أعضاء شورى: المؤسس استقطب الخبراء لتأسيس الصحافة.. والمجلس يحاربها

خلال الندوة الخامسة لـ "ديوان دحام العنزي الأدبي" الثقافي

فيصل النوب- سبق- الرياض: أكّد المشاركون في الندوة الخامسة لـ "ديوان دحام العنزي الأدبي" الثقافي، التي أُقيمت بالرياض، بعنوان "الصحافة السعودية بين الوجود والحدود ودور المثقف في صناعة صحافة حقيقية بين الواقع والمأمول وعلاقة الصحافة بالمسؤول" أهمية تفعيل دور هيئة الصحفيين السعوديين، وإعطائها مزيداً من الحرية لكي تمارس أدوارها بكل يسر وسهولة .
 
 شارك في الندوة، كل من وزير العمل سابقاً الدكتور عبد الواحد الحميد نائب، وعضو مجلس الشورى الدكتور عبدالعزيز العطيشان ، وعضو مجلس الشورى سابقاً الدكتور محمد آل زلفة، والصحافية الروائية حسنة القرني، وأدار الندوة الكاتب دحام العنزي .
 
 في البداية أبدى العطيشان استغرابه من عدم صحة بعض الأخبار التي تتناقلها الصحف وتهدف إلى الإثارة دون نقلها بالشكل الصحيح، مطالباً بأن يكون هناك نظام صارم ضد المصدر الصحفي الناقل للخبر غير الصحيح تفرضه وزارة الثقافة والإعلام كونها الجهة المسؤولة عن الصحافة، لافتاً إلى أنه يجب أن تبتعد الصحف عن الطابع التقليدي في نشر الأخبار والتي تتمثل في التركيز على الأخبار الرسمية دون النظر إلى التقدم الحاصل في العالم من خلال سرعة نقل الخبر في مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أنه لابد من الالتفات لهم وإعطاء مزيد من الحرية في الطرح ومحاولة غرس مفهوم تقبل الرأي الذي يمثل الذات دون المساس في القوانين والخطوط الحمراء.
 
 وطالب بأن يكون هناك متحدث رسمي باسم الدولة للتواصل مع الصحافة، بالإضافة إلى تفعيل حماية الصحافة ابتداءً من الصحفي وانتهاءً بمؤسسته الصحفية لافتاً إلى أن ذلك يساهم في استمرارية دور الصحافة في توعية وتثقيف المجتمع ومراقبتها لأداء المسؤولين في الإدارات الحكومية والقطاع الخاص ونقله بالصورة المناط بها، مستشهداً بدور الصحافة الأجنبية في عزل عددٍ من الوزراء والمسؤولين في الغرب من خلال كشفها للحقائق والاطلاع على جوانب الفساد وإظهاره للرأي العام.
 
 من جانب آخر أوضح نائب وزير العمل سابقاً الدكتور عبد الواحد الحميد أهمية الصحافة الإلكترونية مقارنة بالصحافة الورقية التي اعتبرها متسيدة المشهد في الوقت الماضي، مشيراً إلى المكانة المرموقة التي كان يتمتع بها الصحفي في بداية الصحافة الورقية من خلال الوجاهة الاجتماعية كونه ناقلاً للإخبار ودوره في إثارة قضايا الرأي العام، لافتاً إلى أن تلك الأدوار تلاشت في الوقت الراهن لأسباب تعود إلى تشديد الرقابة على الصحفي من خلال الجهات الرقابية.
 
 وأشار الحميد إلى دور الإعلام الجديد ومحاولته لإقصاء دور الصحافة الورقية من خلال مساهمته في فتح الباب لعددٍ من الكتاب والصحفيين في ممارسة دور الصحفي، مضيفاً أن تلك عوامل ساهمت في تنبه الصحف الورقية لعملية اختيار كتّاب الأعمدة المقالية واستقطاب الأسماء اللامعة في كتابة المقال الصحفي، مبيّناً أن وسائل التواصل أوجدت مساحة مفتوحة لممارسة المهنة دون التقيد بالشروط التي تفرضها الصحف الورقية، مشيراً إلى أن تلك الممارسات الكتابية في بعض وسائل الإعلام الجديد تتميز بكونها بعيداً عن أعين الرقيب.
 
 وامتدح الحميد دور الإعلام الجديد في وضع المسؤول تحت المجهر من خلال عرضه للأدلة كمقاطع الفيديو التي تثبت عدم تفاعله مع المواطن ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي والتي تجد المتابعة بشكلٍ كبير من قِبل الجهات الرقابية والتي تعمل على محاسبة المسؤول على تقصيره تجاه المسؤوليات المنوطة به في خدمة المواطن .
 
 فيما انتقدت الصحافية الروائية بجريدة الرياض حسنة القرني وزارة الثقافة والإعلام من جراء تحكمها الدائم في الصحافة من خلال فرض القيود والالتزام بعدم تجاوز الخطوط الحمراء دون وجود دور يحمي الصحافة من قبل الوزارة نفسها مبدية استياءها من التعميم التي تبعثه الوزارة للصحف من خلال إلزامها باتباع محتوى معين واستضافة شخصيات بعينها، وفرضها سياسة المنع والحجب لمواد صحفية بحجة القوانين، لافتة إلى أن تلك عوامل أدت إلى وقوف الصحفي موقف المتفرج من الواقع وصناعته لواقع وهمي ونقله للجمهور.
 
 وأشارت إلى أن ممارسة وزارة الثقافة والإعلام لهذه السياسات تخالف بذلك مبدأ موافقة الدولة على عملية النقد وتقبله لها، مرجعة أسباب تراجع المحتوى التحريري في الصحف الورقية إلى التخلي من قِبل رؤساء التحرير عن الخبر الصحفي واستبداله بالمحتوى الإعلاني الذي بات يتدخل بشكل مباشر في سياسات بعض الصحف .
 
وطالبت القرني بتفعيل دور الصحافة المناطقية من خلال توفير ملاحق في الصحف الورقية تتمثل في مطالبات تلك المناطق ونقل واقعهم للرأي العام وبالتالي يسهم ذلك في ارتفاع نسب القراءة والمتابعة لها .
 
من جهة أخرى قال عضو مجلس الشورى الدكتور محمد آل زلفة إن أسباب تأخر المجتمع السعودي في عدة مجالات تعود إلى تأخر صدور الصحافة في المملكة، مشيراً إلى دور الصحافة العالمية وبدايتها حيث احتلت مكانة السلطة الرابعة خلاف الصحافة المحلية .
 
 وأوضح أن مجلس الشورى حرم نفسه طوال الأعوام الماضية من دخول الصحافة داخل قبته ومشاركته هموم المواطن قائلاً "للأسف بعد أن دخلت الصحافة مجلس الشورى وجدنا أن هناك أعضاء من مجلس الشورى يحاربون دخول الصحافة ولاحظنا عدداً من الأعضاء يتضايقون مما تطرحه الصحافة من قضايا تتمثل في التأخر في تنمية بعض القطاعات ".
 
 واستعرض آل زلفة خلال حديثه مراحل دخول الصحافة إلى المملكة، مبيّناً أن المملكة هي آخر بلد عربي تدخله الصحافة، مضيفاً أن الملك عبدالعزيز رحمه الله حينما ضم الحجاز إلى باقي مدن المملكة طالب بإنشاء صحيفة، وانتهى المطاف بتأسيس صحيفة أم القرى بجهوده رحمه الله من خلال استقطابه لعددٍ من المتخصصين في مجال الصحافة من خارج الحجاز، مؤكّداً أن دعم المؤسس رحمه الله للصحافة كان واضحاً للعيان من خلال نشره لمراسلاته مع رؤساء العالم في الصحافة ونشر التعاميم الرسمية فيها.

اعلان
أعضاء شورى: المؤسس استقطب الخبراء لتأسيس الصحافة.. والمجلس يحاربها
سبق
فيصل النوب- سبق- الرياض: أكّد المشاركون في الندوة الخامسة لـ "ديوان دحام العنزي الأدبي" الثقافي، التي أُقيمت بالرياض، بعنوان "الصحافة السعودية بين الوجود والحدود ودور المثقف في صناعة صحافة حقيقية بين الواقع والمأمول وعلاقة الصحافة بالمسؤول" أهمية تفعيل دور هيئة الصحفيين السعوديين، وإعطائها مزيداً من الحرية لكي تمارس أدوارها بكل يسر وسهولة .
 
 شارك في الندوة، كل من وزير العمل سابقاً الدكتور عبد الواحد الحميد نائب، وعضو مجلس الشورى الدكتور عبدالعزيز العطيشان ، وعضو مجلس الشورى سابقاً الدكتور محمد آل زلفة، والصحافية الروائية حسنة القرني، وأدار الندوة الكاتب دحام العنزي .
 
 في البداية أبدى العطيشان استغرابه من عدم صحة بعض الأخبار التي تتناقلها الصحف وتهدف إلى الإثارة دون نقلها بالشكل الصحيح، مطالباً بأن يكون هناك نظام صارم ضد المصدر الصحفي الناقل للخبر غير الصحيح تفرضه وزارة الثقافة والإعلام كونها الجهة المسؤولة عن الصحافة، لافتاً إلى أنه يجب أن تبتعد الصحف عن الطابع التقليدي في نشر الأخبار والتي تتمثل في التركيز على الأخبار الرسمية دون النظر إلى التقدم الحاصل في العالم من خلال سرعة نقل الخبر في مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أنه لابد من الالتفات لهم وإعطاء مزيد من الحرية في الطرح ومحاولة غرس مفهوم تقبل الرأي الذي يمثل الذات دون المساس في القوانين والخطوط الحمراء.
 
 وطالب بأن يكون هناك متحدث رسمي باسم الدولة للتواصل مع الصحافة، بالإضافة إلى تفعيل حماية الصحافة ابتداءً من الصحفي وانتهاءً بمؤسسته الصحفية لافتاً إلى أن ذلك يساهم في استمرارية دور الصحافة في توعية وتثقيف المجتمع ومراقبتها لأداء المسؤولين في الإدارات الحكومية والقطاع الخاص ونقله بالصورة المناط بها، مستشهداً بدور الصحافة الأجنبية في عزل عددٍ من الوزراء والمسؤولين في الغرب من خلال كشفها للحقائق والاطلاع على جوانب الفساد وإظهاره للرأي العام.
 
 من جانب آخر أوضح نائب وزير العمل سابقاً الدكتور عبد الواحد الحميد أهمية الصحافة الإلكترونية مقارنة بالصحافة الورقية التي اعتبرها متسيدة المشهد في الوقت الماضي، مشيراً إلى المكانة المرموقة التي كان يتمتع بها الصحفي في بداية الصحافة الورقية من خلال الوجاهة الاجتماعية كونه ناقلاً للإخبار ودوره في إثارة قضايا الرأي العام، لافتاً إلى أن تلك الأدوار تلاشت في الوقت الراهن لأسباب تعود إلى تشديد الرقابة على الصحفي من خلال الجهات الرقابية.
 
 وأشار الحميد إلى دور الإعلام الجديد ومحاولته لإقصاء دور الصحافة الورقية من خلال مساهمته في فتح الباب لعددٍ من الكتاب والصحفيين في ممارسة دور الصحفي، مضيفاً أن تلك عوامل ساهمت في تنبه الصحف الورقية لعملية اختيار كتّاب الأعمدة المقالية واستقطاب الأسماء اللامعة في كتابة المقال الصحفي، مبيّناً أن وسائل التواصل أوجدت مساحة مفتوحة لممارسة المهنة دون التقيد بالشروط التي تفرضها الصحف الورقية، مشيراً إلى أن تلك الممارسات الكتابية في بعض وسائل الإعلام الجديد تتميز بكونها بعيداً عن أعين الرقيب.
 
 وامتدح الحميد دور الإعلام الجديد في وضع المسؤول تحت المجهر من خلال عرضه للأدلة كمقاطع الفيديو التي تثبت عدم تفاعله مع المواطن ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي والتي تجد المتابعة بشكلٍ كبير من قِبل الجهات الرقابية والتي تعمل على محاسبة المسؤول على تقصيره تجاه المسؤوليات المنوطة به في خدمة المواطن .
 
 فيما انتقدت الصحافية الروائية بجريدة الرياض حسنة القرني وزارة الثقافة والإعلام من جراء تحكمها الدائم في الصحافة من خلال فرض القيود والالتزام بعدم تجاوز الخطوط الحمراء دون وجود دور يحمي الصحافة من قبل الوزارة نفسها مبدية استياءها من التعميم التي تبعثه الوزارة للصحف من خلال إلزامها باتباع محتوى معين واستضافة شخصيات بعينها، وفرضها سياسة المنع والحجب لمواد صحفية بحجة القوانين، لافتة إلى أن تلك عوامل أدت إلى وقوف الصحفي موقف المتفرج من الواقع وصناعته لواقع وهمي ونقله للجمهور.
 
 وأشارت إلى أن ممارسة وزارة الثقافة والإعلام لهذه السياسات تخالف بذلك مبدأ موافقة الدولة على عملية النقد وتقبله لها، مرجعة أسباب تراجع المحتوى التحريري في الصحف الورقية إلى التخلي من قِبل رؤساء التحرير عن الخبر الصحفي واستبداله بالمحتوى الإعلاني الذي بات يتدخل بشكل مباشر في سياسات بعض الصحف .
 
وطالبت القرني بتفعيل دور الصحافة المناطقية من خلال توفير ملاحق في الصحف الورقية تتمثل في مطالبات تلك المناطق ونقل واقعهم للرأي العام وبالتالي يسهم ذلك في ارتفاع نسب القراءة والمتابعة لها .
 
من جهة أخرى قال عضو مجلس الشورى الدكتور محمد آل زلفة إن أسباب تأخر المجتمع السعودي في عدة مجالات تعود إلى تأخر صدور الصحافة في المملكة، مشيراً إلى دور الصحافة العالمية وبدايتها حيث احتلت مكانة السلطة الرابعة خلاف الصحافة المحلية .
 
 وأوضح أن مجلس الشورى حرم نفسه طوال الأعوام الماضية من دخول الصحافة داخل قبته ومشاركته هموم المواطن قائلاً "للأسف بعد أن دخلت الصحافة مجلس الشورى وجدنا أن هناك أعضاء من مجلس الشورى يحاربون دخول الصحافة ولاحظنا عدداً من الأعضاء يتضايقون مما تطرحه الصحافة من قضايا تتمثل في التأخر في تنمية بعض القطاعات ".
 
 واستعرض آل زلفة خلال حديثه مراحل دخول الصحافة إلى المملكة، مبيّناً أن المملكة هي آخر بلد عربي تدخله الصحافة، مضيفاً أن الملك عبدالعزيز رحمه الله حينما ضم الحجاز إلى باقي مدن المملكة طالب بإنشاء صحيفة، وانتهى المطاف بتأسيس صحيفة أم القرى بجهوده رحمه الله من خلال استقطابه لعددٍ من المتخصصين في مجال الصحافة من خارج الحجاز، مؤكّداً أن دعم المؤسس رحمه الله للصحافة كان واضحاً للعيان من خلال نشره لمراسلاته مع رؤساء العالم في الصحافة ونشر التعاميم الرسمية فيها.
25 فبراير 2014 - 25 ربيع الآخر 1435
10:56 PM

خلال الندوة الخامسة لـ "ديوان دحام العنزي الأدبي" الثقافي

أعضاء شورى: المؤسس استقطب الخبراء لتأسيس الصحافة.. والمجلس يحاربها

A A A
0
3,219

فيصل النوب- سبق- الرياض: أكّد المشاركون في الندوة الخامسة لـ "ديوان دحام العنزي الأدبي" الثقافي، التي أُقيمت بالرياض، بعنوان "الصحافة السعودية بين الوجود والحدود ودور المثقف في صناعة صحافة حقيقية بين الواقع والمأمول وعلاقة الصحافة بالمسؤول" أهمية تفعيل دور هيئة الصحفيين السعوديين، وإعطائها مزيداً من الحرية لكي تمارس أدوارها بكل يسر وسهولة .
 
 شارك في الندوة، كل من وزير العمل سابقاً الدكتور عبد الواحد الحميد نائب، وعضو مجلس الشورى الدكتور عبدالعزيز العطيشان ، وعضو مجلس الشورى سابقاً الدكتور محمد آل زلفة، والصحافية الروائية حسنة القرني، وأدار الندوة الكاتب دحام العنزي .
 
 في البداية أبدى العطيشان استغرابه من عدم صحة بعض الأخبار التي تتناقلها الصحف وتهدف إلى الإثارة دون نقلها بالشكل الصحيح، مطالباً بأن يكون هناك نظام صارم ضد المصدر الصحفي الناقل للخبر غير الصحيح تفرضه وزارة الثقافة والإعلام كونها الجهة المسؤولة عن الصحافة، لافتاً إلى أنه يجب أن تبتعد الصحف عن الطابع التقليدي في نشر الأخبار والتي تتمثل في التركيز على الأخبار الرسمية دون النظر إلى التقدم الحاصل في العالم من خلال سرعة نقل الخبر في مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أنه لابد من الالتفات لهم وإعطاء مزيد من الحرية في الطرح ومحاولة غرس مفهوم تقبل الرأي الذي يمثل الذات دون المساس في القوانين والخطوط الحمراء.
 
 وطالب بأن يكون هناك متحدث رسمي باسم الدولة للتواصل مع الصحافة، بالإضافة إلى تفعيل حماية الصحافة ابتداءً من الصحفي وانتهاءً بمؤسسته الصحفية لافتاً إلى أن ذلك يساهم في استمرارية دور الصحافة في توعية وتثقيف المجتمع ومراقبتها لأداء المسؤولين في الإدارات الحكومية والقطاع الخاص ونقله بالصورة المناط بها، مستشهداً بدور الصحافة الأجنبية في عزل عددٍ من الوزراء والمسؤولين في الغرب من خلال كشفها للحقائق والاطلاع على جوانب الفساد وإظهاره للرأي العام.
 
 من جانب آخر أوضح نائب وزير العمل سابقاً الدكتور عبد الواحد الحميد أهمية الصحافة الإلكترونية مقارنة بالصحافة الورقية التي اعتبرها متسيدة المشهد في الوقت الماضي، مشيراً إلى المكانة المرموقة التي كان يتمتع بها الصحفي في بداية الصحافة الورقية من خلال الوجاهة الاجتماعية كونه ناقلاً للإخبار ودوره في إثارة قضايا الرأي العام، لافتاً إلى أن تلك الأدوار تلاشت في الوقت الراهن لأسباب تعود إلى تشديد الرقابة على الصحفي من خلال الجهات الرقابية.
 
 وأشار الحميد إلى دور الإعلام الجديد ومحاولته لإقصاء دور الصحافة الورقية من خلال مساهمته في فتح الباب لعددٍ من الكتاب والصحفيين في ممارسة دور الصحفي، مضيفاً أن تلك عوامل ساهمت في تنبه الصحف الورقية لعملية اختيار كتّاب الأعمدة المقالية واستقطاب الأسماء اللامعة في كتابة المقال الصحفي، مبيّناً أن وسائل التواصل أوجدت مساحة مفتوحة لممارسة المهنة دون التقيد بالشروط التي تفرضها الصحف الورقية، مشيراً إلى أن تلك الممارسات الكتابية في بعض وسائل الإعلام الجديد تتميز بكونها بعيداً عن أعين الرقيب.
 
 وامتدح الحميد دور الإعلام الجديد في وضع المسؤول تحت المجهر من خلال عرضه للأدلة كمقاطع الفيديو التي تثبت عدم تفاعله مع المواطن ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي والتي تجد المتابعة بشكلٍ كبير من قِبل الجهات الرقابية والتي تعمل على محاسبة المسؤول على تقصيره تجاه المسؤوليات المنوطة به في خدمة المواطن .
 
 فيما انتقدت الصحافية الروائية بجريدة الرياض حسنة القرني وزارة الثقافة والإعلام من جراء تحكمها الدائم في الصحافة من خلال فرض القيود والالتزام بعدم تجاوز الخطوط الحمراء دون وجود دور يحمي الصحافة من قبل الوزارة نفسها مبدية استياءها من التعميم التي تبعثه الوزارة للصحف من خلال إلزامها باتباع محتوى معين واستضافة شخصيات بعينها، وفرضها سياسة المنع والحجب لمواد صحفية بحجة القوانين، لافتة إلى أن تلك عوامل أدت إلى وقوف الصحفي موقف المتفرج من الواقع وصناعته لواقع وهمي ونقله للجمهور.
 
 وأشارت إلى أن ممارسة وزارة الثقافة والإعلام لهذه السياسات تخالف بذلك مبدأ موافقة الدولة على عملية النقد وتقبله لها، مرجعة أسباب تراجع المحتوى التحريري في الصحف الورقية إلى التخلي من قِبل رؤساء التحرير عن الخبر الصحفي واستبداله بالمحتوى الإعلاني الذي بات يتدخل بشكل مباشر في سياسات بعض الصحف .
 
وطالبت القرني بتفعيل دور الصحافة المناطقية من خلال توفير ملاحق في الصحف الورقية تتمثل في مطالبات تلك المناطق ونقل واقعهم للرأي العام وبالتالي يسهم ذلك في ارتفاع نسب القراءة والمتابعة لها .
 
من جهة أخرى قال عضو مجلس الشورى الدكتور محمد آل زلفة إن أسباب تأخر المجتمع السعودي في عدة مجالات تعود إلى تأخر صدور الصحافة في المملكة، مشيراً إلى دور الصحافة العالمية وبدايتها حيث احتلت مكانة السلطة الرابعة خلاف الصحافة المحلية .
 
 وأوضح أن مجلس الشورى حرم نفسه طوال الأعوام الماضية من دخول الصحافة داخل قبته ومشاركته هموم المواطن قائلاً "للأسف بعد أن دخلت الصحافة مجلس الشورى وجدنا أن هناك أعضاء من مجلس الشورى يحاربون دخول الصحافة ولاحظنا عدداً من الأعضاء يتضايقون مما تطرحه الصحافة من قضايا تتمثل في التأخر في تنمية بعض القطاعات ".
 
 واستعرض آل زلفة خلال حديثه مراحل دخول الصحافة إلى المملكة، مبيّناً أن المملكة هي آخر بلد عربي تدخله الصحافة، مضيفاً أن الملك عبدالعزيز رحمه الله حينما ضم الحجاز إلى باقي مدن المملكة طالب بإنشاء صحيفة، وانتهى المطاف بتأسيس صحيفة أم القرى بجهوده رحمه الله من خلال استقطابه لعددٍ من المتخصصين في مجال الصحافة من خارج الحجاز، مؤكّداً أن دعم المؤسس رحمه الله للصحافة كان واضحاً للعيان من خلال نشره لمراسلاته مع رؤساء العالم في الصحافة ونشر التعاميم الرسمية فيها.