أمير مكة يتفقد مشروع الملك عبدالله لإعمار مكة المكرمة

وجّه ببذل أقصى الجهود لتوفير أرقى الخدمات

سبق- مكة المكرمة: ‏قام الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، اليوم، بجولة ميدانية تفقدية على مشروع الملك عبدالله لإعمار مكة المكرمة (الطريق الدائري الرابع)، الذي يربط المحاور الرئيسية المؤدية من وإلى مكة المكرمة مع بعضها البعض بطريق دائري يحيط بالعاصمة المقدسة، لفك الاختناقات المرورية، وتحقيق أفضل حالات انسيابية الحركة المرورية.
 
وقدم أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار، شرحاً وافياً له عن المشروع الذي يبلغ إجمالي طوله (65) كيلومتراً، ويبلغ حرم الطريق (100) متر، وجزيرة وسطية بعرض (20) متراً، وجزيرة فاصلة ما بين الطريق الرئيسي والخدمة بعرض ثمانية أمتار.
 
وبلغ عدد التقاطعات الرئيسية (12) تقاطعاً، هي (تقاطع طريق مكة– جدة السريع، وتقاطع طريق مكة– جدة القديم، وتقاطع الطائف السيل، تقاطع طريق المدينة المنورة، وتقاطع طريق الأمير نايف، وتقاطع طريق أم الكتاد، وتقاطع بطحاء قريش، وتقاطع شارع إبراهيم الجفالي، وتقاطع طريق الفيحاء، وتقاطع طريق العكيشية، وتقاطع طريق الليث، وتقاطع طريق جبل ثور.
 
وبلغ طول المسار المستفاد منه (18) كيلومتراً، وبلغ طول المشاريع الجاري تنفيذها (47) كيلومتراً، وتم فتح جزء من الطريق الدائري الرابع بشكل مؤقت للاستفادة منه في موسم حج العام الحالي 1435هـ من تقاطع طريق مكة– جدة القديم إلى تقاطع جبل ثور بطول (22) كيلومتراً.
 
وسيتم استكمال باقي المسار قبل موسم حج العام المقبل 1436هـ، ما عدا الجزء الرابط ما بين طريق السيل وطريق المدينة المنورة، والمتوقع الانتهاء منه قبل موسم حج 1437هـ، وفي حالة اكتماله سيصبح معلماً بارزاً من معالم مكة المكرمة.
 
وبعد ذلك انتقل أمير مكة ومرافقوه لزيارة استراحات نزول الحجاج بمشعر مزدلفة، حيث قامت الأمانة برفع كفاءة مستوى مواقع نزول واستراحة ضيوف الرحمن، وتم تطوير تسع استراحات بمساحة إجمالية (200.000) م2، حيث تم فيها إعادة تأهيل السفلتة والأرصفة والدهانات والعلامات المرورية، وتم عمل تجربة النجيلة الصناعية بمساحة بلغت (12.000) م2، وتوزيع البحص المخصص لرمي الجمرات بكمية بلغت ثمانية آلاف طن.
 
بعد ذلك انتقل لتفقد طريق المشاة من جبل الرحمة بمشعر عرفة إلى مسجد المشعر الحرام بمزدلفة، حيث يبلغ طول الطريق المطور (5000) م. ط، وبعرض (25) مترا، وتم توفير (500) كرسي انتظار للحجاج، و(250) سلة نفايات، وتم إنارة الطريق بـ(225) عمود إنارة تجميلية، و(100) حاجز كروي.
 
وفي نهاية الجولة الميدانية وجه أمير مكة المكرمة ببذل أقصى الجهود لتوفير أرقى وأفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام لتحقيق تطلعات وتوجيهات القيادة الرشيدة.
 
وقد رافقه في الجولة الأمير فواز بن ناصر الفرحان مستشار رئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

اعلان
أمير مكة يتفقد مشروع الملك عبدالله لإعمار مكة المكرمة
سبق
سبق- مكة المكرمة: ‏قام الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، اليوم، بجولة ميدانية تفقدية على مشروع الملك عبدالله لإعمار مكة المكرمة (الطريق الدائري الرابع)، الذي يربط المحاور الرئيسية المؤدية من وإلى مكة المكرمة مع بعضها البعض بطريق دائري يحيط بالعاصمة المقدسة، لفك الاختناقات المرورية، وتحقيق أفضل حالات انسيابية الحركة المرورية.
 
وقدم أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار، شرحاً وافياً له عن المشروع الذي يبلغ إجمالي طوله (65) كيلومتراً، ويبلغ حرم الطريق (100) متر، وجزيرة وسطية بعرض (20) متراً، وجزيرة فاصلة ما بين الطريق الرئيسي والخدمة بعرض ثمانية أمتار.
 
وبلغ عدد التقاطعات الرئيسية (12) تقاطعاً، هي (تقاطع طريق مكة– جدة السريع، وتقاطع طريق مكة– جدة القديم، وتقاطع الطائف السيل، تقاطع طريق المدينة المنورة، وتقاطع طريق الأمير نايف، وتقاطع طريق أم الكتاد، وتقاطع بطحاء قريش، وتقاطع شارع إبراهيم الجفالي، وتقاطع طريق الفيحاء، وتقاطع طريق العكيشية، وتقاطع طريق الليث، وتقاطع طريق جبل ثور.
 
وبلغ طول المسار المستفاد منه (18) كيلومتراً، وبلغ طول المشاريع الجاري تنفيذها (47) كيلومتراً، وتم فتح جزء من الطريق الدائري الرابع بشكل مؤقت للاستفادة منه في موسم حج العام الحالي 1435هـ من تقاطع طريق مكة– جدة القديم إلى تقاطع جبل ثور بطول (22) كيلومتراً.
 
وسيتم استكمال باقي المسار قبل موسم حج العام المقبل 1436هـ، ما عدا الجزء الرابط ما بين طريق السيل وطريق المدينة المنورة، والمتوقع الانتهاء منه قبل موسم حج 1437هـ، وفي حالة اكتماله سيصبح معلماً بارزاً من معالم مكة المكرمة.
 
وبعد ذلك انتقل أمير مكة ومرافقوه لزيارة استراحات نزول الحجاج بمشعر مزدلفة، حيث قامت الأمانة برفع كفاءة مستوى مواقع نزول واستراحة ضيوف الرحمن، وتم تطوير تسع استراحات بمساحة إجمالية (200.000) م2، حيث تم فيها إعادة تأهيل السفلتة والأرصفة والدهانات والعلامات المرورية، وتم عمل تجربة النجيلة الصناعية بمساحة بلغت (12.000) م2، وتوزيع البحص المخصص لرمي الجمرات بكمية بلغت ثمانية آلاف طن.
 
بعد ذلك انتقل لتفقد طريق المشاة من جبل الرحمة بمشعر عرفة إلى مسجد المشعر الحرام بمزدلفة، حيث يبلغ طول الطريق المطور (5000) م. ط، وبعرض (25) مترا، وتم توفير (500) كرسي انتظار للحجاج، و(250) سلة نفايات، وتم إنارة الطريق بـ(225) عمود إنارة تجميلية، و(100) حاجز كروي.
 
وفي نهاية الجولة الميدانية وجه أمير مكة المكرمة ببذل أقصى الجهود لتوفير أرقى وأفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام لتحقيق تطلعات وتوجيهات القيادة الرشيدة.
 
وقد رافقه في الجولة الأمير فواز بن ناصر الفرحان مستشار رئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.
28 سبتمبر 2014 - 4 ذو الحجة 1435
07:25 PM

وجّه ببذل أقصى الجهود لتوفير أرقى الخدمات

أمير مكة يتفقد مشروع الملك عبدالله لإعمار مكة المكرمة

A A A
0
16,203

سبق- مكة المكرمة: ‏قام الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، اليوم، بجولة ميدانية تفقدية على مشروع الملك عبدالله لإعمار مكة المكرمة (الطريق الدائري الرابع)، الذي يربط المحاور الرئيسية المؤدية من وإلى مكة المكرمة مع بعضها البعض بطريق دائري يحيط بالعاصمة المقدسة، لفك الاختناقات المرورية، وتحقيق أفضل حالات انسيابية الحركة المرورية.
 
وقدم أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار، شرحاً وافياً له عن المشروع الذي يبلغ إجمالي طوله (65) كيلومتراً، ويبلغ حرم الطريق (100) متر، وجزيرة وسطية بعرض (20) متراً، وجزيرة فاصلة ما بين الطريق الرئيسي والخدمة بعرض ثمانية أمتار.
 
وبلغ عدد التقاطعات الرئيسية (12) تقاطعاً، هي (تقاطع طريق مكة– جدة السريع، وتقاطع طريق مكة– جدة القديم، وتقاطع الطائف السيل، تقاطع طريق المدينة المنورة، وتقاطع طريق الأمير نايف، وتقاطع طريق أم الكتاد، وتقاطع بطحاء قريش، وتقاطع شارع إبراهيم الجفالي، وتقاطع طريق الفيحاء، وتقاطع طريق العكيشية، وتقاطع طريق الليث، وتقاطع طريق جبل ثور.
 
وبلغ طول المسار المستفاد منه (18) كيلومتراً، وبلغ طول المشاريع الجاري تنفيذها (47) كيلومتراً، وتم فتح جزء من الطريق الدائري الرابع بشكل مؤقت للاستفادة منه في موسم حج العام الحالي 1435هـ من تقاطع طريق مكة– جدة القديم إلى تقاطع جبل ثور بطول (22) كيلومتراً.
 
وسيتم استكمال باقي المسار قبل موسم حج العام المقبل 1436هـ، ما عدا الجزء الرابط ما بين طريق السيل وطريق المدينة المنورة، والمتوقع الانتهاء منه قبل موسم حج 1437هـ، وفي حالة اكتماله سيصبح معلماً بارزاً من معالم مكة المكرمة.
 
وبعد ذلك انتقل أمير مكة ومرافقوه لزيارة استراحات نزول الحجاج بمشعر مزدلفة، حيث قامت الأمانة برفع كفاءة مستوى مواقع نزول واستراحة ضيوف الرحمن، وتم تطوير تسع استراحات بمساحة إجمالية (200.000) م2، حيث تم فيها إعادة تأهيل السفلتة والأرصفة والدهانات والعلامات المرورية، وتم عمل تجربة النجيلة الصناعية بمساحة بلغت (12.000) م2، وتوزيع البحص المخصص لرمي الجمرات بكمية بلغت ثمانية آلاف طن.
 
بعد ذلك انتقل لتفقد طريق المشاة من جبل الرحمة بمشعر عرفة إلى مسجد المشعر الحرام بمزدلفة، حيث يبلغ طول الطريق المطور (5000) م. ط، وبعرض (25) مترا، وتم توفير (500) كرسي انتظار للحجاج، و(250) سلة نفايات، وتم إنارة الطريق بـ(225) عمود إنارة تجميلية، و(100) حاجز كروي.
 
وفي نهاية الجولة الميدانية وجه أمير مكة المكرمة ببذل أقصى الجهود لتوفير أرقى وأفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام لتحقيق تطلعات وتوجيهات القيادة الرشيدة.
 
وقد رافقه في الجولة الأمير فواز بن ناصر الفرحان مستشار رئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.