السديس عن تسجيل الملك وولي العهد في برنامج التبرع بالأعضاء: قدوة أبوية في المبادرات الإنسانية

تعكس عناية قادة هذه البلاد بمرضى الفشل العضوي النهائي.. جاءت لتشجيع كافة أبناء هذا الوطن

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بما قام به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود , وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظهما الله – بالتسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء, حيث تعتبر هذه البادرة إنسانية وغير مستغربة من قبلهما, وتعكس عناية قادة هذه البلاد بمرضى الفشل العضوي النهائي.
وأكد أن مرضى الفشل العضوي النهائي في المملكة يحظون باهتمام القيادة الرشيدة والتي وفرت لهم المراكز المؤهلة للعلاج ونقل الأعضاء والتماس حاجاتهم الصحية, موفرين كافة سبل الدعم اللازم لهم, وكذلك توفير الأطباء المختصين, وإنشاء المركز السعودي للتبرع بالأعضاء والتسجيل به بكل سهولة, وهي كما جاء في بيان هيئة كبار العلماء الصادر بهذا الشأن سنة حسنة وخطوة مباركة تدعو وتُحَفِّز الجميع من مواطنين ومقيمين لسلوك جادتها على ضوء حاجتها الملحة ونفعها العام وأجرها وثوابها العظيم عند الله تعالى.
وأوضح الرئيس العام أن هذه البادرة جاءت لتشجيع كافة أبناء هذا الوطن المعطاء للمبادرة بالتسجيل, لما تحمله هذه المبادرة من خير وعطاء وإحياء وتجدد في الآمال للمرضى الذين توقفت حياتهم بسبب تلف أعضائهم (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً), كذلك توافقت مع مقاصد الشريعة الإسلامية لتحقيق ما هو خير ومصلحة للفرد والجماعة, والتي تدعو إلى التعاون والتراحم، تحثُّ على التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، وتعدُّه نوعاً من التكافل بين أفراد المجتمع، وذلك داخل في مشمول قول النبي صلى الله عليه وسلم: (مثَل المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثَل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمَّى).
وحث معالي الدكتور السديس جميع المواطنين والمقيمين في المملكة بسرعة الاقتداء بولاة الأمر, لما تمثله هذه البادرة من خير وتعزيز لرفع المستوى الصحي بالمملكة, داعياً الله أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين خير الجزاء على ما قاما به من تسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء , وأن يديم علينا الخير والعطاء والازدهار, لقاء حرص ولاة أمرنا على أمور الإنسانية جمعاء, إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس
اعلان
السديس عن تسجيل الملك وولي العهد في برنامج التبرع بالأعضاء: قدوة أبوية في المبادرات الإنسانية
سبق

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بما قام به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود , وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظهما الله – بالتسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء, حيث تعتبر هذه البادرة إنسانية وغير مستغربة من قبلهما, وتعكس عناية قادة هذه البلاد بمرضى الفشل العضوي النهائي.
وأكد أن مرضى الفشل العضوي النهائي في المملكة يحظون باهتمام القيادة الرشيدة والتي وفرت لهم المراكز المؤهلة للعلاج ونقل الأعضاء والتماس حاجاتهم الصحية, موفرين كافة سبل الدعم اللازم لهم, وكذلك توفير الأطباء المختصين, وإنشاء المركز السعودي للتبرع بالأعضاء والتسجيل به بكل سهولة, وهي كما جاء في بيان هيئة كبار العلماء الصادر بهذا الشأن سنة حسنة وخطوة مباركة تدعو وتُحَفِّز الجميع من مواطنين ومقيمين لسلوك جادتها على ضوء حاجتها الملحة ونفعها العام وأجرها وثوابها العظيم عند الله تعالى.
وأوضح الرئيس العام أن هذه البادرة جاءت لتشجيع كافة أبناء هذا الوطن المعطاء للمبادرة بالتسجيل, لما تحمله هذه المبادرة من خير وعطاء وإحياء وتجدد في الآمال للمرضى الذين توقفت حياتهم بسبب تلف أعضائهم (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً), كذلك توافقت مع مقاصد الشريعة الإسلامية لتحقيق ما هو خير ومصلحة للفرد والجماعة, والتي تدعو إلى التعاون والتراحم، تحثُّ على التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، وتعدُّه نوعاً من التكافل بين أفراد المجتمع، وذلك داخل في مشمول قول النبي صلى الله عليه وسلم: (مثَل المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثَل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمَّى).
وحث معالي الدكتور السديس جميع المواطنين والمقيمين في المملكة بسرعة الاقتداء بولاة الأمر, لما تمثله هذه البادرة من خير وتعزيز لرفع المستوى الصحي بالمملكة, داعياً الله أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين خير الجزاء على ما قاما به من تسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء , وأن يديم علينا الخير والعطاء والازدهار, لقاء حرص ولاة أمرنا على أمور الإنسانية جمعاء, إنه ولي ذلك والقادر عليه.

12 مايو 2021 - 30 رمضان 1442
08:20 AM

السديس عن تسجيل الملك وولي العهد في برنامج التبرع بالأعضاء: قدوة أبوية في المبادرات الإنسانية

تعكس عناية قادة هذه البلاد بمرضى الفشل العضوي النهائي.. جاءت لتشجيع كافة أبناء هذا الوطن

A A A
0
3,040

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بما قام به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود , وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظهما الله – بالتسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء, حيث تعتبر هذه البادرة إنسانية وغير مستغربة من قبلهما, وتعكس عناية قادة هذه البلاد بمرضى الفشل العضوي النهائي.
وأكد أن مرضى الفشل العضوي النهائي في المملكة يحظون باهتمام القيادة الرشيدة والتي وفرت لهم المراكز المؤهلة للعلاج ونقل الأعضاء والتماس حاجاتهم الصحية, موفرين كافة سبل الدعم اللازم لهم, وكذلك توفير الأطباء المختصين, وإنشاء المركز السعودي للتبرع بالأعضاء والتسجيل به بكل سهولة, وهي كما جاء في بيان هيئة كبار العلماء الصادر بهذا الشأن سنة حسنة وخطوة مباركة تدعو وتُحَفِّز الجميع من مواطنين ومقيمين لسلوك جادتها على ضوء حاجتها الملحة ونفعها العام وأجرها وثوابها العظيم عند الله تعالى.
وأوضح الرئيس العام أن هذه البادرة جاءت لتشجيع كافة أبناء هذا الوطن المعطاء للمبادرة بالتسجيل, لما تحمله هذه المبادرة من خير وعطاء وإحياء وتجدد في الآمال للمرضى الذين توقفت حياتهم بسبب تلف أعضائهم (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً), كذلك توافقت مع مقاصد الشريعة الإسلامية لتحقيق ما هو خير ومصلحة للفرد والجماعة, والتي تدعو إلى التعاون والتراحم، تحثُّ على التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، وتعدُّه نوعاً من التكافل بين أفراد المجتمع، وذلك داخل في مشمول قول النبي صلى الله عليه وسلم: (مثَل المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثَل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمَّى).
وحث معالي الدكتور السديس جميع المواطنين والمقيمين في المملكة بسرعة الاقتداء بولاة الأمر, لما تمثله هذه البادرة من خير وتعزيز لرفع المستوى الصحي بالمملكة, داعياً الله أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين خير الجزاء على ما قاما به من تسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء , وأن يديم علينا الخير والعطاء والازدهار, لقاء حرص ولاة أمرنا على أمور الإنسانية جمعاء, إنه ولي ذلك والقادر عليه.