"أحياها" تحتفل بشفاء 10 أطفال من مصابي السرطان بالمدينة

برعاية مدير جامعة طيبة وتعاون قسم أمراض الدم بمستشفى النساء

احتفلت الجمعية الخيرية لرعاية مرضى السرطان بالمدينة المنورة "أحياها" بشفاء 10 أطفال من مرضى السرطان؛ ذلك بالتعاون مع قسم أمراض الدم الوراثية بمستشفى النساء والولادة والأطفال، برعاية مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني، وبحضور نائب مدير مستشفى النساء والولادة والأطفال بندر الكابلي، ومدير عام جمعية دار السعادة الخيرية للمسنين في المدينة المنورة صالح النجار.

وقال مدير جمعية "أحياها" الدكتور زكريا الهوساوي، إن الجمعية تأسست منذ 25 عاماً وتهدف إلى رعاية مرضى السرطان على مستوى المملكة، وساهمت في العناية بهم والتكفل بعلاجهم وحصلت الجمعية على جائزة الأميرة عادلة للخدمات الإنسانية، وحققت الجمعية بإمكانيات محدودة إنجازات كبيرة.

وأضاف: "مجرد سماع اسم مرض السرطان يراود في الذهن النهاية لأي شخص مصاب بالسرطان، ولكن الوضع يختلف تماماً بالنسبة لمرضى السرطان لدى الأطفال؛ حيث ينتهي المرض خاصة سرطان الدم لدى الأطفال، 80% من المصابين يشفون من سرطان الدم، واحتفاء اليوم بعدد من الأطفال الذين تم شفاؤهم من مرض السرطان، ونشكر الله تعالى على ذلك.

وأوضح: "استطاع هؤلاء المرضى إنهاء علاجهم؛ حيث مدة العلاج من سنتين إلى ثلاث سنوات"، مشيراً إلى تعرض المرضى وأسرهم لمعاناة وآلام ولكثير من المتاعب خلال فترة العلاج، مبيناً أن مرحلة العلاج تمر على العلاج الكيماوي والحضور إلى المستشفى يتخللها صعوبات ومتاعب، مؤكداً أن من حقنا أن نحتفي بهم ونقدم الشكر لأسرهم.

وفي ختام الحفل قام مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني، بتكريم الأطفال الذين أتم الله عليهم الشفاء من مرض السرطان.

اعلان
"أحياها" تحتفل بشفاء 10 أطفال من مصابي السرطان بالمدينة
سبق

احتفلت الجمعية الخيرية لرعاية مرضى السرطان بالمدينة المنورة "أحياها" بشفاء 10 أطفال من مرضى السرطان؛ ذلك بالتعاون مع قسم أمراض الدم الوراثية بمستشفى النساء والولادة والأطفال، برعاية مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني، وبحضور نائب مدير مستشفى النساء والولادة والأطفال بندر الكابلي، ومدير عام جمعية دار السعادة الخيرية للمسنين في المدينة المنورة صالح النجار.

وقال مدير جمعية "أحياها" الدكتور زكريا الهوساوي، إن الجمعية تأسست منذ 25 عاماً وتهدف إلى رعاية مرضى السرطان على مستوى المملكة، وساهمت في العناية بهم والتكفل بعلاجهم وحصلت الجمعية على جائزة الأميرة عادلة للخدمات الإنسانية، وحققت الجمعية بإمكانيات محدودة إنجازات كبيرة.

وأضاف: "مجرد سماع اسم مرض السرطان يراود في الذهن النهاية لأي شخص مصاب بالسرطان، ولكن الوضع يختلف تماماً بالنسبة لمرضى السرطان لدى الأطفال؛ حيث ينتهي المرض خاصة سرطان الدم لدى الأطفال، 80% من المصابين يشفون من سرطان الدم، واحتفاء اليوم بعدد من الأطفال الذين تم شفاؤهم من مرض السرطان، ونشكر الله تعالى على ذلك.

وأوضح: "استطاع هؤلاء المرضى إنهاء علاجهم؛ حيث مدة العلاج من سنتين إلى ثلاث سنوات"، مشيراً إلى تعرض المرضى وأسرهم لمعاناة وآلام ولكثير من المتاعب خلال فترة العلاج، مبيناً أن مرحلة العلاج تمر على العلاج الكيماوي والحضور إلى المستشفى يتخللها صعوبات ومتاعب، مؤكداً أن من حقنا أن نحتفي بهم ونقدم الشكر لأسرهم.

وفي ختام الحفل قام مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني، بتكريم الأطفال الذين أتم الله عليهم الشفاء من مرض السرطان.

20 يوليو 2017 - 26 شوّال 1438
12:25 PM

"أحياها" تحتفل بشفاء 10 أطفال من مصابي السرطان بالمدينة

برعاية مدير جامعة طيبة وتعاون قسم أمراض الدم بمستشفى النساء

A A A
3
4,251

احتفلت الجمعية الخيرية لرعاية مرضى السرطان بالمدينة المنورة "أحياها" بشفاء 10 أطفال من مرضى السرطان؛ ذلك بالتعاون مع قسم أمراض الدم الوراثية بمستشفى النساء والولادة والأطفال، برعاية مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني، وبحضور نائب مدير مستشفى النساء والولادة والأطفال بندر الكابلي، ومدير عام جمعية دار السعادة الخيرية للمسنين في المدينة المنورة صالح النجار.

وقال مدير جمعية "أحياها" الدكتور زكريا الهوساوي، إن الجمعية تأسست منذ 25 عاماً وتهدف إلى رعاية مرضى السرطان على مستوى المملكة، وساهمت في العناية بهم والتكفل بعلاجهم وحصلت الجمعية على جائزة الأميرة عادلة للخدمات الإنسانية، وحققت الجمعية بإمكانيات محدودة إنجازات كبيرة.

وأضاف: "مجرد سماع اسم مرض السرطان يراود في الذهن النهاية لأي شخص مصاب بالسرطان، ولكن الوضع يختلف تماماً بالنسبة لمرضى السرطان لدى الأطفال؛ حيث ينتهي المرض خاصة سرطان الدم لدى الأطفال، 80% من المصابين يشفون من سرطان الدم، واحتفاء اليوم بعدد من الأطفال الذين تم شفاؤهم من مرض السرطان، ونشكر الله تعالى على ذلك.

وأوضح: "استطاع هؤلاء المرضى إنهاء علاجهم؛ حيث مدة العلاج من سنتين إلى ثلاث سنوات"، مشيراً إلى تعرض المرضى وأسرهم لمعاناة وآلام ولكثير من المتاعب خلال فترة العلاج، مبيناً أن مرحلة العلاج تمر على العلاج الكيماوي والحضور إلى المستشفى يتخللها صعوبات ومتاعب، مؤكداً أن من حقنا أن نحتفي بهم ونقدم الشكر لأسرهم.

وفي ختام الحفل قام مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني، بتكريم الأطفال الذين أتم الله عليهم الشفاء من مرض السرطان.