مستشفى الأمل بجدة يكشف ملابسات هروب 8 من مستفيدي علاج الإدمان

"الزايدي": كانوا في الجناح الاختياري وعاد منهم 6

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: كشف مستشفى الأمل بجدة عن ملابسات هروب ثمانية مرضى من المستفيدين من برنامج مستشفى الأمل لعلاج الإدمان.
 
وقال الناطق باسم مستشفى الأمل الاختصاصي النفسي سليمان الزايدي، إن الفارين كانوا في الجناح الاختياري، وليس الأمني، وقد استخدموا نافذة دورة المياه، وعاد منهم على الفور خمسة أشخاص، بينما أعادت أسرة السادس مريضهم في اليوم التالي من الواقعة، فيما ما زالت إدارة المستشفى تجري اتصالاتها بذوي الاثنين المتبقين للعودة للمستشفى لاستكمال برنامجهم العلاجي، أو إقفال أسرّتهم والاستفادة منها بمرضى آخرين، وتحويل علاجهم للعيادات الخارجية.
 
وأوضح "الزايدي" أن 60 نزيلاً يخضعون للعلاج الإجباري في الجناح الأمني، ولديهم حراسات من قِبل مكافحة المخدرات.
 
وأضاف أن مفردة "هروب" لا تتوافق مع مصطلحات منظمة الصحة العالمية، حيث ترى المنظمة أن استخدام رفض العلاج، والخروج ضد النصح الطبي هي الأفضل.

اعلان
مستشفى الأمل بجدة يكشف ملابسات هروب 8 من مستفيدي علاج الإدمان
سبق
عبدالله الراجحي- سبق- جدة: كشف مستشفى الأمل بجدة عن ملابسات هروب ثمانية مرضى من المستفيدين من برنامج مستشفى الأمل لعلاج الإدمان.
 
وقال الناطق باسم مستشفى الأمل الاختصاصي النفسي سليمان الزايدي، إن الفارين كانوا في الجناح الاختياري، وليس الأمني، وقد استخدموا نافذة دورة المياه، وعاد منهم على الفور خمسة أشخاص، بينما أعادت أسرة السادس مريضهم في اليوم التالي من الواقعة، فيما ما زالت إدارة المستشفى تجري اتصالاتها بذوي الاثنين المتبقين للعودة للمستشفى لاستكمال برنامجهم العلاجي، أو إقفال أسرّتهم والاستفادة منها بمرضى آخرين، وتحويل علاجهم للعيادات الخارجية.
 
وأوضح "الزايدي" أن 60 نزيلاً يخضعون للعلاج الإجباري في الجناح الأمني، ولديهم حراسات من قِبل مكافحة المخدرات.
 
وأضاف أن مفردة "هروب" لا تتوافق مع مصطلحات منظمة الصحة العالمية، حيث ترى المنظمة أن استخدام رفض العلاج، والخروج ضد النصح الطبي هي الأفضل.
30 نوفمبر 2015 - 18 صفر 1437
11:41 PM

"الزايدي": كانوا في الجناح الاختياري وعاد منهم 6

مستشفى الأمل بجدة يكشف ملابسات هروب 8 من مستفيدي علاج الإدمان

A A A
0
5,973

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: كشف مستشفى الأمل بجدة عن ملابسات هروب ثمانية مرضى من المستفيدين من برنامج مستشفى الأمل لعلاج الإدمان.
 
وقال الناطق باسم مستشفى الأمل الاختصاصي النفسي سليمان الزايدي، إن الفارين كانوا في الجناح الاختياري، وليس الأمني، وقد استخدموا نافذة دورة المياه، وعاد منهم على الفور خمسة أشخاص، بينما أعادت أسرة السادس مريضهم في اليوم التالي من الواقعة، فيما ما زالت إدارة المستشفى تجري اتصالاتها بذوي الاثنين المتبقين للعودة للمستشفى لاستكمال برنامجهم العلاجي، أو إقفال أسرّتهم والاستفادة منها بمرضى آخرين، وتحويل علاجهم للعيادات الخارجية.
 
وأوضح "الزايدي" أن 60 نزيلاً يخضعون للعلاج الإجباري في الجناح الأمني، ولديهم حراسات من قِبل مكافحة المخدرات.
 
وأضاف أن مفردة "هروب" لا تتوافق مع مصطلحات منظمة الصحة العالمية، حيث ترى المنظمة أن استخدام رفض العلاج، والخروج ضد النصح الطبي هي الأفضل.