"البرلمان العربي" و"البحرين" يدينان استهداف ناقلة النفط بالبحر الأحمر

اعتبراه عملاً إرهابياً يهدد الأمن والسلم الدوليين وطالبا بتدخل دولي حاسم

أدان البرلمان العربي، اليوم الخميس، استهداف ناقلات النفط في البحر الأحمر من قبل مليشيا الحوثي الإيرانية، واصفاً إياه بالعمل الإرهابي الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين، ويستوجب التحرك الفوري من المجتمع الدولي لإيقافه.

وقال رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي، في بيان له اليوم: إن استهداف ناقلات النفط من قبل مليشيا الحوثي الإيرانية في البحر الأحمر يعد عملاً إرهابياً، وتهديداً خطيراً للأمن والسلم الدوليين، يستوجب التحرك الفوري والحاسم من المجتمع الدولي؛ لتأمين خطوط نقل النفط للعالم، ومحاسبة جماعة الحوثي الانقلابية والدول والجماعات الداعمة لها.

وكان "السلمي" قد دعا مؤخراً الأمم المتحدة لاتخاذ تدابير عاجلة وحازمة ضد مليشيا الحوثي الإيرانية؛ لقيامها بالتجنيد القسري بالقوة الجبرية للأطفال في اليمن، والزجّ بهم في ساحات القتال، واستخدامهم كوقود للحرب العبثية التي تخوضها مليشيا الحوثي الانقلابية ضد السلطة الشرعية في اليمن.

وفي سياق مماثل، أدانت مملكة البحرين بشدة الهجوم الذي تعرضت له ناقلتا نفط تابعتان للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري في البحر الأحمر من قبل المليشيات الانقلابية في اليمن، بعد عبورهما مضيق باب المندب، لافتة إلى أن هذا الاعتداء الجبان يمثل خرقاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية كافة، وتهديداً خطيراً للملاحة الدولية، ويحمل ضرراً بالغاً على حرية التجارة العالمية والملاحة البحرية بمضيق باب المندب والبحر الأحمر.

وأكدت مملكة البحرين، وفق ما بثته وكالة الأنباء البحرينية، تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ووقوفها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على مواردها، وردع كل من يحاول المساس بأمنها، مشددة على ضرورة تحرك المجتمع الدولي للتصدي لهذه الأعمال الإرهابية الخطيرة التي تقوم بها المليشيا الانقلابية في الجمهورية اليمنية، وكل من يدعمها ويمولها، لضمان توفير الحماية اللازمة للملاحة الدولية وللملاحة في مضيق باب المندب.

اعلان
"البرلمان العربي" و"البحرين" يدينان استهداف ناقلة النفط بالبحر الأحمر
سبق

أدان البرلمان العربي، اليوم الخميس، استهداف ناقلات النفط في البحر الأحمر من قبل مليشيا الحوثي الإيرانية، واصفاً إياه بالعمل الإرهابي الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين، ويستوجب التحرك الفوري من المجتمع الدولي لإيقافه.

وقال رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي، في بيان له اليوم: إن استهداف ناقلات النفط من قبل مليشيا الحوثي الإيرانية في البحر الأحمر يعد عملاً إرهابياً، وتهديداً خطيراً للأمن والسلم الدوليين، يستوجب التحرك الفوري والحاسم من المجتمع الدولي؛ لتأمين خطوط نقل النفط للعالم، ومحاسبة جماعة الحوثي الانقلابية والدول والجماعات الداعمة لها.

وكان "السلمي" قد دعا مؤخراً الأمم المتحدة لاتخاذ تدابير عاجلة وحازمة ضد مليشيا الحوثي الإيرانية؛ لقيامها بالتجنيد القسري بالقوة الجبرية للأطفال في اليمن، والزجّ بهم في ساحات القتال، واستخدامهم كوقود للحرب العبثية التي تخوضها مليشيا الحوثي الانقلابية ضد السلطة الشرعية في اليمن.

وفي سياق مماثل، أدانت مملكة البحرين بشدة الهجوم الذي تعرضت له ناقلتا نفط تابعتان للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري في البحر الأحمر من قبل المليشيات الانقلابية في اليمن، بعد عبورهما مضيق باب المندب، لافتة إلى أن هذا الاعتداء الجبان يمثل خرقاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية كافة، وتهديداً خطيراً للملاحة الدولية، ويحمل ضرراً بالغاً على حرية التجارة العالمية والملاحة البحرية بمضيق باب المندب والبحر الأحمر.

وأكدت مملكة البحرين، وفق ما بثته وكالة الأنباء البحرينية، تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ووقوفها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على مواردها، وردع كل من يحاول المساس بأمنها، مشددة على ضرورة تحرك المجتمع الدولي للتصدي لهذه الأعمال الإرهابية الخطيرة التي تقوم بها المليشيا الانقلابية في الجمهورية اليمنية، وكل من يدعمها ويمولها، لضمان توفير الحماية اللازمة للملاحة الدولية وللملاحة في مضيق باب المندب.

26 يوليو 2018 - 13 ذو القعدة 1439
11:26 AM

"البرلمان العربي" و"البحرين" يدينان استهداف ناقلة النفط بالبحر الأحمر

اعتبراه عملاً إرهابياً يهدد الأمن والسلم الدوليين وطالبا بتدخل دولي حاسم

A A A
0
5,417

أدان البرلمان العربي، اليوم الخميس، استهداف ناقلات النفط في البحر الأحمر من قبل مليشيا الحوثي الإيرانية، واصفاً إياه بالعمل الإرهابي الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين، ويستوجب التحرك الفوري من المجتمع الدولي لإيقافه.

وقال رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي، في بيان له اليوم: إن استهداف ناقلات النفط من قبل مليشيا الحوثي الإيرانية في البحر الأحمر يعد عملاً إرهابياً، وتهديداً خطيراً للأمن والسلم الدوليين، يستوجب التحرك الفوري والحاسم من المجتمع الدولي؛ لتأمين خطوط نقل النفط للعالم، ومحاسبة جماعة الحوثي الانقلابية والدول والجماعات الداعمة لها.

وكان "السلمي" قد دعا مؤخراً الأمم المتحدة لاتخاذ تدابير عاجلة وحازمة ضد مليشيا الحوثي الإيرانية؛ لقيامها بالتجنيد القسري بالقوة الجبرية للأطفال في اليمن، والزجّ بهم في ساحات القتال، واستخدامهم كوقود للحرب العبثية التي تخوضها مليشيا الحوثي الانقلابية ضد السلطة الشرعية في اليمن.

وفي سياق مماثل، أدانت مملكة البحرين بشدة الهجوم الذي تعرضت له ناقلتا نفط تابعتان للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري في البحر الأحمر من قبل المليشيات الانقلابية في اليمن، بعد عبورهما مضيق باب المندب، لافتة إلى أن هذا الاعتداء الجبان يمثل خرقاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية كافة، وتهديداً خطيراً للملاحة الدولية، ويحمل ضرراً بالغاً على حرية التجارة العالمية والملاحة البحرية بمضيق باب المندب والبحر الأحمر.

وأكدت مملكة البحرين، وفق ما بثته وكالة الأنباء البحرينية، تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، ووقوفها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على مواردها، وردع كل من يحاول المساس بأمنها، مشددة على ضرورة تحرك المجتمع الدولي للتصدي لهذه الأعمال الإرهابية الخطيرة التي تقوم بها المليشيا الانقلابية في الجمهورية اليمنية، وكل من يدعمها ويمولها، لضمان توفير الحماية اللازمة للملاحة الدولية وللملاحة في مضيق باب المندب.