصاعقة.
 
وأكدوا: قدمنا من مناطقنا والفرحة تعمنا وتعم أهالينا بأن نباشر عملنا أسوة بزملائنا في الخدمات الطبية وباقي الوزارات، وبعد أسبوعين من مراجعتهم، أفادونا بقولهم "سيتم تمديد التدريب لمدة تسعة أشهر لحين توافر أرقام وظيفية، متسائلين: أليس من حقنا أن نكون مثلنا مثل زملائنا الذين تم تعيينهم، ونحن أفضل من غيرنا من الأجانب، بخدمة الوطن والمواطنين والمرضى وكبار السن.
 
وناشد المتدربون خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه رجل الحق وولي عهده الأمير مقرن حفظه الله، وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف حفظه الله، بأن يوجهوا بتعيينهم أسوة بزملائهم والنظر بوضعهم.