أعضاء جمعية الأطفال المعوقين يحتفون باليوم الوطني

قالوا: إنجازات مسيرة الخير تواكب حركة التنمية الشاملة بالمملكة

عبر أعضاء مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين عن فخرهم واعتزازهم باليوم الوطني "86" للمملكة، باعتباره من الأيام الخالدة في التاريخ السعودي، وذكرى التأسيس والتوحيد وجهاد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- الذي أرسى قواعد البناء ومن ثمة تواصل العطاء والنماء حتى عهدنا الزاهر بكل خير وازدهار.

وأكدوا أن جمعية الأطفال المعوقين من المؤسسات التي تعد إحدى العلامات الحضارية البارزة للنهضة السعودية الحديثة، وتعكس العمق الإنساني لهذا المجتمع الذي ينمو في ظل الشريعة الإسلامية منهاجاً لهذه البلاد في جميع أمورها، والسعي الراسخ إلى تحقيق الأمن والاستقرار للبلاد ليعم بذلك الرخاء والرفاه في كافة أرجاء الوطن.

وقالوا: إن الوطن في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الحكيمة يواصل مسيرة البناء والإنجاز، وخصوصًا في ظل التحديات الإقليمية والعالمية، وإن جمعية الأطفال المعوقين مدينة بالفضل -بعد الله سبحانه وتعالي- للملك سلمان؛ لما قدمه –حفظه الله- من رعاية كريمة للجمعية ولقضية الإعاقة، وكل فئات المعوقين، وقد تجسد ذلك في الكثير من القرارات والأوامر والمواقف الكريمة التي ساهمت في تعزيز مكانة المعوقين في المجتمع، وإتاحة الفرص أمامهم للمشاركة في مستقبل وطننا الغالي الزاهر.

وبهذه المناسبة قال "الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السويلم" نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية وعضو مجلس الشورى: تحل هذه الذكرى العطرة لليوم الوطني الـ86 لبلادنا الغالية من جديد، لنحتفل جميعًا كمواطنين فخورين بانتمائنا إلى هذه الأرض الطاهرة، ومفاخرين بالنمو والتطور والازدهار الذي تشهده مختلف مرافق الدولة بفضل الله ثم جهود مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز –يرحمه الله- وأبنائه البررة الميامين من بعده وحتى عهدنا الزاهر هذا، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عهد الحزم والآمال الكبيرة.

وأكد "السويلم" أن ذكرى اليوم الوطني هي مناسبة عزيزة كريمة على قلب كل مواطن سعودي، وليست للمعوقين فقط، وهي لحظة نجدد فيها الولاء والبيعة لقائد المسيرة الذي وهب فكره وجهده وعطاءه من أجل إعلاء شأن الوطن والنهوض به وإعزازه وشموخه، وقاد سفينة الوطن في تلك الحقبة المهمة من تاريخ المملكة، وفي ظل تطورات عالمية مضطربة وأحداث ساخنة سياسية واقتصادية إلى بر الأمان إن شاء الله.

من جانبه قال "أسامة بن علي ماجد قباني" عضو مجلس إدارة الجمعية وعضو مجلس الشورى: إن اليوم الوطني علامة بارزة في مسيرة هذا الوطن وسيظل نقطة ارتكاز أساسية للانطلاق نحو آفاق جديدة وتقدم وازدهار ونماء.  وحري بكل سعودي أن يقف في ذكرى اليوم الوطني وقفة تأمل يسترجع فيها مسيرة سنوات البذل والعطاء، ويشحذ بها همته وعزة نفسه وشموخه ليكون امتدادًا للأوائل الذين مهدوا بداية الطريق وأفسحوا لنا الفرصة لمده إلى آفاق المستقبل. مؤكداً أن مسيرة الجمعية جزء لا يتجزأ من مسيرة الوطن وحركة التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة، وأن أية إنجازات حققتها الجمعية خلال السنوات الماضية هي امتداد للنهضة الحضارية الحديثة في بلادنا الغالية، وأن رعاية المقام السامي الكريم لجمعية الأطفال المعوقين خير مثال وذلك منذ 30 عاماً.

وقال "المهندس علي بن عثمان الزيد" عضو مجلس الإدارة: ويأتي اليوم الوطني كل عام كمناسبة تدعونا جميعاً للفخر والاعتزاز، فهو من التواريخ الغالية على قلب كل سعودي، وقد شهدت كل مؤسسات الدولة نهوضاً كبيراً على مدى سنوات من العطاء والنماء. مشيراً إلى أن جمعية الأطفال المعوقين حظيت على مدى سنوات بمساندة متميزة من خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبد العزيز"، ضمن منظومة التنمية الشاملة التي عاشتها المملكة في عهدها الزاهر، وبالإنابة عن الآلاف من المستفيدين من خدمات جمعية الأطفال المعوقين، نسأل الله أن يجزيه خيراً عن ذلك، وأن يكون –حفظه الله- عوناً دائماً لكل صاحب حاجة، سواء من المعوقين أم غيرهم في وظننا الغالي وجميع دول المسلمين.

وقال "المهندس عبد المحسن بن محمد الزكري" عضو مجلس إدارة الجمعية: إذا كنا نرفع التهنئة إلى القيادة الرشيدة والشعب السعودي الكريم بمناسبة اليوم الوطني فإنه في الحقيقة أننا نهنئ أنفسنا بالقيادة الإنسانية وبرجل الخير والأعمال الخيرية الملك سلمان -حفظه الله- وأظن أن كل ربوع ومناطق المملكة شهدت بصورة أو بأخرى خيرية هذا القائد الإنسان.

اعلان
أعضاء جمعية الأطفال المعوقين يحتفون باليوم الوطني
سبق

عبر أعضاء مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين عن فخرهم واعتزازهم باليوم الوطني "86" للمملكة، باعتباره من الأيام الخالدة في التاريخ السعودي، وذكرى التأسيس والتوحيد وجهاد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- الذي أرسى قواعد البناء ومن ثمة تواصل العطاء والنماء حتى عهدنا الزاهر بكل خير وازدهار.

وأكدوا أن جمعية الأطفال المعوقين من المؤسسات التي تعد إحدى العلامات الحضارية البارزة للنهضة السعودية الحديثة، وتعكس العمق الإنساني لهذا المجتمع الذي ينمو في ظل الشريعة الإسلامية منهاجاً لهذه البلاد في جميع أمورها، والسعي الراسخ إلى تحقيق الأمن والاستقرار للبلاد ليعم بذلك الرخاء والرفاه في كافة أرجاء الوطن.

وقالوا: إن الوطن في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الحكيمة يواصل مسيرة البناء والإنجاز، وخصوصًا في ظل التحديات الإقليمية والعالمية، وإن جمعية الأطفال المعوقين مدينة بالفضل -بعد الله سبحانه وتعالي- للملك سلمان؛ لما قدمه –حفظه الله- من رعاية كريمة للجمعية ولقضية الإعاقة، وكل فئات المعوقين، وقد تجسد ذلك في الكثير من القرارات والأوامر والمواقف الكريمة التي ساهمت في تعزيز مكانة المعوقين في المجتمع، وإتاحة الفرص أمامهم للمشاركة في مستقبل وطننا الغالي الزاهر.

وبهذه المناسبة قال "الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السويلم" نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية وعضو مجلس الشورى: تحل هذه الذكرى العطرة لليوم الوطني الـ86 لبلادنا الغالية من جديد، لنحتفل جميعًا كمواطنين فخورين بانتمائنا إلى هذه الأرض الطاهرة، ومفاخرين بالنمو والتطور والازدهار الذي تشهده مختلف مرافق الدولة بفضل الله ثم جهود مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز –يرحمه الله- وأبنائه البررة الميامين من بعده وحتى عهدنا الزاهر هذا، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عهد الحزم والآمال الكبيرة.

وأكد "السويلم" أن ذكرى اليوم الوطني هي مناسبة عزيزة كريمة على قلب كل مواطن سعودي، وليست للمعوقين فقط، وهي لحظة نجدد فيها الولاء والبيعة لقائد المسيرة الذي وهب فكره وجهده وعطاءه من أجل إعلاء شأن الوطن والنهوض به وإعزازه وشموخه، وقاد سفينة الوطن في تلك الحقبة المهمة من تاريخ المملكة، وفي ظل تطورات عالمية مضطربة وأحداث ساخنة سياسية واقتصادية إلى بر الأمان إن شاء الله.

من جانبه قال "أسامة بن علي ماجد قباني" عضو مجلس إدارة الجمعية وعضو مجلس الشورى: إن اليوم الوطني علامة بارزة في مسيرة هذا الوطن وسيظل نقطة ارتكاز أساسية للانطلاق نحو آفاق جديدة وتقدم وازدهار ونماء.  وحري بكل سعودي أن يقف في ذكرى اليوم الوطني وقفة تأمل يسترجع فيها مسيرة سنوات البذل والعطاء، ويشحذ بها همته وعزة نفسه وشموخه ليكون امتدادًا للأوائل الذين مهدوا بداية الطريق وأفسحوا لنا الفرصة لمده إلى آفاق المستقبل. مؤكداً أن مسيرة الجمعية جزء لا يتجزأ من مسيرة الوطن وحركة التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة، وأن أية إنجازات حققتها الجمعية خلال السنوات الماضية هي امتداد للنهضة الحضارية الحديثة في بلادنا الغالية، وأن رعاية المقام السامي الكريم لجمعية الأطفال المعوقين خير مثال وذلك منذ 30 عاماً.

وقال "المهندس علي بن عثمان الزيد" عضو مجلس الإدارة: ويأتي اليوم الوطني كل عام كمناسبة تدعونا جميعاً للفخر والاعتزاز، فهو من التواريخ الغالية على قلب كل سعودي، وقد شهدت كل مؤسسات الدولة نهوضاً كبيراً على مدى سنوات من العطاء والنماء. مشيراً إلى أن جمعية الأطفال المعوقين حظيت على مدى سنوات بمساندة متميزة من خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبد العزيز"، ضمن منظومة التنمية الشاملة التي عاشتها المملكة في عهدها الزاهر، وبالإنابة عن الآلاف من المستفيدين من خدمات جمعية الأطفال المعوقين، نسأل الله أن يجزيه خيراً عن ذلك، وأن يكون –حفظه الله- عوناً دائماً لكل صاحب حاجة، سواء من المعوقين أم غيرهم في وظننا الغالي وجميع دول المسلمين.

وقال "المهندس عبد المحسن بن محمد الزكري" عضو مجلس إدارة الجمعية: إذا كنا نرفع التهنئة إلى القيادة الرشيدة والشعب السعودي الكريم بمناسبة اليوم الوطني فإنه في الحقيقة أننا نهنئ أنفسنا بالقيادة الإنسانية وبرجل الخير والأعمال الخيرية الملك سلمان -حفظه الله- وأظن أن كل ربوع ومناطق المملكة شهدت بصورة أو بأخرى خيرية هذا القائد الإنسان.

29 سبتمبر 2016 - 28 ذو الحجة 1437
10:11 PM

قالوا: إنجازات مسيرة الخير تواكب حركة التنمية الشاملة بالمملكة

أعضاء جمعية الأطفال المعوقين يحتفون باليوم الوطني

A A A
0
658

عبر أعضاء مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين عن فخرهم واعتزازهم باليوم الوطني "86" للمملكة، باعتباره من الأيام الخالدة في التاريخ السعودي، وذكرى التأسيس والتوحيد وجهاد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- الذي أرسى قواعد البناء ومن ثمة تواصل العطاء والنماء حتى عهدنا الزاهر بكل خير وازدهار.

وأكدوا أن جمعية الأطفال المعوقين من المؤسسات التي تعد إحدى العلامات الحضارية البارزة للنهضة السعودية الحديثة، وتعكس العمق الإنساني لهذا المجتمع الذي ينمو في ظل الشريعة الإسلامية منهاجاً لهذه البلاد في جميع أمورها، والسعي الراسخ إلى تحقيق الأمن والاستقرار للبلاد ليعم بذلك الرخاء والرفاه في كافة أرجاء الوطن.

وقالوا: إن الوطن في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الحكيمة يواصل مسيرة البناء والإنجاز، وخصوصًا في ظل التحديات الإقليمية والعالمية، وإن جمعية الأطفال المعوقين مدينة بالفضل -بعد الله سبحانه وتعالي- للملك سلمان؛ لما قدمه –حفظه الله- من رعاية كريمة للجمعية ولقضية الإعاقة، وكل فئات المعوقين، وقد تجسد ذلك في الكثير من القرارات والأوامر والمواقف الكريمة التي ساهمت في تعزيز مكانة المعوقين في المجتمع، وإتاحة الفرص أمامهم للمشاركة في مستقبل وطننا الغالي الزاهر.

وبهذه المناسبة قال "الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السويلم" نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية وعضو مجلس الشورى: تحل هذه الذكرى العطرة لليوم الوطني الـ86 لبلادنا الغالية من جديد، لنحتفل جميعًا كمواطنين فخورين بانتمائنا إلى هذه الأرض الطاهرة، ومفاخرين بالنمو والتطور والازدهار الذي تشهده مختلف مرافق الدولة بفضل الله ثم جهود مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز –يرحمه الله- وأبنائه البررة الميامين من بعده وحتى عهدنا الزاهر هذا، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عهد الحزم والآمال الكبيرة.

وأكد "السويلم" أن ذكرى اليوم الوطني هي مناسبة عزيزة كريمة على قلب كل مواطن سعودي، وليست للمعوقين فقط، وهي لحظة نجدد فيها الولاء والبيعة لقائد المسيرة الذي وهب فكره وجهده وعطاءه من أجل إعلاء شأن الوطن والنهوض به وإعزازه وشموخه، وقاد سفينة الوطن في تلك الحقبة المهمة من تاريخ المملكة، وفي ظل تطورات عالمية مضطربة وأحداث ساخنة سياسية واقتصادية إلى بر الأمان إن شاء الله.

من جانبه قال "أسامة بن علي ماجد قباني" عضو مجلس إدارة الجمعية وعضو مجلس الشورى: إن اليوم الوطني علامة بارزة في مسيرة هذا الوطن وسيظل نقطة ارتكاز أساسية للانطلاق نحو آفاق جديدة وتقدم وازدهار ونماء.  وحري بكل سعودي أن يقف في ذكرى اليوم الوطني وقفة تأمل يسترجع فيها مسيرة سنوات البذل والعطاء، ويشحذ بها همته وعزة نفسه وشموخه ليكون امتدادًا للأوائل الذين مهدوا بداية الطريق وأفسحوا لنا الفرصة لمده إلى آفاق المستقبل. مؤكداً أن مسيرة الجمعية جزء لا يتجزأ من مسيرة الوطن وحركة التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة، وأن أية إنجازات حققتها الجمعية خلال السنوات الماضية هي امتداد للنهضة الحضارية الحديثة في بلادنا الغالية، وأن رعاية المقام السامي الكريم لجمعية الأطفال المعوقين خير مثال وذلك منذ 30 عاماً.

وقال "المهندس علي بن عثمان الزيد" عضو مجلس الإدارة: ويأتي اليوم الوطني كل عام كمناسبة تدعونا جميعاً للفخر والاعتزاز، فهو من التواريخ الغالية على قلب كل سعودي، وقد شهدت كل مؤسسات الدولة نهوضاً كبيراً على مدى سنوات من العطاء والنماء. مشيراً إلى أن جمعية الأطفال المعوقين حظيت على مدى سنوات بمساندة متميزة من خادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبد العزيز"، ضمن منظومة التنمية الشاملة التي عاشتها المملكة في عهدها الزاهر، وبالإنابة عن الآلاف من المستفيدين من خدمات جمعية الأطفال المعوقين، نسأل الله أن يجزيه خيراً عن ذلك، وأن يكون –حفظه الله- عوناً دائماً لكل صاحب حاجة، سواء من المعوقين أم غيرهم في وظننا الغالي وجميع دول المسلمين.

وقال "المهندس عبد المحسن بن محمد الزكري" عضو مجلس إدارة الجمعية: إذا كنا نرفع التهنئة إلى القيادة الرشيدة والشعب السعودي الكريم بمناسبة اليوم الوطني فإنه في الحقيقة أننا نهنئ أنفسنا بالقيادة الإنسانية وبرجل الخير والأعمال الخيرية الملك سلمان -حفظه الله- وأظن أن كل ربوع ومناطق المملكة شهدت بصورة أو بأخرى خيرية هذا القائد الإنسان.