آل فرج يكشف لـ"سبق": ورقة بمعسكر كشفي قبل أكثر من 40 سنة سر زياراتي لـ47 محافظة بالسعودية

مختتمًا بها الزيارة الـ42.. ولم يتبقَّ على نهاية الرحلة إلا خمس محافظات

يوشك القائد الكشفي سعد آل فرج أن يُنهي رحلة الصداقة والوفاء التي تشمل 47 محافظة في مختلف مناطق السعودية، بعد أن حط رحاله هذا الأسبوع في مقر لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية في محافظة الأفلاج مختتمًا بها الزيارة الثانية والأربعين؛ ولم يتبقَّ على نقطة نهاية الرحلة سوى خمس محافظات.

وعن سر رحلته التي انطلقت قبل أكثر من شهر من محافظة الأحساء كشف آل فرج في حديثه لـ"سبق" أن قصة الرحلة تتلخص في أنه في 1397 هـ كان بمعسكر الكشافة بالعزيزية، وأُعطي هو ومجموعة من الشباب أوراقًا، انطلقوا من خلالها في البحث في مقولة لأحد القادة "اجعل لك في كل منطقة السعودية بيتًا".

وأضاف: "سجلت اسم 85 شابًّا من أصدقائي في مختلف مناطق السعودية في ورقة، وقدمتها؛ فحصلت على وسام، هو شارة زنبقية من شارات الكشافة القديمة، بعدها قمت بالاحتفاظ بتلك الورقة، وأثناء بحثي بمكتبتي الخاصة بالمنزل قبل فترة عثرتُ على تلك الورقة؛ فاتصلت بعدد من القيادات الكشفية القديمة والحديثة بعدد من مناطق ومحافظات السعودية، وجمعت عددًا كبيرًا منهم، وعملت لهم (قروب واتس آب)، وأبلغتهم بأنني سوف أزورهم في ديارهم، وزرتهم كلهم، وها هي الرحلة توشك على نقطة النهاية لها، وهي مدينة الرياض".

وأكد القائد الكشفي أن أهداف هذه الرحلة تكمن في "زيارة بيت من بيوت إخواني الذين كانوا معي في حياتي الشبابية والكشفية؛ لنبني من خلالها لأجيالنا القادمة حب الوطن والسياحة في هذه القارة الكبيرة، ونزرع السلامة في ربوع السعودية ويدنا واحدة مع قيادتنا الرشيدة من خلال زيارة الآباء والشيوخ والأهالي والعوائل بالسعودية، كذلك زرع البسمة والحب والاجتماع بالقادة القدماء الشبابيين والكشفيين، والتعرف على مدن ومحافظات السعودية سياحيًّا. كما أن الرحلة تهدف إلى تعليم الكشافة والجوالة أن الحركة الكشفية ليست كلمة بل فعلاً، كذلك إبراز الحركة الشبابية والكشفية، وقدرتها على مواكبة الحياة الجديدة، وتفعيل السياحة الداخلية وإبرازها للمجتمع، ومواكبة رؤية وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان 2030".

يُذكر أن القائد الكشفي آل فرج يعمل في الكشافة منذ نحو 50 سنة، وحصل على الكثير من الأوسمة في هذا المجال.  

اعلان
آل فرج يكشف لـ"سبق": ورقة بمعسكر كشفي قبل أكثر من 40 سنة سر زياراتي لـ47 محافظة بالسعودية
سبق

يوشك القائد الكشفي سعد آل فرج أن يُنهي رحلة الصداقة والوفاء التي تشمل 47 محافظة في مختلف مناطق السعودية، بعد أن حط رحاله هذا الأسبوع في مقر لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية في محافظة الأفلاج مختتمًا بها الزيارة الثانية والأربعين؛ ولم يتبقَّ على نقطة نهاية الرحلة سوى خمس محافظات.

وعن سر رحلته التي انطلقت قبل أكثر من شهر من محافظة الأحساء كشف آل فرج في حديثه لـ"سبق" أن قصة الرحلة تتلخص في أنه في 1397 هـ كان بمعسكر الكشافة بالعزيزية، وأُعطي هو ومجموعة من الشباب أوراقًا، انطلقوا من خلالها في البحث في مقولة لأحد القادة "اجعل لك في كل منطقة السعودية بيتًا".

وأضاف: "سجلت اسم 85 شابًّا من أصدقائي في مختلف مناطق السعودية في ورقة، وقدمتها؛ فحصلت على وسام، هو شارة زنبقية من شارات الكشافة القديمة، بعدها قمت بالاحتفاظ بتلك الورقة، وأثناء بحثي بمكتبتي الخاصة بالمنزل قبل فترة عثرتُ على تلك الورقة؛ فاتصلت بعدد من القيادات الكشفية القديمة والحديثة بعدد من مناطق ومحافظات السعودية، وجمعت عددًا كبيرًا منهم، وعملت لهم (قروب واتس آب)، وأبلغتهم بأنني سوف أزورهم في ديارهم، وزرتهم كلهم، وها هي الرحلة توشك على نقطة النهاية لها، وهي مدينة الرياض".

وأكد القائد الكشفي أن أهداف هذه الرحلة تكمن في "زيارة بيت من بيوت إخواني الذين كانوا معي في حياتي الشبابية والكشفية؛ لنبني من خلالها لأجيالنا القادمة حب الوطن والسياحة في هذه القارة الكبيرة، ونزرع السلامة في ربوع السعودية ويدنا واحدة مع قيادتنا الرشيدة من خلال زيارة الآباء والشيوخ والأهالي والعوائل بالسعودية، كذلك زرع البسمة والحب والاجتماع بالقادة القدماء الشبابيين والكشفيين، والتعرف على مدن ومحافظات السعودية سياحيًّا. كما أن الرحلة تهدف إلى تعليم الكشافة والجوالة أن الحركة الكشفية ليست كلمة بل فعلاً، كذلك إبراز الحركة الشبابية والكشفية، وقدرتها على مواكبة الحياة الجديدة، وتفعيل السياحة الداخلية وإبرازها للمجتمع، ومواكبة رؤية وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان 2030".

يُذكر أن القائد الكشفي آل فرج يعمل في الكشافة منذ نحو 50 سنة، وحصل على الكثير من الأوسمة في هذا المجال.  

19 مايو 2017 - 23 شعبان 1438
09:30 PM

آل فرج يكشف لـ"سبق": ورقة بمعسكر كشفي قبل أكثر من 40 سنة سر زياراتي لـ47 محافظة بالسعودية

مختتمًا بها الزيارة الـ42.. ولم يتبقَّ على نهاية الرحلة إلا خمس محافظات

A A A
3
23,847

يوشك القائد الكشفي سعد آل فرج أن يُنهي رحلة الصداقة والوفاء التي تشمل 47 محافظة في مختلف مناطق السعودية، بعد أن حط رحاله هذا الأسبوع في مقر لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية في محافظة الأفلاج مختتمًا بها الزيارة الثانية والأربعين؛ ولم يتبقَّ على نقطة نهاية الرحلة سوى خمس محافظات.

وعن سر رحلته التي انطلقت قبل أكثر من شهر من محافظة الأحساء كشف آل فرج في حديثه لـ"سبق" أن قصة الرحلة تتلخص في أنه في 1397 هـ كان بمعسكر الكشافة بالعزيزية، وأُعطي هو ومجموعة من الشباب أوراقًا، انطلقوا من خلالها في البحث في مقولة لأحد القادة "اجعل لك في كل منطقة السعودية بيتًا".

وأضاف: "سجلت اسم 85 شابًّا من أصدقائي في مختلف مناطق السعودية في ورقة، وقدمتها؛ فحصلت على وسام، هو شارة زنبقية من شارات الكشافة القديمة، بعدها قمت بالاحتفاظ بتلك الورقة، وأثناء بحثي بمكتبتي الخاصة بالمنزل قبل فترة عثرتُ على تلك الورقة؛ فاتصلت بعدد من القيادات الكشفية القديمة والحديثة بعدد من مناطق ومحافظات السعودية، وجمعت عددًا كبيرًا منهم، وعملت لهم (قروب واتس آب)، وأبلغتهم بأنني سوف أزورهم في ديارهم، وزرتهم كلهم، وها هي الرحلة توشك على نقطة النهاية لها، وهي مدينة الرياض".

وأكد القائد الكشفي أن أهداف هذه الرحلة تكمن في "زيارة بيت من بيوت إخواني الذين كانوا معي في حياتي الشبابية والكشفية؛ لنبني من خلالها لأجيالنا القادمة حب الوطن والسياحة في هذه القارة الكبيرة، ونزرع السلامة في ربوع السعودية ويدنا واحدة مع قيادتنا الرشيدة من خلال زيارة الآباء والشيوخ والأهالي والعوائل بالسعودية، كذلك زرع البسمة والحب والاجتماع بالقادة القدماء الشبابيين والكشفيين، والتعرف على مدن ومحافظات السعودية سياحيًّا. كما أن الرحلة تهدف إلى تعليم الكشافة والجوالة أن الحركة الكشفية ليست كلمة بل فعلاً، كذلك إبراز الحركة الشبابية والكشفية، وقدرتها على مواكبة الحياة الجديدة، وتفعيل السياحة الداخلية وإبرازها للمجتمع، ومواكبة رؤية وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان 2030".

يُذكر أن القائد الكشفي آل فرج يعمل في الكشافة منذ نحو 50 سنة، وحصل على الكثير من الأوسمة في هذا المجال.