أربعين شوال.. والرواتب بالهجري..!

اعتمدت الحكومة ابتداء من راتب شهر شعبان الماضي الرواتب بالأبراج؛ الأمر الذي سبَّب ربكة كبيرة لكثير من الناس، ممن لا مداخيل لهم سوى رواتبهم فقط!! وذلك إبان مشكلة انخفاض النفط، والأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، ولكن ما لبثت أن تحسنت تلك الأوضاع الاقتصادية للبلاد بشكل كبير والحمد لله، ولا أدل على ذلك من إعادة البدلات والمكافآت والمزايا لجميع موظفي الدولة بأثر رجعي، وليس إعادتها فقط..!


ومن المعلوم أن وضع الرواتب على ذلك النحو من كونها بالأبراج يوفر على الحكومة راتب شهر واحد كل 3 سنوات لكل موظف من جميع موظفي وموظفات الدولة، حتى العسكريين منهم، وذلك فيما لو استمر سينتج منه ربكة كبيرة في ميزانيات الأسر السعودية ممن لا دخل لها سوى رواتبها فقط، وليس لها مداخيل أخرى أو استثمارات داخل أو خارج البلاد؛ الأمر الذي سيجعلها في ضائقة مالية، لا يعلم ضررها إلا الله تعالى..!!

وختامًا.. إشكالية راتب شهر شوال الحالي، الذي يمتد حتى 40 يومًا، هي التي سببت ربكة كبيرة جدًّا للناس البسطاء، ممن لا دخل لهم سوى رواتبهم.. أكرر لا دخل لهم سوى رواتبهم فقط. ونتمنى من المسؤولين، وفي المالية خاصة، تفهُّم ذلك، وإعادة الرواتب بالهجري كما كانت سابقًا، أو حتى بالميلادي، بعيدًا عن وضعها الحالي، إضافة إلى امتداد وإطالة أيام استلام الرواتب خلال الشهور القادمة في أيام بعيدة جدًّا عن موعدها السابق؛ ما جعلها قريبة من منتصف الشهر، وذلك فيه ضرر لا يخفى على الناس؛ فنتمنى من الجهات المسؤولة - وعلى رأسها وزارة المالية - التراجع عن ذلك القرار، وإعادة الرواتب بالشهور الهجرية كالسابق، كما تراجعت عن إلغاء البدلات والمكافآت والمزايا.

اعلان
أربعين شوال.. والرواتب بالهجري..!
سبق

اعتمدت الحكومة ابتداء من راتب شهر شعبان الماضي الرواتب بالأبراج؛ الأمر الذي سبَّب ربكة كبيرة لكثير من الناس، ممن لا مداخيل لهم سوى رواتبهم فقط!! وذلك إبان مشكلة انخفاض النفط، والأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، ولكن ما لبثت أن تحسنت تلك الأوضاع الاقتصادية للبلاد بشكل كبير والحمد لله، ولا أدل على ذلك من إعادة البدلات والمكافآت والمزايا لجميع موظفي الدولة بأثر رجعي، وليس إعادتها فقط..!


ومن المعلوم أن وضع الرواتب على ذلك النحو من كونها بالأبراج يوفر على الحكومة راتب شهر واحد كل 3 سنوات لكل موظف من جميع موظفي وموظفات الدولة، حتى العسكريين منهم، وذلك فيما لو استمر سينتج منه ربكة كبيرة في ميزانيات الأسر السعودية ممن لا دخل لها سوى رواتبها فقط، وليس لها مداخيل أخرى أو استثمارات داخل أو خارج البلاد؛ الأمر الذي سيجعلها في ضائقة مالية، لا يعلم ضررها إلا الله تعالى..!!

وختامًا.. إشكالية راتب شهر شوال الحالي، الذي يمتد حتى 40 يومًا، هي التي سببت ربكة كبيرة جدًّا للناس البسطاء، ممن لا دخل لهم سوى رواتبهم.. أكرر لا دخل لهم سوى رواتبهم فقط. ونتمنى من المسؤولين، وفي المالية خاصة، تفهُّم ذلك، وإعادة الرواتب بالهجري كما كانت سابقًا، أو حتى بالميلادي، بعيدًا عن وضعها الحالي، إضافة إلى امتداد وإطالة أيام استلام الرواتب خلال الشهور القادمة في أيام بعيدة جدًّا عن موعدها السابق؛ ما جعلها قريبة من منتصف الشهر، وذلك فيه ضرر لا يخفى على الناس؛ فنتمنى من الجهات المسؤولة - وعلى رأسها وزارة المالية - التراجع عن ذلك القرار، وإعادة الرواتب بالشهور الهجرية كالسابق، كما تراجعت عن إلغاء البدلات والمكافآت والمزايا.

12 يوليو 2017 - 18 شوّال 1438
12:32 AM

أربعين شوال.. والرواتب بالهجري..!

A A A
28
27,647

اعتمدت الحكومة ابتداء من راتب شهر شعبان الماضي الرواتب بالأبراج؛ الأمر الذي سبَّب ربكة كبيرة لكثير من الناس، ممن لا مداخيل لهم سوى رواتبهم فقط!! وذلك إبان مشكلة انخفاض النفط، والأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، ولكن ما لبثت أن تحسنت تلك الأوضاع الاقتصادية للبلاد بشكل كبير والحمد لله، ولا أدل على ذلك من إعادة البدلات والمكافآت والمزايا لجميع موظفي الدولة بأثر رجعي، وليس إعادتها فقط..!


ومن المعلوم أن وضع الرواتب على ذلك النحو من كونها بالأبراج يوفر على الحكومة راتب شهر واحد كل 3 سنوات لكل موظف من جميع موظفي وموظفات الدولة، حتى العسكريين منهم، وذلك فيما لو استمر سينتج منه ربكة كبيرة في ميزانيات الأسر السعودية ممن لا دخل لها سوى رواتبها فقط، وليس لها مداخيل أخرى أو استثمارات داخل أو خارج البلاد؛ الأمر الذي سيجعلها في ضائقة مالية، لا يعلم ضررها إلا الله تعالى..!!

وختامًا.. إشكالية راتب شهر شوال الحالي، الذي يمتد حتى 40 يومًا، هي التي سببت ربكة كبيرة جدًّا للناس البسطاء، ممن لا دخل لهم سوى رواتبهم.. أكرر لا دخل لهم سوى رواتبهم فقط. ونتمنى من المسؤولين، وفي المالية خاصة، تفهُّم ذلك، وإعادة الرواتب بالهجري كما كانت سابقًا، أو حتى بالميلادي، بعيدًا عن وضعها الحالي، إضافة إلى امتداد وإطالة أيام استلام الرواتب خلال الشهور القادمة في أيام بعيدة جدًّا عن موعدها السابق؛ ما جعلها قريبة من منتصف الشهر، وذلك فيه ضرر لا يخفى على الناس؛ فنتمنى من الجهات المسؤولة - وعلى رأسها وزارة المالية - التراجع عن ذلك القرار، وإعادة الرواتب بالشهور الهجرية كالسابق، كما تراجعت عن إلغاء البدلات والمكافآت والمزايا.