"أرامكو" تعلن عن اكتشاف حقول جديدة: نصدر مليون برميل نفط يومياً لأمريكا

السعودية تكسر صراع النفط بالإنتاج.. حقول ومنافسة لـ"الحجري" في عقر داره

 قالت شركة أرامكو، إن صادراتها لأسواق الولايات المتحدة، حافظت على مستوى مليون برميل يومياً، على الرغم من المنافسة مع النفط الصخري، بينما قال وزير الطاقة السعودي الجديد خالد الفالح، أن شركة أرامكو الحكومية اكتشفت حقولاً جديدة للنفط والغاز العام الماضي، وإن المملكة ملتزمة بمواصلة الاستثمار في قطاع الطاقة بها لتغطية الطلب المستقبلي.

وأضاف "الفالح" الذي جرى تعيينه وزيراً للطاقة والصناعة والثروة المعدنية في السابع من مايو، إلى جانب منصبه كرئيس لمجلس إدارة "أرامكو"، أن الشركة حققت مستويات قياسية من إنتاج النفط والغاز على الرغم من تدني أسعار الخام؛ حيث أكدت تصريحات "الفالح" أن المملكة العربية السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- لا تنوي تقييد الإنتاج في الوقت الذي تتصارع فيه على الحصة السوقية مع كبار المنتجين الآخرين.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو أمين الناصر، في مقابلة مع "رويترز" الخميس الماضي، أن الشركة تعزز حصتها السوقية وتمضي قدماً صوب تحقيق معدلات كفاءة أعلى، وفي إطار السعي لتعظيم الإيرادات وزيادة الحصة السوقية تقوم أرامكو ببناء مصافٍ جديدة لتأمين اتفاقيات طويلة المدى لبيع خامها.

وقالت الشركة إن متوسط إنتاجها من النفط الخام والمكثفات الموجه للمصافي "في المشاريع المشتركة المحلية والمملوكة بالكامل لأرامكو السعودية" ارتفع 9% عن مستويات 2014 وعزت الجزء الأكبر من تلك الزيادة إلى التشغيل التجريبي لمصفاة ساتورب وبدء التشغيل الكامل لمصفاة ياسرف، وزادت صادرات الشركة من منتجات التكرير 38% العام الماضي.

وأوضحت أنها واصلت برنامجها الخاص بالتنقيب في المياه الضحلة في البحر الأحمر وإن مساعيها في مجال الغاز غير التقليدي اكتسبت مزيداً من الزخم في 2015، مبينة أن الاكتشافات والإضافات الجديدة أسهمت في المحافظة على احتياطيات النفط الخام في المملكة عند 261.1 مليار برميل في 2015 ورفع إجمالي احتياطيات الغاز إلى 297.6 تريليون قدم مكعبة قياسية.

في حين بيّن التقرير السنوي لشركة أرامكو عن سنة 2015 أن "تراجع الاستثمارات من قبل منتجي الطاقة يثير المخاوف حول ظهور دورة أخرى من نقص المعروض، ومن ثم تعريض الأسواق لدرجة أكبر من التقلبات"، مضيفاً: "وتبقي المملكة على التزامها بمواصلة الاستثمار في الطاقة الهيدروكربونية من أجل تلبية الطلب المستقبلي وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام في المملكة وحول العالم."

وأكدت "أرامكو" التي تعد الأكبر في قطاع النفط العالمي والتي تستعد للإدراج في البورصة لبيع جزء صغير من أسهمها، في تقرير لها، إنها اكتشفت ثلاثة حقول نفط جديدة وهي حقول فسكر البحري قبالة الخليج بالقرب من حقل البري، وحقل جناب الواقع شرق حقل الغور وحقل المقام الواقع في شرق الربع الخالي، كما اكتشفت الشركة حقلين للغاز غير المصاحب وهما "حقل إدمي الواقع غرب حرض، وحقل مروج في الربع الخالي".

وضخت الشركة 10.2 مليون برميل يومياً في المتوسط في 2015 وهو رقم قياسي غير مسبوق، وبلغ متوسط حجم صادراتها 7.1 ملايين برميل يومياً ارتفاعاً من نحو 6.8 ملايين برميل يومياً في 2014.

وأبرزت  "أرامكو"، وفق تقريرها السنوي، أنها ظلت المورد الأساسي للخام إلى ست دول آسيوية هي الصين واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان والفلبين والهند، وحصلت آسيا على 65% من صادراتها النفطية الإجمالية ارتفاعاً من 62.3% في العام السابق.

اعلان
"أرامكو" تعلن عن اكتشاف حقول جديدة: نصدر مليون برميل نفط يومياً لأمريكا
سبق

 قالت شركة أرامكو، إن صادراتها لأسواق الولايات المتحدة، حافظت على مستوى مليون برميل يومياً، على الرغم من المنافسة مع النفط الصخري، بينما قال وزير الطاقة السعودي الجديد خالد الفالح، أن شركة أرامكو الحكومية اكتشفت حقولاً جديدة للنفط والغاز العام الماضي، وإن المملكة ملتزمة بمواصلة الاستثمار في قطاع الطاقة بها لتغطية الطلب المستقبلي.

وأضاف "الفالح" الذي جرى تعيينه وزيراً للطاقة والصناعة والثروة المعدنية في السابع من مايو، إلى جانب منصبه كرئيس لمجلس إدارة "أرامكو"، أن الشركة حققت مستويات قياسية من إنتاج النفط والغاز على الرغم من تدني أسعار الخام؛ حيث أكدت تصريحات "الفالح" أن المملكة العربية السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- لا تنوي تقييد الإنتاج في الوقت الذي تتصارع فيه على الحصة السوقية مع كبار المنتجين الآخرين.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو أمين الناصر، في مقابلة مع "رويترز" الخميس الماضي، أن الشركة تعزز حصتها السوقية وتمضي قدماً صوب تحقيق معدلات كفاءة أعلى، وفي إطار السعي لتعظيم الإيرادات وزيادة الحصة السوقية تقوم أرامكو ببناء مصافٍ جديدة لتأمين اتفاقيات طويلة المدى لبيع خامها.

وقالت الشركة إن متوسط إنتاجها من النفط الخام والمكثفات الموجه للمصافي "في المشاريع المشتركة المحلية والمملوكة بالكامل لأرامكو السعودية" ارتفع 9% عن مستويات 2014 وعزت الجزء الأكبر من تلك الزيادة إلى التشغيل التجريبي لمصفاة ساتورب وبدء التشغيل الكامل لمصفاة ياسرف، وزادت صادرات الشركة من منتجات التكرير 38% العام الماضي.

وأوضحت أنها واصلت برنامجها الخاص بالتنقيب في المياه الضحلة في البحر الأحمر وإن مساعيها في مجال الغاز غير التقليدي اكتسبت مزيداً من الزخم في 2015، مبينة أن الاكتشافات والإضافات الجديدة أسهمت في المحافظة على احتياطيات النفط الخام في المملكة عند 261.1 مليار برميل في 2015 ورفع إجمالي احتياطيات الغاز إلى 297.6 تريليون قدم مكعبة قياسية.

في حين بيّن التقرير السنوي لشركة أرامكو عن سنة 2015 أن "تراجع الاستثمارات من قبل منتجي الطاقة يثير المخاوف حول ظهور دورة أخرى من نقص المعروض، ومن ثم تعريض الأسواق لدرجة أكبر من التقلبات"، مضيفاً: "وتبقي المملكة على التزامها بمواصلة الاستثمار في الطاقة الهيدروكربونية من أجل تلبية الطلب المستقبلي وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام في المملكة وحول العالم."

وأكدت "أرامكو" التي تعد الأكبر في قطاع النفط العالمي والتي تستعد للإدراج في البورصة لبيع جزء صغير من أسهمها، في تقرير لها، إنها اكتشفت ثلاثة حقول نفط جديدة وهي حقول فسكر البحري قبالة الخليج بالقرب من حقل البري، وحقل جناب الواقع شرق حقل الغور وحقل المقام الواقع في شرق الربع الخالي، كما اكتشفت الشركة حقلين للغاز غير المصاحب وهما "حقل إدمي الواقع غرب حرض، وحقل مروج في الربع الخالي".

وضخت الشركة 10.2 مليون برميل يومياً في المتوسط في 2015 وهو رقم قياسي غير مسبوق، وبلغ متوسط حجم صادراتها 7.1 ملايين برميل يومياً ارتفاعاً من نحو 6.8 ملايين برميل يومياً في 2014.

وأبرزت  "أرامكو"، وفق تقريرها السنوي، أنها ظلت المورد الأساسي للخام إلى ست دول آسيوية هي الصين واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان والفلبين والهند، وحصلت آسيا على 65% من صادراتها النفطية الإجمالية ارتفاعاً من 62.3% في العام السابق.

28 مايو 2016 - 21 شعبان 1437
11:47 AM

السعودية تكسر صراع النفط بالإنتاج.. حقول ومنافسة لـ"الحجري" في عقر داره

"أرامكو" تعلن عن اكتشاف حقول جديدة: نصدر مليون برميل نفط يومياً لأمريكا

A A A
17
24,780

 قالت شركة أرامكو، إن صادراتها لأسواق الولايات المتحدة، حافظت على مستوى مليون برميل يومياً، على الرغم من المنافسة مع النفط الصخري، بينما قال وزير الطاقة السعودي الجديد خالد الفالح، أن شركة أرامكو الحكومية اكتشفت حقولاً جديدة للنفط والغاز العام الماضي، وإن المملكة ملتزمة بمواصلة الاستثمار في قطاع الطاقة بها لتغطية الطلب المستقبلي.

وأضاف "الفالح" الذي جرى تعيينه وزيراً للطاقة والصناعة والثروة المعدنية في السابع من مايو، إلى جانب منصبه كرئيس لمجلس إدارة "أرامكو"، أن الشركة حققت مستويات قياسية من إنتاج النفط والغاز على الرغم من تدني أسعار الخام؛ حيث أكدت تصريحات "الفالح" أن المملكة العربية السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- لا تنوي تقييد الإنتاج في الوقت الذي تتصارع فيه على الحصة السوقية مع كبار المنتجين الآخرين.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو أمين الناصر، في مقابلة مع "رويترز" الخميس الماضي، أن الشركة تعزز حصتها السوقية وتمضي قدماً صوب تحقيق معدلات كفاءة أعلى، وفي إطار السعي لتعظيم الإيرادات وزيادة الحصة السوقية تقوم أرامكو ببناء مصافٍ جديدة لتأمين اتفاقيات طويلة المدى لبيع خامها.

وقالت الشركة إن متوسط إنتاجها من النفط الخام والمكثفات الموجه للمصافي "في المشاريع المشتركة المحلية والمملوكة بالكامل لأرامكو السعودية" ارتفع 9% عن مستويات 2014 وعزت الجزء الأكبر من تلك الزيادة إلى التشغيل التجريبي لمصفاة ساتورب وبدء التشغيل الكامل لمصفاة ياسرف، وزادت صادرات الشركة من منتجات التكرير 38% العام الماضي.

وأوضحت أنها واصلت برنامجها الخاص بالتنقيب في المياه الضحلة في البحر الأحمر وإن مساعيها في مجال الغاز غير التقليدي اكتسبت مزيداً من الزخم في 2015، مبينة أن الاكتشافات والإضافات الجديدة أسهمت في المحافظة على احتياطيات النفط الخام في المملكة عند 261.1 مليار برميل في 2015 ورفع إجمالي احتياطيات الغاز إلى 297.6 تريليون قدم مكعبة قياسية.

في حين بيّن التقرير السنوي لشركة أرامكو عن سنة 2015 أن "تراجع الاستثمارات من قبل منتجي الطاقة يثير المخاوف حول ظهور دورة أخرى من نقص المعروض، ومن ثم تعريض الأسواق لدرجة أكبر من التقلبات"، مضيفاً: "وتبقي المملكة على التزامها بمواصلة الاستثمار في الطاقة الهيدروكربونية من أجل تلبية الطلب المستقبلي وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام في المملكة وحول العالم."

وأكدت "أرامكو" التي تعد الأكبر في قطاع النفط العالمي والتي تستعد للإدراج في البورصة لبيع جزء صغير من أسهمها، في تقرير لها، إنها اكتشفت ثلاثة حقول نفط جديدة وهي حقول فسكر البحري قبالة الخليج بالقرب من حقل البري، وحقل جناب الواقع شرق حقل الغور وحقل المقام الواقع في شرق الربع الخالي، كما اكتشفت الشركة حقلين للغاز غير المصاحب وهما "حقل إدمي الواقع غرب حرض، وحقل مروج في الربع الخالي".

وضخت الشركة 10.2 مليون برميل يومياً في المتوسط في 2015 وهو رقم قياسي غير مسبوق، وبلغ متوسط حجم صادراتها 7.1 ملايين برميل يومياً ارتفاعاً من نحو 6.8 ملايين برميل يومياً في 2014.

وأبرزت  "أرامكو"، وفق تقريرها السنوي، أنها ظلت المورد الأساسي للخام إلى ست دول آسيوية هي الصين واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان والفلبين والهند، وحصلت آسيا على 65% من صادراتها النفطية الإجمالية ارتفاعاً من 62.3% في العام السابق.