حصيلة أولية.. مقتل 40 شخصاً في انفجار بمكتب وكالة أنباء بكابول

في أعقاب سلسلة هجمات مماثلة بأفغانستان كان آخرها الأحد الماضي

قال شهود عيان إن انفجاراً هز مكتباً تابعاً لوكالة "صوت الأفغان" في غرب العاصمة كابول صباح اليوم.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في حصيلة أولية للانفجار: إنه أسفر عن مقتل 40 شخصاً وإصابة العشرات.

ويأتي هذا الهجوم في أعقاب سلسلة هجمات مماثلة، آخرها يوم الأحد الماضي؛ حيث قُتِل ما لا يقل عن 6 أشخاص في هجوم انتحاري قُرب مكتب تابع للمديرية الوطنية للأمن في كابول. وتبنى تنظيم "داعش" مسؤولية هذا الهجوم.

ووفق "سبوتينك" جاء هذا الانفجار بعد أسبوع واحد من إعلان التنظيم الإرهابي عن وقوفه وراء اعتداء آخر استهدف مركز تدريب تابعاً للجهاز نفسه في كابل، وانتهى بتصفية المهاجمين. وفي الشهر الماضي تم استهداف محطة تلفزيونية خاصة.

اعلان
حصيلة أولية.. مقتل 40 شخصاً في انفجار بمكتب وكالة أنباء بكابول
سبق

قال شهود عيان إن انفجاراً هز مكتباً تابعاً لوكالة "صوت الأفغان" في غرب العاصمة كابول صباح اليوم.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في حصيلة أولية للانفجار: إنه أسفر عن مقتل 40 شخصاً وإصابة العشرات.

ويأتي هذا الهجوم في أعقاب سلسلة هجمات مماثلة، آخرها يوم الأحد الماضي؛ حيث قُتِل ما لا يقل عن 6 أشخاص في هجوم انتحاري قُرب مكتب تابع للمديرية الوطنية للأمن في كابول. وتبنى تنظيم "داعش" مسؤولية هذا الهجوم.

ووفق "سبوتينك" جاء هذا الانفجار بعد أسبوع واحد من إعلان التنظيم الإرهابي عن وقوفه وراء اعتداء آخر استهدف مركز تدريب تابعاً للجهاز نفسه في كابل، وانتهى بتصفية المهاجمين. وفي الشهر الماضي تم استهداف محطة تلفزيونية خاصة.

28 ديسمبر 2017 - 10 ربيع الآخر 1439
10:52 AM

حصيلة أولية.. مقتل 40 شخصاً في انفجار بمكتب وكالة أنباء بكابول

في أعقاب سلسلة هجمات مماثلة بأفغانستان كان آخرها الأحد الماضي

A A A
3
5,870

قال شهود عيان إن انفجاراً هز مكتباً تابعاً لوكالة "صوت الأفغان" في غرب العاصمة كابول صباح اليوم.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية في حصيلة أولية للانفجار: إنه أسفر عن مقتل 40 شخصاً وإصابة العشرات.

ويأتي هذا الهجوم في أعقاب سلسلة هجمات مماثلة، آخرها يوم الأحد الماضي؛ حيث قُتِل ما لا يقل عن 6 أشخاص في هجوم انتحاري قُرب مكتب تابع للمديرية الوطنية للأمن في كابول. وتبنى تنظيم "داعش" مسؤولية هذا الهجوم.

ووفق "سبوتينك" جاء هذا الانفجار بعد أسبوع واحد من إعلان التنظيم الإرهابي عن وقوفه وراء اعتداء آخر استهدف مركز تدريب تابعاً للجهاز نفسه في كابل، وانتهى بتصفية المهاجمين. وفي الشهر الماضي تم استهداف محطة تلفزيونية خاصة.