"آل الشيخ": نقدر مواقف السودان في مكافحة الإرهاب ودعم التحالف العربي

التقى وفد مجلس أمناء جامعة أفريقيا العالمية بالخرطوم

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ في مكتبه بالوزارة تقديره لمواقف السودان الثابتة والراسخة بقيادة الرئيس عمر البشير، تجاه دعم التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب، ودعم قيادة التحالف العربي والإسلامي لإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن، ودعم قيادته الشرعية.

 

جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه بالوزارة وفدا من مجلس أمناء جامعة أفريقيا العالمية في السودان برئاسة المشير عبد الرحمن سوار الذهب رئيس منظمة الدعوة الإسلامية، بحضور رئيس مجلس الأمناء وزير خارجية السودان الأسبق الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل، وعضو المجلس الدكتور عصام البشير رئيس مجمع الفقه الإسلامي السوداني، وعضو المجلس الدكتور كمال عبيد وزير الإعلام الأسبق مدير الجامعة.

 

وأوضح الوزير آل الشيخ أهمية الدور الدعوي والأكاديمي الذي تقوم به الجامعة في السودان بصفة خاصة، وأفريقيا بصفة عامة، مؤكداً حاجة القارة الأفريقية إلى مثل هذه الجامعات للقيام بالرسالة العلمية والدعوية، وكل ما يخدم ويدعم العمل الإسلامي.

 

من جانبهم عبر أعضاء وفد الجامعة ــ في كلمات لهم خلال اللقاء ــ عن عظيم امتنانهم وشكرهم للمملكة وقيادتها الرشيدة؛ لدعمهم المتواصل لكل ما يخدم الإسلام والمسلمين في مختلف أقطار العالم، مشيدين ـــ في هذا الصدد ـــ بالدعم الذي تجده الجامعة من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.  

وفي هذا السياق، أكد رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل أن المملكة سباقة في نشر العلوم والمعارف الإسلامية الصحيحة، والإسلام الوسطي، والاعتدال، الأمر الذي يجد كل الترحيب ليس فقط في السودان ولكن في كل أنحاء أفريقيا وفي العالم؛ لأن هذه السياسة هي التي تحفظ للأمة وحدتها، وتمكنها من مواجهة الاختراقات العديدة التي يحاول البعض زرعها في جسد الأمة.

 

وواصل الدكتور عثمان يقول:  بوصفنا أفارقة، ومسلمين ننظر للمملكة العربية السعودية حاضنة المقدسات الإسلامية، وقبلة المسلمين، وفيها تؤدى فريضة الحج ومناسك العمرة،  والمملكة تقوم بالحفاظ على كل هذا، وتسهيل الإجراءات، والإقامة للحجاج، والزوار، والمعتمرين الأمر الذي يجعل قلوبنا وعقولنا، وعيوننا تتجه إلى المملكة وأمنها واستقراراها ومن هنا كانت الإدانة الشديدة بالإجماع للاعتداء الذي حدث من قبل الميليشيات الحوثية المتطرفة في اليمن عندما أطلقت الصاروخ  تجاه مكة المكرمة وبيت الله الحرام، وهذه الإدانة لم تقتصر على إفريقيا ولا على السودان ولكنها شملت كل المسلمين في العالم .

 

وبين عثمان في ختام تصريحه أن جامعة إفريقيا العالمية تضم أكثر من (15) ألف طالب من (72) جنسية من مختلف أنحاء العالم أكثر من (50) % منهم أفارقة، حيث تقدم لهم الجامعة الدعم المطلوب من إقامة ودراسة وتعليم، مشيرا إلى أن مجلس أمناء الجامعة يضم عددا من أبناء المملكة العربية السعودية، والكويت، والإمارات، وقطر.

اعلان
"آل الشيخ": نقدر مواقف السودان في مكافحة الإرهاب ودعم التحالف العربي
سبق

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ في مكتبه بالوزارة تقديره لمواقف السودان الثابتة والراسخة بقيادة الرئيس عمر البشير، تجاه دعم التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب، ودعم قيادة التحالف العربي والإسلامي لإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن، ودعم قيادته الشرعية.

 

جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه بالوزارة وفدا من مجلس أمناء جامعة أفريقيا العالمية في السودان برئاسة المشير عبد الرحمن سوار الذهب رئيس منظمة الدعوة الإسلامية، بحضور رئيس مجلس الأمناء وزير خارجية السودان الأسبق الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل، وعضو المجلس الدكتور عصام البشير رئيس مجمع الفقه الإسلامي السوداني، وعضو المجلس الدكتور كمال عبيد وزير الإعلام الأسبق مدير الجامعة.

 

وأوضح الوزير آل الشيخ أهمية الدور الدعوي والأكاديمي الذي تقوم به الجامعة في السودان بصفة خاصة، وأفريقيا بصفة عامة، مؤكداً حاجة القارة الأفريقية إلى مثل هذه الجامعات للقيام بالرسالة العلمية والدعوية، وكل ما يخدم ويدعم العمل الإسلامي.

 

من جانبهم عبر أعضاء وفد الجامعة ــ في كلمات لهم خلال اللقاء ــ عن عظيم امتنانهم وشكرهم للمملكة وقيادتها الرشيدة؛ لدعمهم المتواصل لكل ما يخدم الإسلام والمسلمين في مختلف أقطار العالم، مشيدين ـــ في هذا الصدد ـــ بالدعم الذي تجده الجامعة من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.  

وفي هذا السياق، أكد رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل أن المملكة سباقة في نشر العلوم والمعارف الإسلامية الصحيحة، والإسلام الوسطي، والاعتدال، الأمر الذي يجد كل الترحيب ليس فقط في السودان ولكن في كل أنحاء أفريقيا وفي العالم؛ لأن هذه السياسة هي التي تحفظ للأمة وحدتها، وتمكنها من مواجهة الاختراقات العديدة التي يحاول البعض زرعها في جسد الأمة.

 

وواصل الدكتور عثمان يقول:  بوصفنا أفارقة، ومسلمين ننظر للمملكة العربية السعودية حاضنة المقدسات الإسلامية، وقبلة المسلمين، وفيها تؤدى فريضة الحج ومناسك العمرة،  والمملكة تقوم بالحفاظ على كل هذا، وتسهيل الإجراءات، والإقامة للحجاج، والزوار، والمعتمرين الأمر الذي يجعل قلوبنا وعقولنا، وعيوننا تتجه إلى المملكة وأمنها واستقراراها ومن هنا كانت الإدانة الشديدة بالإجماع للاعتداء الذي حدث من قبل الميليشيات الحوثية المتطرفة في اليمن عندما أطلقت الصاروخ  تجاه مكة المكرمة وبيت الله الحرام، وهذه الإدانة لم تقتصر على إفريقيا ولا على السودان ولكنها شملت كل المسلمين في العالم .

 

وبين عثمان في ختام تصريحه أن جامعة إفريقيا العالمية تضم أكثر من (15) ألف طالب من (72) جنسية من مختلف أنحاء العالم أكثر من (50) % منهم أفارقة، حيث تقدم لهم الجامعة الدعم المطلوب من إقامة ودراسة وتعليم، مشيرا إلى أن مجلس أمناء الجامعة يضم عددا من أبناء المملكة العربية السعودية، والكويت، والإمارات، وقطر.

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
07:31 PM

"آل الشيخ": نقدر مواقف السودان في مكافحة الإرهاب ودعم التحالف العربي

التقى وفد مجلس أمناء جامعة أفريقيا العالمية بالخرطوم

A A A
0
5,533

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ في مكتبه بالوزارة تقديره لمواقف السودان الثابتة والراسخة بقيادة الرئيس عمر البشير، تجاه دعم التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب، ودعم قيادة التحالف العربي والإسلامي لإعادة الأمن والاستقرار إلى اليمن، ودعم قيادته الشرعية.

 

جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه بالوزارة وفدا من مجلس أمناء جامعة أفريقيا العالمية في السودان برئاسة المشير عبد الرحمن سوار الذهب رئيس منظمة الدعوة الإسلامية، بحضور رئيس مجلس الأمناء وزير خارجية السودان الأسبق الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل، وعضو المجلس الدكتور عصام البشير رئيس مجمع الفقه الإسلامي السوداني، وعضو المجلس الدكتور كمال عبيد وزير الإعلام الأسبق مدير الجامعة.

 

وأوضح الوزير آل الشيخ أهمية الدور الدعوي والأكاديمي الذي تقوم به الجامعة في السودان بصفة خاصة، وأفريقيا بصفة عامة، مؤكداً حاجة القارة الأفريقية إلى مثل هذه الجامعات للقيام بالرسالة العلمية والدعوية، وكل ما يخدم ويدعم العمل الإسلامي.

 

من جانبهم عبر أعضاء وفد الجامعة ــ في كلمات لهم خلال اللقاء ــ عن عظيم امتنانهم وشكرهم للمملكة وقيادتها الرشيدة؛ لدعمهم المتواصل لكل ما يخدم الإسلام والمسلمين في مختلف أقطار العالم، مشيدين ـــ في هذا الصدد ـــ بالدعم الذي تجده الجامعة من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.  

وفي هذا السياق، أكد رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل أن المملكة سباقة في نشر العلوم والمعارف الإسلامية الصحيحة، والإسلام الوسطي، والاعتدال، الأمر الذي يجد كل الترحيب ليس فقط في السودان ولكن في كل أنحاء أفريقيا وفي العالم؛ لأن هذه السياسة هي التي تحفظ للأمة وحدتها، وتمكنها من مواجهة الاختراقات العديدة التي يحاول البعض زرعها في جسد الأمة.

 

وواصل الدكتور عثمان يقول:  بوصفنا أفارقة، ومسلمين ننظر للمملكة العربية السعودية حاضنة المقدسات الإسلامية، وقبلة المسلمين، وفيها تؤدى فريضة الحج ومناسك العمرة،  والمملكة تقوم بالحفاظ على كل هذا، وتسهيل الإجراءات، والإقامة للحجاج، والزوار، والمعتمرين الأمر الذي يجعل قلوبنا وعقولنا، وعيوننا تتجه إلى المملكة وأمنها واستقراراها ومن هنا كانت الإدانة الشديدة بالإجماع للاعتداء الذي حدث من قبل الميليشيات الحوثية المتطرفة في اليمن عندما أطلقت الصاروخ  تجاه مكة المكرمة وبيت الله الحرام، وهذه الإدانة لم تقتصر على إفريقيا ولا على السودان ولكنها شملت كل المسلمين في العالم .

 

وبين عثمان في ختام تصريحه أن جامعة إفريقيا العالمية تضم أكثر من (15) ألف طالب من (72) جنسية من مختلف أنحاء العالم أكثر من (50) % منهم أفارقة، حيث تقدم لهم الجامعة الدعم المطلوب من إقامة ودراسة وتعليم، مشيرا إلى أن مجلس أمناء الجامعة يضم عددا من أبناء المملكة العربية السعودية، والكويت، والإمارات، وقطر.